نجمةٌ حَيرى

الشاعر الدكتور / سالم بن رزيق بن عوض

هذه النجمةُ حيرى ما لهــــــــــــــــــــــــــــــــا
في تخوم الكون حيرى ما لهــــــــــــــــــــــــا !!
هدّجَت في النور ، تُخفي بعضهــــــــــــــــــــــــــا
والظلامُ المر يروي بالهـــــــــــــــــــــــــــا
يلتقي فيها ! يغطي ظلهـــــــــــــــــــــــــــــــا
نالها من ظله ما نالهــــــــــــــــــــــــــــا
تتراءى في مداها وحدهــــــــــــــــــــــــــــــــــا
أهي تشكو للدراري حالهـــــــــــــــــــــــــــا ؟!
*****
بين طهر الكون تلقى نفسهــــــــــــــــــــــــــــــا
وتلاقي ها هنا أهوالهــــــــــــــــــــــــــــــــــا
سلسبيلُ الكون سحرٌ ساحـــــــــــــــــــــــــــــــــرٌ
فلماذا لا ترى سلسالهــــــــــــــــــــــــــــــــا؟!
الشروقُ الحر يبدو جنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
ويغني ساحراً أذيالهــــــــــــــــــــــــــــــــــا
المداراتُ جديدات الخطــــــــــــــــــــــــــــــــــــى
فلماذا ترتدي أسمالهـــــــــــــــــــــــــــــــــا؟!
*****

في النجوم الزهر وجه ضاحـــــــــــــــــــــــــــكٌ
يتسامى سافحاً أفضالهــــــــــــــــــــــــــــا!
تبعث الحسن ! وتذكي أصلــــــــــــــــــــــــــــه
وتحيي في الفضا أطوالهـــــــــــــــــــــــــــا!
الفضاءات مضياءات المـــــــــــــــــــــــــــــــدى
قوة لمـّا تكن أقوى لهــــــــــــــــــــــــــــــا
صورة جذلى وطهر طاهـــــــــــــــــــــــــــــر
يمنح الدنيا !! ويعلي فالهـــــــــــــــــــــــــا
*****
هل لها في الأفق أفق ماثــــــــــــــــــــــــــــل
يتراءى ماسحاً أمثالهـــــــــــــــــــــــــــــــــــا؟
أم لها وجهان وجه طاهــــــــــــــــــــــــــر
يتغنى ناشراً أبطالهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا!
وخفي في خفايا دربهـــــــــــــــــــــــــــــا
يتوارى سافحاً أطلالهــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
أم لها روحان هذي في الثـــــــــــــــــــرى
والثريا غازلت أقوالهــــــــــــــــــــــــــــــــــا!!
*****

السرابيل تغطي وجههـــــــــــــــــــــــا
وتغطي في المدى سربالهـــــــــــــــــــــــــــــــا !
أوحت الأفكار في أفكارهــــــــــــــــــــــــا
ليت شعري من ترى أوحى لهـــــــــــــــــــــا!!
أقفلت في دربها أبوابهـــــــــــــــــــــــــا
أقفلت في دربها أقفالهــــــــــــــــــــــــــــــــا
ليتها تبصر ماذا حولهـــــــــــــــــــــــا
وتحيي في المدى زلزالهــــــــــــــــــــــــــــــــا!!
*****

* جدة

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

ذُرًى “1”

بقلم: حسين جبار إلى هناك في مكان ما حيث لا تصل أيدي الضباب أنوي الذهاب …

تعليق واحد

  1. سالم. بن. رزيق بن عوض

    السلام. عليكم. ورحمة الله. وبركاته.
    إدارة. المجلة. الثقافية. الجزائرية. المحترمة

    أتقدم. لكم. بخالص. الشكر. والتقدير. على. منح. قصائدي. شيئا من. فضاء. المجلة. الموقرة
    اسأل الله تعالى. للمجلة. مزيدا. من آلتألق. والنجاح.

    محبكم. الشاعر. السعودي.
    سالم. بن. رزيق. بن. عوض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *