الرئيسية | الموقع | ثقافة النثر والقصيد | إن تسألوا عن حــبــيــبــتي الغــالـــيــه

إن تسألوا عن حــبــيــبــتي الغــالـــيــه

سمير خلف الله*

في البحر البسيط
إن تـــسألـــوا عــن حبــيــبــتي أقـلْ ها  *** هـي مـــشـــغــــول قـــلبي بها عـــن كل غـــانـيه
حُـــبّ ُ ُ يـــعــانـــقـــنـي فـــي كــل ثــــانـــيه *** في القـلــب ســـاكـــنة ُ ُ أرضُ لإســـبانــيه01
أيقـونــة ُ ُ بــدمي، في مـهــجــتــي ســاريه***أهــوى الــنـــســـيــمَ إذا ما هـبّ َ من دانــيه 02
وجه الحـــبـــيـبـــة في أكــــدادها الـذاكــيــه ***في كل ما قــد سرى في أرضـــها الزاكـــيــه
في كـل ما قـــد تـــروا من وجـــنــةٍ صافــيه *** في زهـــرة الفل ، أو في الصخرة الساجــيه
في سحْـــر وديانـــها ، في رقـــصة مـاريــه *** في شِــعْــر لــوركــا قبل الطعنة القاضـــيــه

إن تــَـكســـروني كما الفـَــخـــار والآنــــيـــه *** عــطـــر ُ ُ يـــفـــوح لـهاَ في كــــل زاويــــه
زهــرُ ُ يُــراقـــص في الحمراء لـــلــــساريه *** لحـــنُ ُ يـــجـــود لهـــا في كـــل ضاحـــيـــه
فـــردوسُ نـــيـــلـــوفـــر ٍ يعانــق الرابـــيه ***عِـقـد من القـُــبـلات يـــشـــتــهـي الجاريـه 03
أقـــــداح من ولــد الـــتــــفــاح والدالــــيــه ***تـــنساب في جـــســـدي كما هي السامـــيه
شـــقــــوا فــــؤادي تـــروا أندلــسي باقـيه *** منها الأريج يـــفــــوح في ســـما الـــهاديــه
شـــقـــوا فــؤادي تــروا أطــيار ها شــاديه *** ألـحـــانَ من زمــــن زريـاب لـــلـقـــــافــــيه

شــــقـــوا فـــؤادي تــــروا ولادة ً ناهــــيه *** أختُ اعـــتـــمـاد هي والأنــــجـــم البـاديــه
هـــزوا فروعي كما النــــخــلات في الباديه *** منها القريــض يــفــيــض في هوى الداعيه
أهـْـدي القــــصــيـــدة َ والـــبـــقـــية آتـــيـه *** فيها النــســيــبُ كـسيل المـزن في الشاتيــه
إن تـحرقوا بـــدنـي في الــنار والهــــاويــه *** مـني العــبــيــر وعـود الطــيـب فـي الآنــيـه
إن تــــســـألــوا قلمي عن دوحة ٍ زاهــــيه *** دالتْ هــــي ولهـا ذكـــرى بــــنا باقــــيــــه

في سِـــبْـتـَةٍ سفـــن ُ ُ لا لم تــــزلْ راســيه ***تـُــهـدي لأنـــدلــسي الســـلام والعافــــيـــه 04
عــــيني كـما حــــد قي لا لم تـــزلْ باكــــيه *** وادي الحــجارة يَــبـكــيـــنا كما الــساقــيه
مثـــل الفــــراش هي في روضــة ٍ لاهــــيه *** يَـبلى الربـــيـــع ومـــا كانــت هــي بالـــيه
تحكى الروايـــــة ُعــن أبــــناء مـــعـــاويه *** تحــكى الرُصَـــافـــة ُعن أثــمارها الدانـــيه

إن تكـــسروا صد في تــــروا بها الغـــاليه ***ًفي القـــلب ساكــنة، نظـــمي هي حاويه
عـــشــتـــار تزرع قمحا في الـــربا الناديه *** إيــــزيس تــَــبعـثُ روحـي إن هي فـــانـيه
ما هـــمني الخلدُ ، حـــورُ الجـــنة الـعاليه *** أو روضة ، إن تـــكـنْ عــني هي راضـــيه
يا طـــارقُ وجـــيـــاد ُ ُ لـــلـــربا ســـا ريه *** تـُــهــدي لأنــــدلســي أنـــوارها الــصافيه
يا طارقُ صـــفْ لنا فـــردوســنا الشـافـيه *** صـفْ مجلس الأنس في قرونها الماضـيـه

يـا نــــصــــف آلـــهـــةٍ ولادة ُ ُ آتـــــيـــه *** تحت الســـماء هي فـــراشـة ُ ُ زاهـــيــه
يا أرض أنــدلسي يا يــثـــرب الـــثانـــيه *** مــردُ ُ بها سكــنــتْ والفـــــرقـــة الـناجـيه 05
إنّ َ بــها مـطـــرُ ُ أمــيـــمــة ُ ُ حـــانـــيه *** في الــزهـر نــورُ ُ وما كانـت هي باغـيــه

عود الطيوب ، شـذي النارنج لي هـاديه *** حُــبّ ُ ُ تــأبــد كالـعــواصـــف الـعــاتـــيــه

شرح بعض مفردات القصيدة 1 – إسبانية : هنا هي كناية عن الأندلس التاريخية 2 – دانية : مدينة أندلسية 3 – النيلوفر : نوع من الزهور 4 – هنا استحضار لقصيدة نزار قباني ” كتبت ِ لي يا غاليه تسألين عن اسبانيا ” 5 – المـُــرد : أبناء أهل الجنة

النص مقتطف من المجموعة الشعرية همسات في أندلس الأشواق

*شاعر جزائري

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

عالم سريعٌ… مفتون…

أ.د شميسة غربي* يتناسَلُ الاِسْتِفهام… على وَاجِهَةِ الطرِيق… في عالَمٍ مفْتون… ينْقبِضُ الحَكْــــي؛ اِنْقِباضَ… القـلب؛ …

2 تعليقان

  1. اسامه محمد زامل

    كل الاحترام على هذا النص الجميل

    اسامه زامل
    شاعر فلسطيني

  2. اسامه محمد زامل

    كل الاحترام على هذا النص الجميل

    اسامه زامل
    شاعر فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *