قراءات ودراسات

أنتِ يهوديةٌ، فَرحُكِ حُزني!

د. فايز أبو شمالة

كانت أول الرسائل التي قرأتها بعد عودتي من زيارة البيت العتيق؛ رسالة شاعرة يهودية اسمها “حموطال بار يوسف”، كتبت تقول: عزيزي فايز، أود إبلاغك بأن كتاب شعري قد نشر في القاهرة قبل شهرين، وهو من ترجمة نعيم عرايدي، سأكون سعيدة لو أرسلت لك نسخة على عنوانك، ولكنني أرسل لك بالبريد مجموعة القصائد مع بعض الردود عليها من كتاب ومثقفين من شرق القدس، وأكون سعيدة لو سمعت تعليقك على القصائد.

قرأت القصائد التي ترجمتها من قبل، وأسجل تعليقاً سريعاً على صفحات الجرائد، كي تقرأه في مصر دار ابن لقمان للنشر، ويقرأه الكتاب والمثقفين العرب الذي كتبوا عن ديوان الشعر هذا، ولا استثني من الكتاب إلا المترجم المدعو نعيم عرايدي وذلك لأنه يؤمن أن هذه البلاد من نهر الأردن حتى البحر المتوسط هي إرث يهودي، وملك لأبناء إسرائيل، ولا حق للعرب في الحياة عليها إلا خدماً، وقد خدم هو بنفسه الجيش الإسرائيلي، وصار جندياً إسرائيلياً مخلصاً، أطلق وأمثاله من الطائفة الدرزية النار على أطفال غزة ولبنان ومصر وسوريا والأردن، وهو جاهز لأن يكون سجاناً، وأن ينفذ التعاليم اليهودية بكل أمانة وإخلاص.

لن أتطرق للشعر العبري من الناحية الفنية، وإنما سأناقش بعض الأفكار التي وردت في ديوان الشعر الذي ترجم إلى العربية، وفيه تتحدث الشاعرة عن حق اليهود في امتلاك أرض إسرائيل، وعن صبر اليهود وعذابهم في رحلة العودة لتحرير هذه الأرض من الغاصبين العرب المسلمين، وتتحدث عن اضطرار اليهود لأن يكونوا قساه مع أعدائهم العرب الذين لا يفهمون إلا لغة القوة!. هذا هو مضمون ديوان الشعر، فماذا تتوقع الشاعرة اليهودية تعليقاً من فلسطيني عربي مسلم عاش طفولته لاجئاً في مخيمات اللاجئين بسبب اغتصاب اليهود وطنه، وقيام دولة إسرائيل سنة 1948، ليعيش زهرة شبابه في السجون الإسرائيلية لأنه قاوم احتلال إسرائيل لما تبقى من وطنه سنة 1967، وما زال يرى خيط الدم العربي النازف في كل العواصم العربية موصولاً بالبندقية اليهودية! هل تتوقع مني الشاعرة اليهودية أن أصفق لمغتصب وطني، وأقول: إن شعرك يا عزيزتي وجداني، وينبض بالإنسانية، وإن الظروف قد أجبرت الحمامة اليهودية لتصير صقراً يقصف ويدمر، وإن العرب هو السبب؛ لأنهم لم يستسلموا بسهولة كما جاء في قصيدتك “12 تأملاً في الحمامة” وأنت تقولين:

حمامة مهملة فاغرة منقارها في يوم خماسيني

قرب بقايا من اللحم التي تركها الكلب.

تنقر وتقرقر, مع النمل

تخاصم ككل الصقور

يفهم من كلام الشاعرة أن وحشية العرب هي التي أجبرت الحمامة أن تخاصم، وأن تتحول من حمامة سلام إلى صقر، إنهم العرب المتوحشون الطامعون بأرض إسرائيل، الذين هدموا عش الحمامة، ويرغبون في تدمير أحلامها، واقتلاعها من سريرها الذهبي، وتضيف:

والآن شغِّلي التلفاز:

نساء من كل العالم يشجبونكِ

يصرخون ” فلسطين عربية “

إنهن أكثر منك شباباً ورّقةً،

أنتِ هناك، كأنكِ تكلمين المرآة ،

تتحدثين عن السلام والمحبّة بصوت مبحوح

تنقرين تقرقرين تخاصمين كالصقور .

ما يفهمه أي قارئ من كلام الشاعرة اليهودية النابضة بوجدان اليهود؛ هو حديثها عن السلام، وأنها الوحيدة التي تنشد السلام والمحبة، وقد بح صوتها وصوت رئيس الوزراء “نتانياهو” وهم يصرخون بصوت السلام، ويطالبون باستئناف المفاوضات، ولكن المتطرفين العرب لا يسمعون صوت السلام اليهودي، الذي بح من كثرة الصراخ، وأوجع حنجرة الشاعرة وحنجرة وزير الخارجية أفيقدور ليبرمان، ودان ميرودور، وبني بيجن، وفيجلن، فأجبروا لأن يكونوا صقوراً بعد أن رفض العرب الاستماع إلى صوت السلام، ولم يواصلوا السجود والركوع على طاولة المفاوضات وفق المشيئة اليهودية!. أما  قصيدة المكان المؤلم، فإن الشاعرة تدعي بحق اليهود في بلاد العرب، وتقول:

لأن هذا هو الشيء الذي وعده أخي البكر سراً :

ستكون لنا دولة ونجعل البلاد كلها ” كيبوتس”.

(لقد احتفظت بجميع الأسرار عميقاً

في الأشرطة الوردية ، والأثداء الصغيرة).

ولإثبات ذلك رسم لي بخشبة البندقية،

على تراب الطريقِِ حيث تخرج الأبقار للمرعى،

البحر المتوسط ، بحيرة الحولة، بحيرة الجليل، والبحر الميت،

مغروزةً على خيط النهر. على عنقي

علّق أخي البلاد التي لنا

تكفي جملة: “على عنقي علق أخي البلاد التي لنا” ليدرك أي كاتب عربي أن لا بلاد له في قصائد الشاعرة التي غرقت حقداً على العرب لمقتل أخيها في معارك السيطرة على القدس سنة 1948، ويكفي أن يعرف العربي أن الشاعرة “حموطال” ـ التي نشرت أشعارها دار ابن لقمان المصرية ـ لا تعترف بأي حق للعرب في الحياة على أرض فلسطين، وقد عبرت عن ذلك في أبيات شعرية واضحة، لا يحتاج معها القارئ إلى فهم فلسفة الشعر كي يدرك مكنون التفكير لشاعرة يهودية، انسكب وجدانها بعقيدة يهود، وهي تقول:

هذا السرير لي، كيف لم تشعر بهذا منذ زمن
أيتها الذبابة الطنانة المتوحشة
أنا لا أحتاج غناءك
أنا في حاجة إلى هذا المكان، إنه سرير آبائي
لقد جئت بالخطأ لتنام هنا
وشال الناموسة هذا ليس إليك، فلماذا مزقت نسيجي؟

لو كنت يهودياً، أو آمنت بحق اليهود في فلسطين، لو اقتنعت أن العرب قساة ظالمين معتدين إرهابيين، لصفقت إعجاباً بشعر الشاعرة اليهودية “حموطال بار يوسف”.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق