الثلاثاء , نوفمبر 21 2017

تراتيل العذاب

شعر سالم بن رزيق بن عوض *

أيّها القلبُ المعـــــــــــــــــــــــــــــــــــذبْ
مُــــــــــــــــــــتْ !! فإنّ الموتَ أرحــــــــــــــــــــــــــبْ !!
ويح قلبي !! ما لـــــــــــــــــــــــــــــــــه
إن هجع الناسُ تَوثــــــّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ
يتراء ى الفجر !! والفجــــــــــــــــــــــــــــرُ
جديبُ الروحَ أجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدبْ
ما له لونٌ ! ولا شكــــــــــــــــــــــــــــــــلٌ
ولا وجهٌ مذهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ
ما له صوتٌ !! ولا بـــــــــــــــــــــــــــــوحٌ
ولا نطقٌ معــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرب
ما لـــــــــــــــــــــــــــــه درب ٌ !! ولا أرضٌ
ولا روحٌ مكهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرب
يتوارى خلف خلف الليــــــــــــــــــــــــــل
يرتدُ ويهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرب
والأسى يقتات منــــــــــــــــــــــــــــــــي
ومن العينين يشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــربْ !!
*****
هذه الأحزان في الأحـــــــــــــــــــــــــــــزان
تهتاج وتطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــربْ !
وإلى لا منتهى في عالــــــــــــــــــــــــــــم
الإنســـــــــــــان تذهـــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ !

تتهادى كالمنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــايـــا
أو كطاعون مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدربْ
كلما أوهت يد الأيـــــــــــــــــــــــــــــــــــام
تغشاها وتركـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ
كلما نادى مناديهــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
على الدنيا تأهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ
تتماها كسموم تلتقـــــــــــــــــــــــــــــــي
في جوف عقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــربْ
أو كأسراب من الأوجـــــــــــــــــــــــــــــاع
في الأضلاع تنهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ
أو كطوفان من الظلمــــــــــــــــــــــــــــــاء
نحو الأرض غــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرّبْ !
****
هذه في شقوة الأيــــــــــــــــــــــــــــــــــــام
وجه الشر أقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــربْ !
والمدى نار ! ونار الحـــــــــــــــــــــــــــــــزن
زلزالٌ مكهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــربْ
يتراءى مثل أشبــــــــــــــــــــــــــــــــــــاح
على خوف تُـقَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلَّبْ
يتراءى تحت جنح الليـــــــــــــــــــــــــــــل
كالغول المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدرّبْ
كالبراكين العواتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي
فوق صدر الأرض تركـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ !
كلما جالت به الأهـــــــــــــــــــــــــــــــــــواء
يكويني ! ويغضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ !

وإذا هاجت به الأوهــــــــــــــــــــــــــــــــام
في الأوهام يلعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ
يحتوي عمري المُدَمـّــــــــــــــــــــــــــــــى
ليت هذا العمر ينضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبْ !!
****

*شاعر سعودي ـــ جدة

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

على الطريق

نظم : اسامه محمد زامل* من بحر الرجز ******** على الطريق… تطايرُ الاحلام منّا كالوريْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *