الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية | الموقع | ثقافة النثر والقصيد | لوكيميا وأشياء اخرى

لوكيميا وأشياء اخرى

وسام علي
1
خريف حاد يُقلّم تسريحات استسلمت لعصفٍ اعمى ,مقص بعتلة واحدة يشذب “كَذل” لم تُداعبها نفخات الامهات ,وجع في مكان يشبه القلب ,أسِرة لا تفصل بينها سوى عباءات طرزت بضفائر صيفية ,ابتسامات بوجوه ممحوة ,اردية ببهجة حادة جدا ,بهجة تقص شوائب زيفنا .
2
المدرسة التي كانت مذخر لأسلحة الجيش الامريكي ,اعطت كل ما تملك لأثداء المعلمات ,اما الطالبات فأرحامهن تحمل جنائن بعشب محروق ,من نجا يسرد قصته وهو يتحسس شكه ومن مات فهو ليس بالأخير .
3
الساحة التي هرول بها الجندي الامريكي ,اصبحت ملوثة بالكامل ,حيثما ترك قدمه او بندقيته ,الجندي يقول لأبنه الصغير انه فعل شيئا في كهف علي بابا ,شيئا جعل الاربعين لصا في السلطة ,اما علي بابا فحصل على ورم في الرأس .
4
لوكيميا
لوكيميا
تبدو كأغنية للدم الثمل في زقاق الروح ,
كزهر النيلوفر فوق بحيرة يابسة ,
الطبيب الذي ركض لغرفته باكيا ,كتب في مفكرته :
“ينام المرضى كأعواد بخور محترق ,كانوا يملؤون الغرف بدخان ابيض ,عيون الاطفال تغطي صلع قلوبنا ,وجوه كبالونات تلّون الغيم ,لا رب يفعل هذا ولا رب يقبل به .”
5
في العراق قصة نهران هربا من عطش فتعثرا فوق إسفنجة ,
يسيران بأثر لعبة يجرها صبي نزل دحرجة من جبل في سنجار .
في الجنوب حيث التعب يصيب الالهة ,
سقط الجميع على ظهورهم ,
الارض في الجنوب تتدغدغ اذا ما ركضنا فوقها .

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

على الطريق

نظم : اسامه محمد زامل* من بحر الرجز ******** على الطريق… تطايرُ الاحلام منّا كالوريْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *