الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية | الموقع | ثقافة النثر والقصيد | ليلة واحدة تكفي… أيها المغرور…!

ليلة واحدة تكفي… أيها المغرور…!

شميسة غربي* 

بِذا… نَطقَ الجِدار…
اشتدّ الرُّعاف…
تشقق الرّأس…
تمزّق الصّدر…
و.. سَقَط الذّرَاع…!
قهْقهَ الجَلاّد… المغرور…
رَفَعَ قضيبَ نُحاس؛
قَرّبَهُ منَ العُيونِ الغائرَة
ضرَبَ على العُنقِ المُلتَوِية؛
غرزهُ في البَطنِ الفارِغَة
تدلّتِ الأمْعاءُ اليابسة…!
تقدّمَ… ترَاجعَ…
تأوّه…تثاءب…
أشْعَل غليُونَه…
تفقّد كأساً؛ نِصْف ممْلوءَة..
قرّبَها… مِنْ…. شفتيْه..
شعُرَ بِالدّوار.. بِالقيْء..!
غرِق في عَرَقِه..
أطلق الكأسَ مِنْ بيْنِ أصابِعِه؛
تدحْرجتْ… تدحرجتْ…
انتهتْ؛ عِنْد أسْفلِ الجِدار…
ارْتمَى الجَلاّد عَلى كُرْسيٍّ صَدِئ…
وراح؛ يُحدّقُ في… الجِدار…:
قِطعٌ؛ منْ لُحومٍ بشرِية؛ مُعلّقة…
جماجم… منخورة….
أكوَامٌ مِنْ شَعَرِ الرُّؤوس المنْزُوعة…
عِظامٌ… مكسورة…
أسنانٌ… وأضراسٌ مخلوعة…
أعْمارٌ وأعْمارٌ… مسلوبة…!
تُحاوِرُ…. الجِدار…
تُعْلِمُهُ….خُلاصَةَ…. القرار..!
يَفْزَعُ الجلاّد..
يحاول النهوض…
تُفاجِـــــئُه الدّماء تحت قدميْه…
تتعالى أصْوَاتٌ؛ تثْقبُ أذنيْه..
يُنادي… يَصْرُخ…
يتدفقُ شلاّلُ الدّماء…
يصل إلى رُكبتيْه… إلى صدره…
يُحاول الِانْفِلاتَ منَ الكرْسي الصّدِئ….
تُطوّقه اللُّحومُ المُتساقطة من الجدار…
تمْلأ فمَهُ أكوامُ الشّعَر المنزوعة من الرؤوس…
تضرِبُه العِظامُ المكسورة….
ترْجُمُهُ… الأسنانُ والأضراسُ… المخلوعة…!
يغيبُ صوته… يموت حُلمُه….!
تبْلعُهُ الأرْضُ المحْمومة…!
ينْحني…. الجِدار…بتوؤدة….
يلتقط الكأس … الفضية…
فإذا بها… مليئة؛
بعبق الأرواح الزكية؛
بِأنّاتِ الجِراحِ الخفية..
بعنْبرِ الدّماء المسفوحة…
تُشْهِدُ الكوْن….
بِأن ليْلة واحِدة تكْفي…: ( ليلة الفاتح من نوفمبر)
لتسْتأصِل الهَمَجية….!
لِتُعلّم دُروسَ الحُرّية…!
على امتداد الإنْسانية…!
ليلة.. واحدة… تكفي أيُّها الــ …!
بِذا….. نَطق …. الجِدار…!
و….كان…. القرار….!
فأسْدَلنَا….. السِّتـــــــــــــــــار..!

 

*ناقدة وشاعرة وأستاذة بجامعة سيدي بلعباس/ الجزائر

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

إن تسألوا عن حــبــيــبــتي الغــالـــيــه

سمير خلف الله* في البحر البسيط إن تـــسألـــوا عــن حبــيــبــتي أقـلْ ها  *** هـي مـــشـــغــــول …

3 تعليقات

  1. سعيدة. ل

    رائعة كلها أنين وألم ينبع من روح مفعمة بالوطنية

  2. دريسي عائشة

    ليلة واحدة تكفي ،،،،روعة قمة الجمال ،تعبير راق وشعور مرهف ،دريسي عائشة

  3. روعة روعة روعة اسلوبا تركيبا الفاظا وشعورا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *