جديد الكتب

همسات في أندلس الأشواق: جديد الشاعر الجزائري سمير خلف الله

الجزائر: صدرت للأستاذ سمير خلف الله مجموعة شعرية تحمل عنوان ” همسات في أندلس الأشواق ” ، وهذا بدعم من وزارة الثقافة الجزائرية . في إطار الصندوق الوطني لترقية الفنون والآداب وتطويرها ، وتمت عملية الطبع بالمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية وحدة الرغاية الجزائر ، والمجموعة تتكون من 381 صفحة ، وتتوزع على 53 قصيدة 07 ومقطوعات . وكل القصائد تقريبا تعانق الوزن الخليلي إلا القليل منها فهو بصيغة شعر التفعيلة ، وهذا الأمر مقصود ، وهذا لكون الإبداع ومتى أدلج فإنه يتحنط ويصبح نصا مغلقا محكوم عليه بالموت والفشل ، ولأن كل تجربة شعرية لها مزاياها الخاصة بها من جانب آخر ولا يمكن تجاهلها مطلقا .
والصور الشعرية في هذه المجموعة مستوحاة من الذاكرة البعيدة أو القريبة للذات الإنسانية ، فلا أحد منا ينسي الفردوس المفقود وما قدمه للبشرية جمعاء من إنتاج حضاري راق ، قذف بها خطوات عملاقة نحو ما هو أفضل لكل أبنائها . وهنا كان من الواجب استحضار ابن رشد فيلسوف قرطبة العظيم في قصيدة شعرية ، لا لابن رشد كشخص وإنما كمنهج ، ومن خلاله يتم التحريض على المشترك الإنساني والذي به تتحقق سعادة العائلة البشرية جمعاء . بدل بعث روح الاختلاف والتباغض ، والتي تقيم جدران وهمية بين أفراد العائلة الإنسانية ، والنتيجة هي انتحار جماعي ولكل أبنائها .
كما أننا نجد بها صور شعرية مستوحاة من الثورة الجزائرية الجزائرية ، وأبطالها العظام من أمثال الشهيدين مطصفي بن بولعيد والعربي بن امهيدي ، وفارس السيف والقلم الأمير عبد القادر الجزائري . وتوظيف هذه الرموز التاريخية وتمجيدها والاحتفاء بها ، لهي رسائل مباشرة ، مفادها أن هذه النماذج هي التي يجب معانقتها ، حتى يروض الانسان نوازع الشر بداخله ولا يستعبد إخوانه البشر وتحت أية ذريعة وهما كانت طبيعتها .
أمَا قصائد الحب فهي لا تستهدف الحب كعاطفة إنسانية في حد ذاتها ، وهذا الأمر ليس بالعيب ، وإنما هو أمر مشروع ، وهو ما يجب أن يكون في حياة الإنسان اليومية . ولكن الحب المعالج في هذه المجموعة الشعرية ، لهو الحب المحرض على ضرورة بناء شبكة من العلاقات الاجتماعية القوية والمتماسكة ، في ظل العلاقات الاجتماعية الهشة والمضطربة ، والتي تطبع علاقة الإنسان بأخيه الإنسان في عالم اليوم . وعليه فالمحبة بين مختلف أبناء العائلة الإنسانية لهي بمثابة الاسمنت المسلح والذي يقوي شبكات الترابط الاجتماعي الإنساني ويحفز نواع الأخوة الإنسانية ، بدلا من نوازع التقاتل والتباغض الهدامة .
أما الغلاف فقد شمل صورة لساحة الأسود بقصر الحمراء بغرناطة ، وفي هذا رسالة مباشرة إلى أنه يمكن بناء فردوس للإنسان فوق هذه الأرض ، ويكون هذا متى هاجر هذا الأخير من ضفة الفكر المتحجر والمتكلس والخانق والمجهض لبذور الإبداع ، لصالح الضفة الأخرى المحرضة على الإبداع وبمختلف أبعاده . وهذه المجموعة ، هي الإصدار الثاني بعد مجموعته الأولى والتي تحمل عنوان” قوافي للحب والوطن “

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق