ثقافة السرد

خيانة أبوية…

ريم خليفة

لبست نظارتها البنية وحقيبها السوداء وألقت نظرة متفحصة على نفسها أمام المرآة، علها تجد خطأ ما أو لون غير متناسق، فمن غير المقبول أن لا يبرز حسن ذوقها بعد استعارتها لأشياء وملابس من ثلاث صديقات ..
اتجهت إلى محطة الحافلة بحثت لنفسها عن مكان تظهر فيه كم هي فتاة خلوقة … أين حشرت نفسها بين سيدات عجائز لتضلل ظنها بعلم الآخرين الى أين وجهتها…
التفتت إلى النافذة … كانت ذرات ندم تقرصها و حوارات تأنيب تفصلها عن واقعها…
كيف أكذب على والدتي بأنني ذاهبة الى دروس الخياطة… كيف أوهم أبي أن شقائه لأجل تعليمي الجامعي لم يفلح في إيجاد وظيفة، كيف جعلتهم يصدقون بأن تعلم الخياطة هو السبيل الوحيد لفرص العمل اليوم…
تراءت أمامها صورة والدتها وهي تخبز أطباقها المفضلة (الرفيس والبراج) لتغذيها أثناء تواجدها في الإقامة الجامعية، والتفتت لترى صورة والدها يقف في شارعهم وينتظر سي امحمد ليستدين منه ليكمل مبلغ الكمبيوتر لإعداد مذكرتها فرحة كبيرة يوم أحضره الى البيت: هاكي يا بنتي ما تحسيش روحك أقل من صحاباتك، أقريلي برك…
ذكريات بريئة قطعتها أين تذكرت بأنها بلغت الثامنة والعشرين سنة ولم تتزوج بعد…
يجب أن احصل على زوج بأي طريقة … لن أبقى عانس بين صديقاتي..
ربما هو من بين سابقيه يمكنني إقناعه بالتقدم لخطبتي، وإن لم أنجح سأواصل مع غيره …
سامحيني يا مَا ..سامحني يا بَا.. خنت ثقتكم …
لكن ليس أمام سوى أن أسلك طريق صديقاتي لأحصل على زوج…
نزلت بعد أن توقفت الحافلة … أين وجدته ينتظرها بشوق … وكذب..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق