الرئيسية | الموقع | ثقافة النثر والقصيد | عالم سريعٌ… مفتون…

عالم سريعٌ… مفتون…

أ.د شميسة غربي*

يتناسَلُ الاِسْتِفهام…
على وَاجِهَةِ الطرِيق…
في عالَمٍ مفْتون…
ينْقبِضُ الحَكْــــي؛
اِنْقِباضَ… القـلب؛
في عتْمَةِ القِفـــــار
في عالَمٍ… مفْتون…
يَغَارُ الفرْح؛ مِنْ وَقارِ الحُزْن…!
وأنِــــــــينُ النَّهــــار؛
على قارِعةِ الليْل؛
يزْرَعُ اللحْظة الجَذباء…!
على أوْتارِ الأزْمِنة الهارِبة؛
مِنْ شظايا المَرَايا النائحة…
في عالَمٍ… سريعٍ؛ مفتون….
يَضْحكُ الخراب…
يرْقُصُ المَـــوْت…
على قوافي المُــحــال.. !
يترنّـــحُ الشجَـــر؛
على الأغصانِ اليابسات…!
تقشعرُّ الأرض…؛
مِنْ لُهاثِ الأقدامِ التائهة…
تَصْفرُّ السماء…!
والمطرُ… جَمْرٌ….
يَلْتهِمُ الرِّياضَ والضِّياع…
يخْنِقُ التِّلالَ والوِهاد…!
والرِّمالُ… تأكلُ الجِمَال…!
في عالَمٍ… سريع؛ مفتون..
قِطارٌ؛ سريعٌ؛ مجْنُون..
“يُغاِفلُ” الأشياء…!
يلتحفُ الترابَ والهواء…
يَنْتِفُ رِيشَ الحَمَـــــام…!
يُزَرْكِشُ أقْدَامَ الرِّياح…
في عالَمٍ سريعٍ؛ مفتون…
تموتُ الأشيـــــاء….
على مِنْبَرِ اللَّحْظة الخَرْسَاء…!
ينْدلقُ شيء… مَعْنَى….
اِسْمُهُ… القَلَق….!
عُمْرُهُ… أسْطورَة…
لَوْنُهُ… رَمـــــــاد…
هويتُهُ:… لا أحد…!
في عالَمٍ… سريع؛ مفتون…
يتبخّرُ الأمس، واليوم…
يتبخّرُ… حتّى… الغد….!
في مِبْخرَة… الوَجَع…
يتناسلُ.. الاِسْتِفْهَام…:
مَــــــــــــنْ…؟؟!
مَـتَــــــــــى…؟؟!
لِــــــــــــمَ…؟؟!
كَـــــيْــــف…؟؟!
هــــــــــــلْ…؟؟!
في عالَمٍ… مفتون…
ترْكُضُ.. الأحْــلام؛
تُرْهِقُ الصّـــــــدور؛
تعْتلِــــــــي الجُسُور..
تُدَوِّي… – وَفِي حُبور- :
“هَا أنَا… أرْقُبُ العُبُور..
إلى….. أيْــــــــــــــــن؟؟”
إلى.. عالَمٍ مفتون…؟
يَعْتَصِرُ الظّنُــــــــــون؟
يَعْقِدُ صفْقةَ الجُنون…!؟
بِرَبّكَ! قُلْ لي…
ما ضَرِيبةُ؛ الخَلاص؛
في عالَمٍ….سريع؛ مفتون….!
المُتكلِّم…. المُخاطَب…. الغائب…
جَمِـــيعُنا…..مَنْ نكون…..؟
و.. يتناسلُ الاِستفهام…
في عالَمٍ.. سريع؛ مفتون…!

 

*شاعرة وناقدة جزائرية

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

ذُرًى “1”

بقلم: حسين جبار إلى هناك في مكان ما حيث لا تصل أيدي الضباب أنوي الذهاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *