الثلاثاء , ديسمبر 12 2017

سنابل و… مناجل

أ.د شميسة غربي*

ها نحن عرائس الحُقول….
نتمايل على طقوس الاِخضرار…
تتعالى رؤوسُنا شامخة؛
نَقْطفُ النُّجومَ مِنْ أعْيادِ السّماء
نسْكبُ عبيرَ الصّباحِ والمَساء…
يَحْتضِنُنا عَزْفُ الهواء…
وخصْلةٌ من شمْسٍ دافئة
تتهادى على أطرَاف العُشب…
تُداعِبُ النايَ الحَزين…
ها نحْنُ سنابل الحُقول…
عرائس الاِخضرار…
فِتْنة الأنْظار والأسْحار..
على بساطٍ من الأنوار؛
نصنع الفرَح، مِن أجْل الفرَح
بخميرة الوِجْدان الضائع؛
على عناقيد الجِراح المستيقظة؛
نرُشُّ الطيبَ في وَجْهِ الأحْلام..
نقولُ لِأمْواجِ البحْر والبشَر:
إزْرَعوا حَبّات السّــــــــــــلام..!
إزْرَعوا حبّاتِ الأمــــــــــــان…!
إزْرَعوا صَحْوَ الضّمـــــــيــــــــر…!
إزْرَعوا نورَ المَحبّــــــــــــــــة …!
أقْبِــــــــــــــــــــرُوا صوْتَ المَكـِـــــــيدَة …!
زرَعْتُم الحَبَّ واليَقْطِيــــــــــن…
وَانْتظرتُمْ غَلّــــــــــــــةَ السّنــــين…
وتعالتْ أصواتُكم تُقْسِمُ بِاليَمين…
“ما أحْلـــــــــــــى السّـــــــلام…!”
“لوْ لمْ تَغْزُنا… فِئرَانُ الحقول..!”
تبّاً… لِمَنْطِق فِئْرَانِ الحُقول…
ألمْ تسْتبِحْ حُرْمةَ المَصُون…؟!
ها نحـنُ سنابلُ الحُقــــــــــول،
نهْمسُ لِأمْواج البَحْر والبشَر:
خُذوا الغَـــــــــــــــلاّت…
إصْنَعوا الأقْـــــــــوَات…
إقْتسِمُوا النّبْتَ والعرصات…!
أطعِمُوا الأحْياء و.َ.. حتّى الأمْوَات…!
فما مـاتَ… مَنْ غَدا دَمُهُ ذرّاتٍ … ذرّات…
غيِّرُوا النُّـــــــــــــعوشَ؛
إجْعَلوها مَوَاكِبَ أعْرَاس…
علّقوا أعْلامَ الزِّيــــــــــــنَة
على ضِفاف البهْجات…
على ثغْرِ الأمْنِـــــــيات….
وَغنُّوا معَنَا؛ لِلسّلام… لِلْأنَام…:
« نحْنُ السّنابِل… لا نخْشى المنَاجِل…!
نحْنُ السّنابل… نمْضغُ شوْكَ الفرَح؛
نغْطِسُ في عتْمَة المَـــــــــــوْت….
ونحْيا لِــــــــــنُـــــــغَـــــــنّــــــــــي:
نحْن السّنابل… لا نخْشى المَنَاجل…!»

كاتبة وناقدة أكاديمية جزائرية*

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

إن تسألوا عن حــبــيــبــتي الغــالـــيــه

سمير خلف الله* في البحر البسيط إن تـــسألـــوا عــن حبــيــبــتي أقـلْ ها  *** هـي مـــشـــغــــول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *