ثقافة النثر والقصيد

العصافير

د. سالم بن رزيق بن عوض*

ماذا تقولُ مع الفجر العصــــــــــــــــــــــافيرُ ؟
يكادُ يحمِلُها في أفْقِه النــــّـــــــــــــــــــــــــورُ ؟
يُزْجي بها الفن ! يسمو في مراتعهــــــــــــــا !
كأنّها من خيوط الفجر بلــّـــــــــــــــــــــورُ
يهدي لها من فجاج الخير أحسنــــــــــــــــه
تطيرُ فيها مع الشمس الأساريـــــــــــــــــــرُ
فجرٌ يغني غناء العاشقين ضحـــــــــــــــــى
يرنو له من جمال اليوم عصفـــــــــــــــــــورُ !
****
ماذا تقولُ مع الفجر العصافيـــــــــــــــــرُ ؟
تبكي ! تغني ! يهزُ الروحَ ديجــــــــــــــــــورُ!
بكاؤها نَغمُ الثكلى ! يُهدهدهــــــــــــــــــا
وُأفْقُها في ضباب الوهم مصــــــــــــــــــــدورُ
غناؤها قُبَلُ الولهى ! يُراقِصهـــــــــــــــــــا
لَحْنُ الصباحِ ! يُنادي فيه مســــــــــــــــرورُ
عذوبةٌ تبعث الدنيا على نســــــــــــــــــــــقٍ
وفرحةٌ ضمها في الناس منصــــــــــــــــــــورُ !
****

ماذا تقول ُ؟ تناجي الكون ؟ تسألــــــــــــــــــه
عن حاله ؟ والمنى في الكون منشــــــــــــورُ
ماذا تقولُ ؟ تحيي الفجر ؟ تعزفـــــــــــــــــــــه
خير النشيد ؟ تشي فيها الأساريـــــــــــــــرُ ؟
****

ماذا تقولُ ؟ وماذا في الوجود عســـــــــــــــــــــى
يُدغدغُ القادمَ المأنوس مشكـــــــــــــــــــورُ ؟!

حتى ترى الكونَ و الأبصارَ غـَـــــــــــــــــــــــاديةً
يقومُ في الأرض تسبيحٌ وتكبيــــــــــــــــــــــرُ!!
****

تستقبلُ الروضَ ، يَهديها نسائِمـــَــــــــــــهُ
يضاحكُ الروضَ في الفجرِ الزرازيـــــــــــــــــــرُ
يزفها من أريجِ الوردِ ! يمنحهـــــــــــــــــــا
طهارةَ الأرض ، تكسوها الأزاهيـــــــــــــــــــرُ
ترى الرياحين جذلى وهي راقصـــــــــــــةٌ
وخيرُها من كريم الروض موفُــــــــــــــــــــــــــورُ
ترى الأفانين تدعوها وتسفحهــــــــــــــــــــا
ويلتقي في أعالي الروضة الطيـــــــــــــــــــــــــرُ
****

كم نسألُ الجو ؟ كم نسمو لقامته؟
وكم تغني على الفيء الشحاريـــــــــــــــــــــرُ ؟!
كم نطلب النهر أن يبدي ملاحتــــــــــه ؟
وكم نحاوره ؟ والنهر مبهــــــــــــــــــــــــــورُ ؟

تراقصت في عيون الفجر واندفعـــــــــــت
صوبَ الحياةِ ، وللحبِ للتباشيـــــــــــــــــــــرُ
وراحَ هَذا السؤالُ العذبُ يسألنــــــــــــــــا
ماذا تقولُ مَعَ الفَجرِ العَصافِيـــــــــــــــــــــــــــــرُ ؟!
****
*شاعر  سعودي 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “العصافير”

  1. الإخوة في المجلة الثقافية الجزائرية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
    أشكر لكم جميل صنيعكم بما نرسله من قصائد شعرية
    وتفاعل معها ونشرها في الفضاء الجميل للمجلة

    محبكم وأخوكم

    سالم بن رزيق بن عوض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق