الجمعة , أكتوبر 20 2017

راهبةُ البصرة

عدنان الظاهر

( فارقت قريبةٌ لي الحياةَ أوائلَ عام 1957 وكانت في العشرين من عمرها وما زال سببُ وفاتها مجهولاً. أكملت الإبتدائية والمتوسطة في مدرسة للراهبات. ربّما، نعم ربّما تعرف صديقتها الأمينة السيدة حامدة الشيخلي سرَّ وأسباب تلك الوفاة فهل ستتكلم هذه السيدة إذا ما كانت ما زالت على قيد الحياة ؟)

قال البحتري :
لولا الحياءُ لزارني استعبارُ
وَلَزُرتُ قبرَكِ والحبيبُ يُزارُ
وقال المتنبي :
أحنُّ إلى الكأسِ التي شَرِبتْ بها
وأهوى لمثواها التُرابَ وما ضمّا
وأقولُ :
ضَرَبَتني سَهْماً مسموماً مريوشا
طاشَ وحطَّ يُفتّشُ عن جَسَدٍ يتخبّطُ مجروحا
يحملُ نقْشاً موشوما
مخضوباً بدماءِ بواكيرِ زغاريدِ العُرسِ المنحوسِ
حفرتهُ الأقدارُ بيانَ حِدادٍ أُمميّا
هلْ زاركِ قبلي زوّارُ
حبّوكِ وعانوا مثلي ما عانوا
ذَرَفوا دمعَ رصاصٍ مصهورٍ يغلي في عيني
نَذَروا ياسَ الخِضرِ شموعا
عبروا فيها لضفافِ جنائنَ حورٍ قصوى
هل سَمِعوا أجراسَ مدارسِ عيسى دَقّتْ
ضَرَبتْ صدرَ قتيلةِ أولِّ يومٍ في العُرْسِ
ما فَكّرتِ بأخذِ الثأرِ ولا أربكتِ عبورَ الجسرِ
سَهمٌ منكِ تطوّرَ أرداني
عَكّرَ نورَ الدمعةِ في شُفرةِ كوّةِ أجفاني
لوّحتُ لشمسِ غيابِكِ غَضّتْ طَرْفا
أطفأت الشمعةَ فوقَ ضريحِ ” سِهامِ ”
حَفرَت بالخنجرِ تمثالَ صليبيَ عَظْما
يا عيسى :
في قبرِكَ أُمّكَ ” ماريّا ”
عُدْها إنكَ تُحيي الموتى
خُذْني بَدَلاً منها
خُذني صيّرني نَعْشا
أدخلني ديماسَ قيامكَ حيّا
الصخرةُ فوقي لا تُغني لا تنطقُ حَرْفا
لا تقتلُ لا تُشفي
دَحْرِجها لتقومَ ” سِهامُ ”
كَفَناً يتحجّبُ في هالاتٍ من نورِ …
كتبتْ باللونِ الأخضرِ لي في نومي :
[[ نفسي تغارُ عليكَ منّي
وتخشى مُقلتي نَظَري إليكا
إذا ما الليلُ جَنَّ ونام صَحبي
مشتْ نارُ التذكّرِ في عِظامي
سلامٌ أيها النائي سلامُ
وهل يُغني عن اللقيا سلامي ؟ ]] أحكمتُ الطوقَ لئلاّ يأتي ما لا يأتي
الدربُ الهشُّ ملاذُ الماشينَ عطاشى
يمشونَ وخلفَ البوّابةِ يمشي تابوتٌ مجهولُ البصمةِ والرقمِ
الغابةُ حمقى
قبرٌ لي فيها
أقطعها طقساً طقسا
أبحثُ عنها زَحْفا
قالوا ضاءتْ قوسا
قالوا تأتي صيفا
مرَّ النجمُ سقوطا
رشّتْ دربي دمعاً مدبوغا
لم يأتِ منها خبرٌ أو سهمُ !
كمْ عاماً مرَّ وكمْ فصلاً شتويّاً كمْ صيفا
أتعبتُ الممشى
أضناني ممشى أقدامي
ضلَّ الماشي فوقَ أخامصِ أقدامي
يتوكأُ حيناً
يتضاءلُ أنفاسا
دارَ الدولابُ الدمويُّ سريعاً
نَفَقتْ ” كاهنةُ البصرةِ ” مأساويّا
حبّتْ زَهَدتْ عَبَدتْ أشعارَ الحبِّ العُذري
خَتَمتْ ” ديوانَ الولاّدةِ بنت المُستكفي ”
حَفِظتْ ما قالوا من شعرٍ في ” ليلى ”
زارتْ مَنْ زارت سِرّا
قالتْ ” ضوّاني نورٌ في عينكِ ربّانيّا ”
أحرقني قنديلاً ناريّا
إشهدْ يا عيسى إيليّا
راهبةُ البصرةِ لم تعشقْ أحداً قَبْلا
تَرَكتني أحيا نصفاً ـ نصفا
رِمماً ورميمَ عظامٍ محروقاً مُسوّدا
تَرَكتْ في بطنِ البيتِ جَنينا
هلْ أنزفُ مثلَكَ يا عيسى
أمْ أبقى حيّاً أتنفسُ حُبّاً مصلوبا ؟

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

آدم

الشاعر الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس/ ترجمة وإعداد نزار سرطاوي هل كانت ثمّة جنةٌ أم أنّ كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *