ثقافة النثر والقصيد

عندي وطن

شعر: نيكولا فابتساروف

الترجمة من البلغارية: محمّد وليد قرين*

عندي وطن وفوقه
تسطع السماء الزرقاء نهارا
وتلمع النجوم كالثريات مساءً
يطفئها ضوء النهار صباحا.

لكن عندما أرجع ليلا إلى البيت
الذي هبط الظلام على أسقفه،
أُحِسّ بالعدو قرب البيت الذي ولدت فيه
يتربّص بي والمسدس الأوتوماتكي في يده.

كنت تعلّمينني، يا أمّاه، من خلال سرد القَصَص عليّ
أن أحبّ الناس جميعا مثلما أحبّك.
بودّي لو أحببتهم جميعا، يا أمّاه، بودّي،
لكنني بحاجة إلى الحرية وإلى الخبز.

بقلم: نيكولا فابتساروف Nikola Vaptsarov/Никола Вапцаров (1909-1942) كاتب وشاعر بلغاري بارز. أحد روّاد الشعر البلغاري الحديث.

*قاص وأستاذ الترجمة بمعهد الترجمة (جامعة الجزاـئر 2)

عنوان القصيدة في اللغة الأصلية: ИМАМ СИ РОДИНА
القصيدة مقتطفة من المجموعة الشعرية МОТОРНИ ПЕСНИ (أناشيد المحرّك)، التي صدرت سنة 1940.

 

                                   المترجم الأديب محمد وليد قرين

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق