ثقافة السرد

العتمة

عايب فاطمة الزهراء*

تتموج الخطوط وتتشابك وتنذر بخطر الحقد الدفين معلنة تحدي النور الساطع الوهمي فتتلاشى الابتسامات المزيفة ويكشر الجميع عن أنيابه، فتنكشف بذور الجراح الغائرة فتنطلق من حطام النّفوس الجريحة معلنة كسر الجدار الجليدي ، وعندما ينعدم الحوار ويستبدّ صاحب الكرسيّ الخشبي ليحفر عميقا عثراته حينها يزمهر الريح الحاقد ويتفنن الجميع في الرفض الصارخ ، ويُصنَعُ نسيج العنكبوت الواهم معلنا الحماية . ويتلوّن البساط المنسوج بالقهر حالما بالراحة الوهمية لعلها تُعيدُ الأحلام المهشمة المزروعة في تربة مالحة لا تؤمن بالنموّ، فتخنقها في ظلال غشاوة العتمات والتضليل فيصنع المرارُ المتسلل خيطه ، ويتلوى بسموم الثعابين وينتشر في كلّ البقاع المظلمة ، ويتحوّل الحلم إلى سراب وتندثر المودة ويتبدى الصراع ، فينسج الجميع احترافية الخداع وتلعب الرّياح بالكرسي المتشبث بالاستبداد وتتسع فجوة العتمة اللعينة وتأبى إلا المراوغة ، فينقلب السحر على الساحر وتنقشع الغيوم الرمادية وتسقط كل الأقنعة المزيفة ويزداد جبروت مالك الكرسي الوهمي فيظهر رغم ظلمه ضحية ، فتنكسر كل المرايا المصطنعة وتصير النفوس الضعيفة أكثر شراسة ، فتنمو بالحقد القابع بين رماد التراب الغائر ويزداد الصراع فجوة بانعدام ثورة الكلمة المنتفضة ، فيخسر الظالم والمظلوم وتتهشم الطموحات ، فتضحك الشمس المختفية ، وتأبى بعث أشعتها المرسلة مؤمنة أن الانتفاضة سحرها صفاء أبى إلا الاختباء أمام جبروت كثرة العتمات!

/

* قاصة وأستاذة جامعية جزائرية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق