ثقافة النثر والقصيد

هيّا أفِقْ

شعر محمد السادة

هيّا أفِقْ
يا صاحِبَ القَلبِ القَلِقْ
مِن تَحتِ مَخدَعِكَ
المَواويلُ اختَفَتْ
ودَفاتِرُ الأشعارِ
والحُلُمُ المُذَهَّبُ
قَد سُرِقْ
سَرَقُوا الحُرُوفَ
وأُفقَها
والذِّكرَياتِ ودَفقَها
ما عُدتَ تَقدِرُ
وَصفَ أقمارِ الدُّجى
ونُجُومِ لَيلٍ
تَأتَلِقْ
لَيلاكَ ما عادَتْ هُناكَ
على ضِفافِ الشَّوقِ
تَنثُرُ دَمعَها.
وفُؤادُها
ماعادَ يَخفِقُ بالمُنى
أو بالحَنِينِ لِفَيضِ وَصلٍ
يَحتَرِقْ
نَسَجَتْ عَناكِبُهُم بُيوتاً
حَولَ شُرفَتِها فَما عادَتْ
خُيُوطُ الفَجرِ
تَرسمُ وَجهَها
الصَّمتُ عانَقها
وعَلا الغُبارُ سَرِيرَها
وتَمَدَّدَتْ جَسَداً عَليهِ
وجَفنُها
لا يَنطَبِقْ
هيّا أفِقْ
فهبُوبُ رِيحِكَ قَد
تَغيَّرَ ناكِفاً
وتَغيَّرَتْ لُغَةُ التَّخاطُبِ
في البَشَرْ
وتَغَيَّرَتْ
سُوقُ النِّخاسَةِ والوَرِقْ
هيّا أفِقْ
وتَهَجَّ حَرفَكَ كَي تُعِيدَ بَهاءَه
واحفَظْ رُؤاكَ
مِنَ اللُّصُوصِ وغَدرِهِم
وتَحَدَّ ذا الزَّمَنَ النَّزِقْ
هيّا أفِقْ
وابدَأ حَياتَكَ مِن جَدِيدٍ
وانطَلِقْ

 

*شاعر من قطر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق