جديد الكتب

إعلان القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية

عمان: أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية، يوم الأربعاء، القائمة القصيرة للدورة الحادية عشرة، والتي ضمت ست روايات من العراق والسودان وفلسطين والسعودية والأردن وسورية.

وقال ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة، في مؤتمر صحافي أقيم في العاصمة الأردنية عمان، “هذا يوم مهم للجائزة، لأننا نحتفل بالدورة العاشرة، هذه الجائزة أحدثت صدى، وبيئة جديدة للكتابة الروائية العربية”.

وضمت القائمة روايات “ساعة بغداد” للعراقية شهد الراوي، و”زهور تأكلها النار” للسوداني أمير تاج السر، و”وارث الشواهد” للفلسطيني وليد الشرفا، و”الحالة الحرجة للمدعو ك” للسعودي عزيز محمد، و”حرب الكلب الثانية” للأردني إبراهيم نصر الله، و”الخائفون” للسورية ديمة ونوس.

وتشكلت لجنة التحكيم من الأكاديمي والناقد الأردني إبراهيم السعافين، والكاتبة السلوفينية باربرا سكوبيتس، والروائي الفلسطيني محمود شقير، والمترجمة الجزائرية إنعام بيوض، والكاتب الإنجليزي من أصل سوداني جمال محجوب.

وقال السعافين “تناولت روايات القائمة القصيرة الست، موضوعات اجتماعية وسياسية ووجودية. وقد وظفت تقنيات سردية مختلفة مستلهمة من التحولات الحديثة للرواية العالمية في معالجتها للبعدين الغرائبي والعجائبي. ولا تخلو الروايات الست من تقاطعات وإسقاطات على الواقع الجديد، مع تجاوزها للوثوقي واليقيني”.

والجائزة العالمية للرواية العربية، هي جائزة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية، ترعاها مؤسسة جائزة البوكر في لندن، وتدعمها ماليا دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي.

وتستحق كل رواية بلغت القائمة القصيرة جائزة مالية قدرها 10 آلاف دولار، فيما تحصل الرواية الفائزة على 50 ألف دولار أخرى، إضافة إلى ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية.

ومن المقرر إعلان اسم الرواية الفائزة، في 24 إبريل/نيسان، في الإمارات، عشية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق