ثقافة النثر والقصيد

شَكْوَى

*سالم بن رزيق بن عوض

الأرْضُ أرْضِي والسّماءُ سَمائـــِــــــــــــي !
وكَذَا الوجودُ مَلاعِبي وفَضَــــــــــــــــــــائِي !!
هَذِي الجِبالُ الشّامِخاتُ على المــــَــــــــــدى
عَزمِي ! وَمِنهَا طِينَتي وبِنـــــــــــَـــــــائِي
هَذِي الصّخورُ الراسِياتُ مَدائِنــــــــــــــــــي
ورِمَالها في الأرْضِ سِرُّ ذَكَائِـــــــــــــــــــــــي
هَذِي المروجُ الحالماتُ عَرائـِســــــــــــــــــــــي
ونَفَائِسي ونَسائِمي ونَمائـِــــــــــــــــــــــي
هَذِي وَهَذِي في الزّمَانِ وَهَــــــــــــــــــــــــذِه
دُنْيَاي !! وَجهُ مَسرّتِي وهَنــــَـــــــــــــــائِي !
*****
سَافَرتُ في ذِاتِي أَقُودُ جَسارتِـــــــــــــــــــي
وَسَواعِدي –رَغْمَ البلاءِ – بَلائِـــــــــــــــــي !
سَافرتُ ! أبْحثُ عَن عَظيمِ عظائِمـــــــــــــي
وأفتشُ الأيَّامَ عَن أصْدَائِــــــــــــــــــــــــــــي
أشَدُو أَهَازِيجَ البُطولةِ في دَمِــــــــــــــــــي
وأصيخُ للآلامِ في أنْحائِــــــــــــــــــــــــــــي
أطْوي المفاوزَ ! أرتوي من فَيْحِهــــــــــــــــــــا
وعلى تَجَاعيدِ الطريقِ رَجائِـــــــــــــــــــــي
ومُغامرٌ في الأرْضِ ! أرفعُ هِمتـــِـــــــــــــــــــــــــي
وأبثُ في جَيبِ الزّمَانِ حُدائــــــِــــــــــي !
*****

سَاءلتُ عَن سِريِّ الزْمانَ وأهلــــــــــــــــــــــــــــهَ
وهَذَيْتُ حَتى للغريبِ النَّائــــِــــــــــــــــــي
وسَألتُ أنْفاسَ القَرونِ ، وغَالَني قَرْنــِـــــــي
يَهُدُّ سَحائِبي ووطَائـِـــــــــــــــــــــــــــي
سَامَرتُ في الليلِ النّجومَ وضَوءهــــــــــــــــــــــــــا
وسَألتُ يَومِي في المدى ومَسَــــــــــــــــــائِي !
وَوَقَفتُ ! أعَتبِقُ النَّخاسةَ في فَمـــــــــــــــــــــي
وفَمي يَرِضُّ ! وفي العيونِ بُكــــــــــَـــــــــائِي
شَكْوَى على طَرفِ اللّسانِ أسُوقهـــــــــــــــــــــــــــا
وعلى اللسانِ مَدائِحي وهِجائــِــــــــــــــــي !
*****
يَمْمتُ في ذَاتِ الوجود ، وهَمتِي هَمـــــــــــــــي
وفوقَ مَناكِبي أعبائِـــــــــــــــــــــــــــــــي
بَعثرتُ في ذاتِي السعادةِ والهَنَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
ومَددتُ حَتى للنّجومِ نِـدائـِــــــــــــــــــــي
وَسَفحتُ مِن قَلبي حقيقةَ مَعْدَنِــــــــــــــــــــــــــي
وعصرتُ إيمانِي وكُلَ عَطائــــــِـــــــــــــــــي
وجَمعتُ مِن دنيا الأنامِ بَقِيْتــــــِـــــــــــــــــــــــــــــــــي
وبَقِيتِي بين الأنامِ هَبائِــــــــــــــــــــــــــي
كَونٌ ! وإنْ كَانَ الإيهابُ مِن الثــــــَّــــــــــــــــرى
ومَجَرةٌ في العَالمِينَ سَمَائِـــــــــــــــــــــــــي !!
*****

*شاعر سعودي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق