الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية | الموقع | ثقافة النثر والقصيد | شاعر الحب: إبراهيم خفاجي … وداعاً !**

شاعر الحب: إبراهيم خفاجي … وداعاً !**

شعر سالم بن رزيق بن عوض*

الأغاني على لسان الأغانــــــــــــــــــي
عالمٌ من تناغمٍ ومعانـــــــــــــــــــي !
وشعاعٌ من الجمال الموشــــــــــــــــــــــــى
يتراءى على ضفاف المكـــــــــــــــــــان
وشعور الحياة في دربها الأكــــــــــــــــــدى
وتأريخ ما تقول الأمانـــــــــــــــــي
موكب الحب في الأنام ومغنـــــــــــــــــــى
كل قلب على شفاه اللســــــــــــــان
*****
فرحة الحرف بالجموح تغنـــــــــــــــــــــــــي
والفؤاد الفؤاد خلف البيــــــــــــان
تعزف النغمة الحرون زمـــــــــــــــــــــــــانا
ما تسامى على طريف الزمـــــــــان
وتهز الجبال طولاً وعرضـــــــــــــــــــــــــــا
وتهز السهــــــــــــــــول بالأوزان
تمنح العاشق الطروب فــــــــــــــــــــــــــــؤاداً
طامحاً نحو عالم الإنســـــــــــــــــان
*****

طرب الحرف في بيان الخفاجــــــــــــــــــــي
وألان البيان للألحــــــــــــــــــــــــــــان !
وجرى فنه الأصيل جمـــــــــــــــــــــالاً
بين أعواده وبين الكمــــــــــــــــــان
فإذا قال فالجمــــــــــــــــــــــال مبــــاحٌ
بين ألفاظه وبين المعـــــــــــــــــاني
ينثر الدّر يمنة وشمـــــــــــــــــــــــــــالاً
وعلى أفقه ! وهذي المغــــــــــــاني!
*****
علّم الأذن جودة الفن دهــــــــــــــــــراً
وأشاع الجمال للأوطــــــــــــــــــــان
” سارعي ” ما تزال فينا نشيـــــــــــداً
وطنياً على لسان الزمـــــــــــــــان
يلهج الطالب المجد صباحـــــــــــــــــــــــــاً
بالنشيد الأصيل فوق المكــــــــــان
وترى جيشنا الأبي شجاعــــــــــــــــــــــــاً
وهو يشدو على سحاب المِـــــــــران !
*****

يا خفاجي البيان عشت كريمـــــــــــــــاً
كالورود الحسان في البستــــــــــان !
صورت نفسك الحياة جمــــــــــــــــــــــالاً
عبقرياً ! على بساط المغانـــــــــــي
وأثارت سبيل هذي الملاييـــــــــــــــــــــــن
وأضحت فنوننا كالجمــــــــــــــــان
فوداعاً يا شاعر الحب وداعــــــــــــــــــاً
إلى فسيح الجنـــــــــــــــــــــــــان!
*****
** • ابراهيم خفاجي شاعر سعودي توفي قبل أسبوع

*شاعر سعودي ـــ جدة

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

إن تسألوا عن حــبــيــبــتي الغــالـــيــه

سمير خلف الله* في البحر البسيط إن تـــسألـــوا عــن حبــيــبــتي أقـلْ ها  *** هـي مـــشـــغــــول …

تعليق واحد

  1. سالم بن رزيق بن عوض

    الإدارة في المجلة الثقافية الجزائرية حفظهم الله تعالى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ….

    أشكر لكم جميل صنيعكم فيما نقدمه لكم من قصائد شعرية ، وأحتفاؤكم بها
    نشكر لكم هذه الحفاوة … نشكر لكم التفاعل الإيجابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *