ثقافة النثر والقصيد

القانون مثلُ الحب

ويستان هوغ أودن
ترجمة محمد يوسف

يقول البستانيون القانون هو الشمس
القانون هو الشيء الوحيد الذي يطيعه كلُّ البستانيين
في الغد والبارحة واليوم .
***
القانون هو حكمة الشيوخ
يوبخ الأجدادُ الواهنون الأحفاد بحدّة ،
فيخرجون ألسنتهم التي تتحدث بصوت عال وتقول:
القانون هو أحاسيس الشباب.
***
القانون يقول الكاهن بنظرة كهنوتية
مفسرا للناس غير الكهنوتيين :
القانون هو كلمات كتابي المقدس
القانون هو منبر وعظي وبرج كنيستي.
***

القانون ، يقول القاضي وهو ينظر باحتقار،
يفصح بوضوح وصرامة شديدين،
القانون هو كما قد أخبرتكم من قبل
القانون هو كما أجزم أنكم تعرفون
القانون هو فقط دعوني أشرحه لكم مرّة أخرى
القانون هو القانون.
***
ورغم ذلك يكتب علماء القانون :
القانون ليس خطأ ولا صواباً
القانون هو فقط الجرائم
التي تُعاقب في المكان والزمان
القانون هو الملابس التي يرتديها الناس
في أيّ زمان و أي مكان
القانون هو صباح الخير وتصبحون على خير.

***
يقول آخرون القانون هو مصيرنا
يقول آخرون القانون هو دولتنا
يقول آخرون و آخرون
القانون قضى نحبه
القانون ولّى إلى غير رجعة .
***

ودائماً تهتف الجماهير الغاضبة الصاخبة ،
بغضب شديد وصخب شديد ،
القانون هو نحن
وهكذا دائماً يصيح ذلك الأبله الواهن بنعومة : إنه أنا .
يا عزيزي إذا كنا نعرف اننا لا نعرف
أكثر مما يعرفون عن القانون
إذا كنت لا أعرف أكثر منك
ما الذي يجب أن نفعله أو نمتنع عنه
إلا ما يتفق عليه الجميع
بسرور أو بؤس
على أن القانون هو
وذلك ما يعرفه الكلّ
ولذلك فمن العبث التفكير في
تعريف القانون ببضع كلمات أخرى
بخلاف الكثير من الرجال
أنا لا أستطيع القول ثانية بأنّ القانون
ليس بأكثر مما يستطيعون
فنحن نقمع الرغبة الكونية لنخمن
أو ننزلق من مكانتنا الخاصة إلى حالة لا مبالاة.
رغم انني أستطيع، على الأقلّ، أن أسمي
غرورك و وصلفي حالة جبن
حالة شبيهة بالجبن
نحن نتباهى على كلّ حال ونقول :
القانون مثل الحبّ
مثل الحبّ لا نعرف أين ومتى
مثل الحبّ لا نستطيع أن نفرضه بالقوة أو نتجنبه
مثل الحبّ نبكيه في غالب الأحيان
مثل الحبّ نادراً ما نحافظ عليه .

العنوان الأصلي والمصدر:
Law, Like Love Poem by WH Auden – Poem Hunter, 2017

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق