الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية | الموقع | قراءات ودراسات | يحيى السماوي وأزاهيرِ حديقتهِ الكلماتية.

يحيى السماوي وأزاهيرِ حديقتهِ الكلماتية.

هاتف بشبوش**

للمرة الثالثة يبهرني الشاعرُّ الجوراسي يحيى السماوي الذي إستطاع أن يزرع حدائقه الكلماتية من مختلف أنواع الزهور ليصنع لنا ديوانه الأخير الذي في متناول دراستنا هذه (حديقة من زهور الكلمات) .
للمرة الثالثة أجد نفسي مرغما للكتابة عن الشاعر العملاق يحيى السماوي والغوص في إبداعه الذي يحفر في ذاكرة الطرق الممتدة في جميع أرجائنا ، أنه تمثال حي يزوره مئات المعجبين انه الكلمة الضاربة في اللغة وفي الصورة وفي المخيال العجيب غريب ، بنى مجده من أساسٍ صادق فلا يمكن له أن يذهب مع الريح وإذا ذهب فهو (كلارك كيبل) و (فيفيان لي )أولئك اللذين عثرا على حبهما الحقيقي الصاعد صوب الخلود .
يحيى السماوي شاعر له صدىً نستطيع سماعه لما فيه من روح مداعبة متواصلة مع الحدث مع الثورية الواضحة في مانقرؤه عنه وحبه لوطنه بشكل فائض يجعله محبوبا في وسطه الأدبي والإجتماعي وضمن مجايليه من الشعراء والكتاب. هو يمسك بالذاكرة التي تجعل منه لايغيب أبدا عن كل مايمتّ بصلة للتراب الآدمي العراقي المترابط مع بقية الأنفس البشرية في هذا العالم العربي وواقعه المؤلم .
يحيى السماوي هو الشاعر الذي عرَفتهُ وخبرتهُ إذا ماكلّف بمهمةٍ من صديق وخصوصا في مجال الأدب لايستطيع الإعتذار إلآ على مضض أو أمر جلل ، ولذلك أتذكر وأنا أرجو منه التنقيح لدراسة معينة وهذا غالبا مايحصل أجده وانا على دراية تامة من إعيائه لكنه لايستطيع قولها من أنه متعب يتوجب عليه الإعتذار وهذه الشخصية قلما نجدها وان وجدت فهي بنسبٍ ضئيلة.
الشاعر يحيى السماوي في ديوانه النثري هذا ( حديقة من زهور الكلمات ) كان متوجسا حذرا في إختيار المفردة فهو من كتاب الشعر العمودي الثوري الطموح لنيل المطالب بالكفاح لا بالتمني . الشاعر يحيى محبُّ ومؤازرُّ للمرأة التي لاتغيب عن باله فهي صانعة الراحة والجمال ولها نتزين في أعراسنا ونلبس المودرن في لقاءاتنا ونتعطر كي نبدو أمامها من أننا نستطيع أن نغريها فتغوينا ، هي المتلازمة التي لايمكن الفكاك منها حتى آخر مشاوير العمر إذ أنها هي التي غالبا ما تدفن حبيبها حيث انّ الطبيعة ورب الخلق أكرماها بهذه الخصلة ، إذ أنّ متوسط العمر للنساء أكبر بكثير من متوسط العمر للرجال ، المرأة كانت لوحة فنية عارية للرسام العالمي( إيغون شيلي) ولذلك قال أحدهم : حينما رأيت المرأة عارية لأول مرة قلتُ هذا محظُ خطأ …… أما الشاعر يحيى يكاد لايخلو ديوانُّ له من ذكر هذا الجنس اللطيف والتغزل به وجدانيا او آيروتيكيا خفيفا لنرى الشاعر ومايعزفه من حب بهذا الخصوص في نصّه ( خذي الحكمة من النهر) :

خـذي الـحـكـمـةَ مـن الـنـهـر
فـلا تـلـتـفـتـي الـى الـوراءِ
حـيـن تـسـيـريـن..
ثم يستمر الشاعر في فلقته الأخرى(نـهـرٌ بـثـلاثِ ضِـفـاف) :

يـومُـهـا أمـسـي..
وغـدي يـومُهـا..
………….
مُـذ أنـقـذتْـنـي مـنـي وأطـفـأتْـنـي بـنـارهـا
ونـحـن
قـوسٌ وسـهـمٌ..
مـحـراثٌ وتـنُّـورٌ..
ومـحـرابٌ وصـلاة!؟

الإنسان يولد مع ثلاث غرائز رئيسية وحسب الأولوية : حماية النفس ثم الأكل ثم الجنس . لكنّ الإنسان يحوّل هذه الغرائز الى كماليات فيتناولها بالمعكوس .أي يعطي الأولية الى الجنس ثم الأكل ثم حماية النفس . لكنها سرعان ماترجع الى حالها الطبيعي رغما عنه ، يعني لو أنّ رجلا ما ، كان يمارس الجنس مع حبيبته وكان في قمة ذروته وشب حريق في منزله فأنه سرعان مايسلتَ لذته منها حتى لوكانت أنجلينا جولي أو صوفيا لورين أو ليلى علوي ليحمي وينقذ نفسه فقط من الموت .أما إذا انقذ حبيبته معه فهذا هو نبلُ فائض منه وفداء . ولذلك قال لها الشاعر يحيى السماوي لكي تحمي نفسك من غدر الحياة كوني كما النهر وأنا معك اليوم وغدا وفي السرّاء والضرّاء . أما حين يتحدث الشاعر يحيى عن الحب فهو يعني الجنس فالحب والجنس وجهان لغريزة واحدة ، ومايقوله يحيى أعلاه ( قوس وسهم ، محراث وتنور ، محراب وصلاة ) . وربي .. لم أقرأ أجمل من هذا الوصف المحتشم للأعضاء الجنسية للرجل والمرأة . لنرى مايقوله عن الجنسانية أيضا في نص( كنزُّ لايفنى) :

نهـرُهـا الذي ذرفْـتُـهُ دمـعـةً دمـعـةً
ذاتَ فـراق
شـربـتُـهُ قُـبـلـةً قُـبـلـةً
ذاتَ لـقـاء!

(هل تعرف مصدر قوتنا الحقيقية ؟ من القبلة ، القبلة وحدها ؟ وعندما نعرف كيف نعطي ونتخلى عن شفاهنا يمكن ان نصبح ملكات …. موباسان) ……
الشاعر يحيى كان رومانسيا هيّاما حين يشرب دمعها قبلة قبلة ، مثلما شربه عاشق الجميلة (كيم باسنجر) في فيلم التاسعة والنصف حيث يضع أنواع المربيات فوق فرجها ثم يبدأ بشرب الحب امتصاصا وقبلاً ولعقاً في مشاهد آيروتيكية عظيمة وفي غاية الإثارة التي تهيج لها النفس الميتة : أيعقل انّ الجنسانية يتوجب عليها أن تكون بمثل هذا الإنبهار الذي لم نألفه كعرب أو ربما الثقافة الجنسية لدينا في أدنى مستوياتها حيث يتطلب الأمر من العربي أن يرفع ثوبها فيولجه هناك ثم هزة أو هزتين فيكون الجماع وانتهى الأمر بحيوانية ساذجة تفتقر لكل مكامن الحب الإنسانية والوجدانية . تفتقر للثقافة الجنسية التي يتوجب معرفتها في كيفية التمتع بحلاوتها التي لاتفنى . يتوجب أن نعرف من انّ القبل التي يشربها الشاعر يحيى هي مفتاح الجنس أو هي البداية العلوية للإنتشاء الذي ينزل بنا الى الأسفل حيث جنائن النساء وماخلقه الرب من جمال كان يصيبنا بالصاعقة أول أيام بلوغنا الجنسي ، لكن اليوم أقل صعقة نتيجة تقادم العمر .
العشق هذا الذي لايكاد عصر من العصور يخلو منه في قصصه الخيالية وماذا يفعل بالعاشقين إبتداءً من العاشق ديفداس الهندي أوقصة حبٍ مجوسية ، الى عشيق الليدي شاترلي ، الى العاشق الشاب الوسيم مجيد المجنون في السماوة الذي سحرته النساء فأصبح مخبولا حتى مماته حيث غادر الكون قبل عامين رحمه الله .
العشق أحيانا يكون روحانياً وصوفياً وأكثر تعبداً حيث يمكنه التحليق عالياً حتى الإستحمام بهالة الرب كما نقرأ رائعة السماوي أدناه :

هي
عـشـقـتـنـي نِـكـايـةً بـالـشـيـطـان
وأنـا
عـشـقـتـهـا تـقـرُّبـاً الـى الـلـه

المرأة جوهرةُ الله في هذا الكوكب ، لكنها اكثرُ إغراءٍ حين يدخلُ الشيطان جسدها …..الأمورة الفرنسية بريجيت باردو التي كانت لو شمرت أفخاذها مع جاك نيكلسن في فيلم إغرائي مثير للغاية لكانت ناحية الظوالم وقضاء عفك وإسكافيها القيّم ترفعان الراية الجنسانية دون خجل وتجعلان من النساء بمثابة الرب الذي يُعبد كما فعلها المخرج الإيطالي (روجيه فاديم) في أجمل أفلامه حيث صور لنا المرأة إلهاً يتوجب عبادته . ولذلك نرى الشاعر يحيى يعشقها تقربا الى الخالق ، وهذه الموضوعة قد كتبتُ عنها أنا صاحب المقال في الشذرة أدناه :
أؤمن بالرب لسببٍ واحد:
إنها الطريقة الوحيدة
في أنْ ألتقي بعد الموتِ
مَن أحببتها ذات يوم !!!!!!!!!

هي الرب إذن تحييني وتميتني وهي التي تحيي عظامي ولحمي من الكسل فتثيرني بشوط من الرياضة الجنسية التي تجعل مني يقظا نشيطا مزهوا بعد إنتهائي من وطرها الجميل والممتع . ولذلك نجد مايشير اليه يحيى عن الحب والعلاقة الجدلية التي لاتنتهي بينه وبينها في إطار الإرجوحة الغيمية الآتية :

حـيـن تـدَحْـرَجْـتُ مـن قـعـرِ بـئـرِي
الـى قِـمَّـةِ سـمـائِـهـا الـخـامـسـة
عـدتُ طـفـلا أرجـوحـتُـهُ غـيـمـةٌ
ودُمـيـتُـهُ الـقـمـر
…….
هـيَ
تـأبـى أنْ أكـونَ عـبـدَهـا
وأنـا
أأبـى أنْ تـكـونَ جـاريـتـي

تحية للشمس المجدولة بسمائها ، وألف تحية لكل تويجات العمر الرجولية التي تركع وتسجد لما هو جميل ومبهر في أجسادهن الناعمات اللزجات ، والتي تجعل منا إرجوحة تنتقل بين أسفلهنّ وشفاههن صعودا ونزولا حسب الإشتهاء ونزوة اللحظة العارمة . وتحية للشاعر يحيى حين يتفق مع ( الفريد دي موسيه ) الذي قال (أمشي بشكل افضل عندما أكون معها يداً بيد ) وهذه تؤيد الحكمة الرائعة أعلاه التي نسجها لنا يحيى بين صيرورة العبد والجارية والتي جعلت منه مجنونا بحبها كما في هي العاقلة و أناي المجنونة :

هـي
عـاقـلـةٌ حـدَّ الـجـنـون
وأنـا
مجـنـونٌ حـدَّ الـحـكـمـة

هذا البوح قد أختصر الدهشة التي تصدم القارئ والرائي . هذا البوح هو بمثابة البوصلة التي نحتكم اليها في الإستثناءات ، بوح فيه من التأويل والوضوح الكبيرين ، تنزاح فيه النفس الشاعرة لعالم آخر لغرض الراحة والإستراحة ، لغرض أن تعيش النفس الشاعرة لحظات الإنغمار والهيام في شيء يسعدها ويريحها عما هي فيه بحكمة العشق الإلهية وقواعدها الأربعين التي رسمتها (إليف شافاق) الروائية التركية الشهيرة . ثم يستمر الشاعر برسم الحِكَم التي تتجاوز العشق الأربعين ..لنقرأ بعضها :

مـا دمـنـا قـد أوقـدنـا نـارَ الـخـصـام
فـلـيـرحـلْ كـلٌّ مـنـا فـي حـالِ ســبـيـلـه
أنـا: نـحوكِ..
وأنـتِ: نـحـوي!
….
كـلُّ قُـبـلـةٍ مـنـكِ
ســأجـزيـكِ
بـعـشـر أمـثـالـهـا
مـنـي

رواية لوليتا للروسي نابوكوف أختيرت من اعظم الروايات في القرن العشرين ، ومن أفضل 100 رواية على مر العصور . لايكاد روائي أو أديب على مختلف أجناسهم لايتطرق الى هذه البنت المغناجة التي تثير شهوة الموتى لا لإظهار شيطنة البنت وانما عن سلطان إله الحب ومايمليه علينا دون دراية منا لو وقعنا فيه وألهمنا بشذى ياسمينه وعطر خباياه ونشوى خدره المثير الذي يطير بنا الى جنات الرب الشهوانية التي لم يعطها لملائكته . ولذلك اسم لوليتا أصبح في الثقافات العالمية يطلق على كل فتاة تنضج جنسيا قبل الأوان ، أصبح رمزاً لكل رجل يذهب نحوها وتذهب نحوه كما بينها لنا الشاعر يحيى أعلاه . فتبعا للجاذبية الجنسية تنشأ هذه العلاقة التأرجحية بين نحوها ونحوه . ولذلك لاغرابة ان يحدثنا الشاعر يحيى الخبير في وصف جمال النساء وإغوائهن فيقول :

أيـتـهـا الـمُـقَـيَّـدةُ بـسـلاسِـل نـبـضـي ..
الـمـحـكـومـةُ بـحـبِّـي الـمـؤبَّـد ..
مـا أضْـيَـقَ زنـزانـةَ الـدُّنـيـا
لـولا
نـافـذةُ الـحـب !

ما اضيق الحب لولا فسحة اللقاء وما أضيق اللقاء لولا فسحة الشميم والقُبل . ويستمر الشاعر أدناه لكي يخبرنا عن لواعج الآيروتيك الخبيئة في ثنايا أرواحنا :

أطـفـئـي نـاري بـجـمـرِكِ
لأحـرقَـكِ بـمـائـي
…..
الـمـاءُ الـذي اسـتـحـمَّ بـهِ جـسـدُكِ
سـقـيـتُ بـه الـشـوكَ
فـأضـحـى زهـورا

عشقتْ بلقيس نزار قباني لأنها كانت تراه الوحيد الذي استطاع ان يُظهر مفاتن النساء .. وبالشكل الماجن ، رضينا أم ابينا فالنساء مصدر الجمال لا الرجال ، والاّ هل رأينا عرضَ أزياءٍ للرجال وحتى ان وجد فسيكون مقرفا ممجوجا . بلقيس عشقت نزار وهي العارفة بأنه الشاعر الذي بدأ ديوانه بـ ( سمراء صبي نهدك الأسمر في دنيا فمي ) هذا يعني انها كانت تستأنس له في اشعاره فمابالنا في الفراش الوثير حيث الغزل السري والخفي والذي لايعلم به سوى الفنان الجميل رب الخلق . رحم الله نزار ماجنا وانسانا ومحبا وفيا . وها هو يحيى السماوي هو الآخر يدخلنا في متاهات اللظى والجمر الذي يكوينا نتيجة الإثارة التي تتحلى بها النساء . يرسم لنا الشاعر يحيى حواره أثناء الجنسانية ومايتطلبه الأمر في تلك اللحظات الخدرية ( إطفئي ناري بجمرك) . فالجنسانية في غاية الأهمية لديمومة العلاقة بين الطرفين والحفاظ عليها من الإنهيار وخصوصا في الشعور المتبادل والعاطفة التي تندفع بنا أحيانا الى الإلتصاق الجسدي أو الإبتعاد تبعا للانجذاب والإثارة بين الطرفين وللنار بدواخلنا والتي يتوجب أطفاؤها بوصالنا وسماع هسيسنا وتعشيق ساقينا مثلما نرى في الفلقة الآيروتيكية الرائعة :

كـذلـك قـلـبـي
فـيـه غـرفـتـانِ واسـعـتـان
لـكـنـه
لا يـتَّـسِـعُ إلآ لـحـبـيـبـةٍ
واحـدة !
……..
سـاقـايَ لـيـسـتـا شــفـتـيـن
فـلـمـاذا
تُـطـبـقـان عـلـى زهـورِ رُكـبَـتـيـكِ ؟

إذن هي العملية الروحية المأمورة من قبل ربة الخصب في أن تنطبق الساقان بهذا الوصف الجنسي الجميل من قبل الشاعر يحيى . الجنس رمز لربات الخدور اللواتي لايمكننا الحياد عنهن تحت أي ظرف . ولذلك في الدنمارك وفي المركز التسوقي الرئيسي لمدينتي ألتي أقطنها (أودنسا) الذي هو كما السوق المسقوف في السماوة أو أي سوق مزدحم في بلدان الشرق نجد انّ أعضاء الرجل والمرأة نحتت على هيئة تمثال كبير من الحجر و ما من أحدٍ ينظر اليه عدا السائحين القادمين من بلادٍ أخرى . فلماذا لاينظرون اليه ؟… لأن الجنس مباحُّ هنا … و المرء حريصُّ على ما منع . إذن هو الجنس ثم الجنس من يحركنا سواء ان كنا ملوكا أو عبيدا ولذلك في لقاء مع الراقصة المصرية الشهيرة (فيفي عبده) كانت تقول من انها رقصت وبفضل الله الى جميع الملوك والرؤساء العرب والأجانب ..هذا هو الجنس سيد المتع والإستمتاع ، يدخلُ بيوت الملوك والسلاطين كفنٍ راقصٍ مثير وهذا ماتؤكده العجائب التالية للشاعر يحيى :

لا تـعـجـبـي لـو تـدَحْـرَجَ فـمـي
مـن سـفـوحِ نـهـديـكِ
الـى وادي الـسُّـرَّة
فـالـتـزلُّـجِ عـلـى الـمـرايـا
خـطـيـر

من إمتصاص رضابها الى العنق المعطر الى البطن الصقيلة حتى أسفل السرّة بشبرٍ أو أقلّ يمرح العاشق قبلا ومصا ولعقا وتمسيدا وأصواتا غرائبية خافتة لاينطقها الاّ في تلك اللحظات التي تنطبق بها الأفخاذ على أفخاذها البلوطية اللامعة فيتم الإستمتاع المهيب الذي يشترك به الملوك والصعاليك على حد سواء .
في نهاية ما اريد إيصاله للقاريء عن جمالات يحيى عن الآيروتيك والجنس من انّ القلوب هي التي تسيرنا أكثر من العقل في أغلب الأحيان وهذا ماحصل لشخصيات مثيرة للجدل عبر التأريخ……ففي فيلم (المجالد ..(gladiator) الحائز على أكثر من جائزة أوسكار للممثل النيوزيلندي ( راسل كرو) بدور البطل (ماكسيموس) وكيف نراه يثأر لموت زوجته حيث ينازل الملك الروماني الشاب الأرعن والذي مثل دوره الوسيم ( جاكوين فانكس) فيرديه قتيلا وسط الحاشية الكبيرة للملك دون أن يخاف أو يتردد في تحقيق مايصبو اليه …..فأين العقل هنا ؟…… نداء القلب هو الذي طغى فأوعز للمجالد البطل أن يحقق العدالة مهما كان ثمنها. الكونت دي مونت كريستو في رائعة الكسندر ديوماس وكيف ثأر لحبيبته (مارسيدس) بعد أكثر من عشرين عاما قضاها في السجن حتى يخرج وينتقم من المجرمين ليحقق عدالة الرب والأرض بنفسه دون الإتكال على القانون….. فأين العقل هنا ؟ .
بهذا ننتهي من الرحلة العظيمة بعربة الغزل الخفيف والثقيل للشاعر يحيى والتي طافت بنا الى أجساد النساء وأرواحهن وطيوبهن حتى نصل الى ضفاف أخرى من الديوان تتجسد فيها رؤى الإنسان وصراعاته والوطن وما ألمّ به من الساسة التجار واللصوص . فلنقرأ أول جولتنا في أدناه ومايفخر به الشاعر يحيى من الإعتداد بنفسه الكريمة وفضائلها في روعته ( أنا وهو) :

هـو ضـخـمٌ
مـثـلُ حـاويـةِ قِـمـامـة
وأنـا ضـئـيـلٌ
مـثـلُ قِـنِّـيـنـةِ عـطـر
……..
هـو قـويٌّ
مـثـلُ بَـغـلٍ جَـبَـلـيٍّ
وأنـا ضـعـيـفٌ
مـثـلُ عـصـفــورٍ بـريّ

ما اروع الشاعر فهو قنينة عطر ، هذه الكلمة لوحدها صاغها الروائي الألماني( باتريك زوسكيند) … وعمل منها رواية بإسم ( العطر) ومثلت الى فلم عظيم من تمثيل (داستين هوفمان) وقد حقق الكثير من الواردات في شباّك التذاكر حيث تشرح لنا الرواية ما اهمية العطر ومامدى ملاءمته لكل إمرأة وإغرائها ومايعطيه لنا كرجال من خدرٍ روحي يجعلنا هائمين في ضوع الطيوب ، أمراءً أو أحفاداً للصعاليك الذين مرّ عليهم الشاعر يحيى في ماسيته الآتية ( أحفاد عروة بن الورد) :

بـسـطـاءٌ
كـثـيـابِ أبـي ذرٍّ الـغـفـاري
خـفـافٌ
كـحـصـان عـروةَ بـن الـورد
راسـخـون كـالـجـبـال
يـكـرهـون الإسـتـغـلالَ
كـراهـةَ الـشـجـرةِ لـلـفـأس
يُـحـبُّـون الـعـدالـة
حـبَّ الـعـشـبِ لـلـربـيـع

هكذا هو يحيى واحدُّ من أحفاد عروة بن الورد ، وهنا الشاعر يرمز بالأحفاد الى الشيوعيين واليساريين والإشتراكيين ومحبي العدالة والمساواة .
حيى يحب الناس جميعا فما بالنا بالأصدقاء ، حيث كرس في ديوانه هذا وحده أكثر من خمسِ نصوصٍ مهداةُّ الى الأصدقاء ومن ضمنها نص مهدى الى صديقه هاتف بشبوش صاحب المقال هذا لنقرأ جزءاً منه :
نص/ ثلاثة حروف( ب..ر..ح)

الى صديقي الشاعر هاتف بشبوش / استكمالاً لحديثٍ غير عابر

أعـطـانـا الله
حـرفَ “ب” واسـعـاً
كـسـفـيـنةِ نـوح ..
أعـطـتـنـا الـرحـمـةُ
حـرفَ “ر” رشـيـقـاً
كـهـلالِ الـعـيـد ..
وأعـطـتـنـا الـحـريـةُ
حـرفَ “ح” حـمـيـمـاً
كـجـنـاح حـمـامـة ..
الـسـاسـةُ الـتـجّـارُ اسـتـولـوا عـلـيـهـا
فـكـتـبـوهـا “ربـح” ..
الـظـلامـيـون اخـتـطـفـوهـا
فـكـتـبـوهـا “حـرب” ..
أنـا
كـتـبـتـهـا “حِـبـر” ..
وحـبـيـبـتـي
كـتـبـتـهـا “بـحـر”
لـذا
آمـنـتُ بـحـبـيـبـتـي
وكـفـرتُ بـالـسـاسـةِ الـتـجّـار والـظـلامـيـيـن
الراء من تفصل بين الحب والحرب .. فالحرب ضحايا وموت .. والحب حياة وخصب ..الحب هالة وطمأنينة ونومٍ على فراش وثير .. والحرب نكوص وانكسار وانذار ونوم على الرمال والملاءات القذرة .
نص يتحدث عن الساسة السراق والذين يدعون الدين والمتاجرة به والكذب على البسطاء من عامة الناس (المنحطون هم بحاجه مستمرة إلى الكذب .. لأنه في ذلك سر بقائهم ..نيتشه ) . هؤلاء من يدعون انهم حماة الدين وناشروه شهدوا مع بصمتهم وعارهم من انهم أعظم عصابة للسرقة أنجبها العراق والعالم الإسلامي والغربي ، يدعون التقوى بينما الثائر الراحل فيديل كاسترو البعيد عن الدين والتدين أسس كوبا الحديثة وامّم كل الإمتيازات الإقطاعية ومن ضمنها مقاطعة ابيه ، أهدى له صدام حسين سيارتين مارسيدس في موديلهما الأخير بعد مؤتمر هافانا لعدم الإنحياز ولم يستخدمهما وبيعت في المزاد العلني واضيفت للمالية العامة .
قبل اربعمائةِ عام كتب الفرنسى الكبير موليير مسرحية اسمها تارتوف، رسم فيها شخصية رجل دين فاسد يسمى (تارتوف)، يسعى إلى إشباع شهواته الإنسانية الرخيصة وهو يتظاهر بالتقوى وقد ثارت الكنيسة الكاثوليكية آنذاك بشدة ضد موليير ومنعت المسرحية من العرض خمسة أعوام كاملة وبرغم المنع فقد تحولت مسرحية تارتوف إلى واحدة من كلاسيكيات المسرح حتى صارت كلمة تارتوف فى اللغتين الإنجليزية والفرنسية تستعمل للإشارة إلى رجل الدين المنافق . فمتى يجتهد الشعب العراقي ويعلن صرخته فيأتينا برمز لسرقة قوتنا ومالنا من قبل رجال الدين هؤلاء الذين إتخذوا الرموز المتوفاة منذ قرون كشماعة يعلقون عليها كل فتاواهم والذين اتخذهم الشاعر يحيى من انهم سبب تلاحم الوطن بكل أطيافه وأنا أرى عكس ذلك…. لنر بخصوص هذا في جداريته (تماثيل وجداريات ) :

ولـلـعـراق:
جـِداريـةً
من صـلـواتِ مـوسى الـكـاظم
وتـسـابـيـحِ
عـبـد الـقـادر الكـيـلاني!

لا أدري لماذا أجدُ نفسي لستُ متفقاً مع هذا القول ويبقى مجرد رأي قابل للنقض ، وانا أنطلق من أنّ العراق في حرب وقتال وضغينة وحقد من جراء هكذا رموز منذ أكثر من قرون واليوم وعلى مستوى عالم عربي ومانراه من حرب طائفية قتلت الكثيرين ومايزال الحبل على الجرار . ولكني أعتقد من انّ الشاعر يحيى أراد من خلال النص أن يزرع بذور التلاحم بين الأطراف المتحاربة والمتضاغنة . وحتى هذه لاتنفع لأن كلا الطرفين جاهلُّ يدعي الأفضلية فهم حتى اليوم في قتال مرير كما الصومال المستمر في القتل بلا هوادة منذ أكثر من ثلاثين عاماً ولنفس السبب . فالشاعر يحيى ينطلق من كونه الشاعر الرهيف الذي لاشأن له فيما يتخذه ساسة الصدفة اليوم لهذه الرموز الدينية كوسيلة لتمشية مآربهم في قتل وتجهيل الناس ودفنهم في مقابر جماعية . لنتمعن الروح الخفيفة للشاعر يحيى في ( ريشة) :

أنْ أكـونَ ريـشـةً
فـي جـنـاحِ عـصـفـور
يـلـقـطُ قـمـحَ الـمـحـبـةِ
خـيـرٌ لـيْ
مـن أنْ أكـون
جـنـاحـاً عـلـى سَـعـةِ الأفـق
لـنـسـرٍ لا يـتـوانـى
عـن
نـهـش الـجـثـث

في النهاية أستطيع القول من انّ هذه هي حقيقية الشاعر يحيى السماوي أعلاه بين عصفوريتها الرقيقة واحتقارها للنسرية الوحشية . تلك الحقيقة التي رَسمت لنا من خلال الديوان انّ الإنسان محكوم بجبرية الكاتب الفرنسي الوجودي (البيركامو) وهي مثلثة الجنس والجوع والوضع الإجتماعي( ماركس وفرويد وبافلوف) .
الشاعر يحيى في ديوانه هذا كتب عن الرغبة( الجنسانية) التي ولدتني. ولدت الفلسفة المتمثلة بماركس وآدم سميث ، ولدت الفن المتمثلة في بتهوفن وموتسارت ، ولدت الغناء المتمثل بمادونا أو فرقة البيتلز وجون لينون أو عبد الحليم حافظ و داخل حسن وكاظم الساهر .. الرغبة هي الديمومة في الحياة وعدم الإنقراض .. الرغبة هي الإبتعاد عن الذات قليلا للذهاب الى الإتحاد بين نصفي المعادلة الجنسية ثم الرجوع الى الذات مرة أخرى وهكذا دواليك حتى تستمر الحياة بلاتوقف . الرغبة هي التي مات دونها مجنون ليلى ثم ليلاه في حبهم العذري القاتل . الرغبة هي (النساء اللواتي يتقاسمن رغباتنا ، يضاعفن عذاباتنا ، ويزدن مصروفاتنا ثلاثة أضعاف …أوسكار وايلد) .
الشاعر في ديوانه هذا كتب عن الجوع وعن الرجال ألأبطال الذين دافعوا عن الفقرء وأولهم أبو ذر الغفاري ثم أعطانا درسا في الإجتماعيات من اننا علينا أن لانتألم حين يدق القدر بابنا بل أن نتحلى بالهدوء الرواقي قدر مستطاعنا حتى لو جرفتنا عواطفنا.
يحيى السماوي استطاع من خلال ديوانه النثري هذا أن ينتج نصوصا بمستويات عالية وهو بهذا قد وصل الى ذروة الحداثة مع إجتياز بعض التابوات . كما وانه إستطاع أن يحقق ما قاله ( فريدريك شليغل ) ……في انه بإمكان الشاعر أن يجعل من كل قصيدة جنساً أدبياً مستقلاً بذاته .
وهذا ما وجدته في القابلية المذهلة لدى صديقي الشاعر الكبير يحيى السماوي في تحقيق هذا الغرض وبمهارة وفنية فائقتين.

 

*شاعر وناقد (عراق/دنمارك)

المصدر: من ارسال الكاتب

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

الجواهري يرثي أمه

عدنان الظاهر*  الجواهري ( 1900 – 1998 ) قفص العظام تتكون قصيدة الجواهري من ثلاثة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *