الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية | الموقع | ثقافة النثر والقصيد | هل كان عليها أن ترجم أشواقك بصدها

هل كان عليها أن ترجم أشواقك بصدها

بقلم : أشرف أحمد غنيم

هل غدرت
لماذا كنت تعشق
ومازالت حمر النعم
تهيم بعمرك
أثمن لحيظة
فى سمائك
تقف على أرضها
*
إذا الشهيق هناء السكران
أين
ليست هناك
متى دبغت الموت له
سترة من الثرى
خمرك
المعصور
ثريا
سنين بكيتها
وأشرت إلى الدفئ
أنه صقيع
هل غيرت الكون لتعد رعشة قبرك
حضن الحضيض تليد
*
ما ألقت عليك التحية
تحت حافر
شظفك
حاملة أنفاسها النقية
على أكتاف
بعيد فصال
فرسخ فرصة ميتة
وما تأملت أشواكك
خلفها ترشق خافق صدرها
هل كان عليها أن ترجم
أشواقك بصدها
بديل للهروب
باكية أناملها
*
الشراكة شجرة مرابطة غاياتها على الأرصفة
أنثى لن تدخنها شكمانات السجائر
منذ زفرت النادر رحيق
منذ أخرى ترسل المشهد على الحائط
عشقها الطريق وتنفسها
صدرها يحفل ببواكى الشرفات
جزيرة لم تكره فصوص الزحام
*
فستان الدانتيلا
سيفيض النيل لجة
لماذا تخشاه
زهرة فتاة
لن تطرحه على الدنيا خجل
لم تعد وديعة المجد
هل ألِقت مطارحها
من سهارية الزقاق
لو ألفت الانطفاء
*
لماذا ما نوينا توزيع
مكسرات القمر
فى أول عيد عشق
يذيب حراشيف
الشقاء
شبق
*
والأمطار عارمة
الزخات فى القلوب
لماذا يكون خطوك اليوم
باحة استعادة
البوم
بلا اجترار المنسيات
وعثرات الأعين ليست عيوب يناغيها الخفاش
ولا تجملنا دماء الغيمات
التى أهرقها الظلام
*
القلق يفتح عليك نكزه لكنك تغمض عينيه
المهترئة
ذئاب
تتخبط فى أركانك
رحاب الابتهال

*شاعر مصري

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

على الطريق

نظم : اسامه محمد زامل* من بحر الرجز ******** على الطريق… تطايرُ الاحلام منّا كالوريْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *