المجلة الثقافية الجزائرية

اخر المقالات

أحد عشر رجلاً يحيطون بامرأة عند الفجر

قصة: ماريلين فيلينتو
ترجمة: د.محمد عبدالحليم غنيم

كان هناك أحد عشر رجلاً على مرأة واحدة ذات فجر. “أنت تعتقد أن هذه الأشياء لن تحدث لك أبدًا”، هي العبارة النموذجية للعقلية الضيقة الأفق للطبقات المتميزة، غير القادرة على فهم أن الحياة تتكون من مصادفات وأحداث غير متوقعة على طول الطريق. لا يتطلب الأمر الكثير من الفلسفة. اقتباس بسيط من كلمات جون لينون يقول، “الحياة هي ما يحدث لك بينما أنت مشغول بفعل أشياء أخرى.” كان هناك أحد عشر رجلاً في فجر واحد. تعطلت السيارة فجأة في الساعة الثانية صباحًا في شارع مهجور في حي للطبقة الوسطى. ارتجفت المرأة من الرعب: هذا هو المكان الذي سأتعرض فيه للاغتصاب. لم تستجب السيارة، وألقت باللوم على العطل غير المفهوم.
اكتسبت مدينة ساو باولو العملاقة أبعادًا مخيفة في صدى الفجر الصامت. السيارة، قطع من الصفيح والحديد وسوائل غير مفهومة، لم تستجب. نزلت المرأة وحدها. في هذه الأوقات، اعتمادًا على المرأة التي أنت عليها، لن يكون هناك رجل بجانبك. كانت بعيدة في الخارج. أعطى هذا فكرة دقيقة عن أسوأ شعور بالوحدة لديها. نظرت حولها بحثًا عن علامات الحياة، شعرت ببدايات اليأس.
السيارة، صامتة، تحولت إلى عمود خرساني، قطعة من الأسفلت، مادة جامدة لم تكن تبدو كما لو كانت تعمل. من قبل عندما كانت تعمل – بدت السيارة مثل الناس، الرجل الكبير، الذي سيعيدها إلى المنزل بأمان. سلامتها الشخصية وسلامتها الجسدية وحياتها تعتمد عليه. كانت إحدى حالات الإدخال الخاطئ للتكنولوجيا في مجال الحياة العالمي: نمو المدن الكبرى، واستعباد الإنسان للآلة، والفوضى الاجتماعية. ستتعرض للاغتصاب في منتصف الشارع عند الفجر.
لكنه سرعان ما قاومت. بعد كل شيء، كان الأمر دائمًا على هذا النحو. حتى عندما كانت طفلة صغيرة، انبعثت قوتها الداخلية في مواجهة مخاطر الليل المفترضة. كانت حياتها الحقيقية سيئة للغاية في ذلك الوقت لدرجة أنها لم تكن تخشى الظلال الكامنة في الظلام.
كانت دائمًا تواجه بشجاعة الأشباح التي تطارد طفولتها. لقد تعلمت مبكرًا أن تجد كل شيء كذبة محضة. سرعان ما تعلمت أن تعتقد أنه لا شيء يمكن أن يكون أسوأ من الحياة الواقعية والناس أنفسهم .
كان الرجال الأوائل الذين طلبتهم للمساعدة على دراجة نارية. لم تر أن سيارة ثالثة كانت تتبعهم. توقفوا، نصفهم في حالة سكر. جربوا بالمفتاح بدون عنف .
كان الثلاثة التاليون معًا في سيارة فاخرة رأتها من بعيد. توقفوا. حتى أن أحدهم عرض عليها هاتفه الخلوي إذا أرادت الاتصال لطلب المساعدة.
وكان الثلاثة الآخرون تجارًا أقاموا بالفعل أكشاكًا لمعرض اليوم. تظاهر أحدهم، وهو رجل أسود، بأنه مشلول، قفز على ساق واحدة، عندما أدرك أنها قادمة لطلب المساعدة. ضحكت. قام الثلاثة بدفع السيارة إلى المنصة الأخيرة.
كان آخرهم البواب وحارس العقار، اللذان أنهيا وضع السيارة في المرآب. شعرت وكأنها ملكة، قمعت الرغبة في تقبيل كل هؤلاء الرجال، خدم الليل اللطفاء، على الفم. بعد كل شيء، آري! وكما قالت إحدى الشاعرات، لقد سئمت من أنصاف الآلهة. بعد كل شيء، كان فى الإمكان وجود أشخاص شرفاء في هذا العالم.
( تمت)

المؤلفة: ماريلين فيلينتو/ Marilene Felinto. ولدت ماريلين فيلينتو في مدينة ريسيفي، في المنطقة الشمالية الشرقية من البرازيل، عام 1957، لكنها نشأت في مدينة ساو باولو، حيث استقرت عائلتها في عام 1969. وهي كاتبة روائية وقاصة وقد حصلت على أهم جائزة في الأدب البرازيلي جائزة/Jabuti فى عام 1993م. ماريلين فيلينتو مترجمة من الإنجليزية إلى البرتغالية، وقد ترجمت أعمال فيرجينيا وولف وجوزيف كونراد وإدجار آلان بو ورالف إليسون وهيلتون آلس وغيرهم.وهي صحفية تكتب حاليًا عمودا في الصحيفة البرازيلية اليومية المرموقة/ Folha de S. Paulo عملت فيلينتو كاتبًا زائرًا لقسم اللغة الإسبانية والبرتغالية بجامعة كاليفورنيا في بيركلي عام 1992 ومحاضرًا في العديد من المؤسسات الأمريكية والأوروبية.