قراءات ودراسات

بوح على حافة القلـب للشاعرة سليمة مليزي

بقلم : أ.د.سمير عبد الرحمن هائل الشميري

الابداع. عند الشاعر ة سليمة مليزي، ( ليس له مكان ولا زمان له طقوسه الجنونية)

سليمة مليزي اسم رقيق تطفق أحرفه الفنية في سماء الشعر وتقرض الشعر برهافة وتفرز: “الكلمات بالطريقة نفسها التي تفرز بها الهرمونات، تلك الشفرة الكيماوية التي تنظم حياتنا العضوية ” (1) .

فالحذاق من الشعراء أمراء ببلاغتهم وسحر إيقاعاتهم وتعابيرهم الباهرة حيث يقول الخليل ابن أحمد الفراهيدي :” الشعراء أمراء الكلام ” وعلى نفس المسرب يقول جون كوهن: ” الشاعر بقوله لا بتفكيره وإحساسه , إنه خالق كلمات وليس خالق أفكار , وترجع عبقريته كلها إلى الإبداع اللغوي ” (2) .
فسليمة مليزي تدلف عالم الشعر متسلحة بالموهبة والثقافة والخيال والذكاء العاطفي وبرونق إحساسها وهندامها الشعري المرقط , وكأنها تؤكد على ما قاله الشاعر /  شوقي أبي شقراء: “سلاحي القلم والخيال ” (3) , فريشتها الشعرية مغموسة بالعشق والحب والحنان وبهمهمات محبوسة في الصـدر وفي صوتها نغمة حزن لذيذة تنقر أوتار القلب خفيفة اللفظ لطيفة الوقع ملفوفة بكتلة من الشعور الرقيق :
كتبتك قصيدة ..
على دروب الحنين
أحرفها من نور
تعانق أفق الشوق
زرعتها على الخــد
على أوراق الشجر
تهفهف بحسي إليك
حين تعبث بها الرياح
تسافر في السحاب
تعصف بروحي إليك
حاملة لك مواسم الوجع
وفصول الاشتياق
تثمر في عــز عنفوانها
فاكهة القلب
لك وحدك تثمل روحــي
لأنزوي إلى مملكة ودك
لأسكن قصور الأحزان
وأنتظر سجانك
ليرحمني من الترحال
بحثاً عنك في دفاتر أشعاري
وفي قصــــيدة أخرى تقول :
ما بال الحرف
يتلعثم بين الشفاه
يبحث عن بسمة تزرع على الثغر
ترسم جمال الحرف
بقبل الشوق
وما بال الهمس ..
يتعثر على نبرات الجبين
ترسل كنغمة ..
تخجل منها العيون

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق