ثقافة المقال

الووشو كونج فو 5

ك. فوزى عبد الفتاح*

سنتعرض في حديثنا هذا عن قوميات او مجتمعات صينية اعتنقت الاسلام والتى كان لها تأثير كبير في تاريخ الووشو كونج فو . ( وأيضا سنوضح بعض اشكال القبضات واليد والأصابع المستخدمة فى الووشو والتى سنتعرض لكيفية استخدامها عندما نصل إلى الفنيات وبعض التكتيكات الحركية فى اسلوب ال ساندا وفن الإشتباك )

وصل الإسلام إلى الصين في القرن السابع الميلادي تقريباً فكان من خلال فتح تركستان الشرقية على يد قتيبة بن مسلم الباهلي، حيث إنّ الخليفة عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما قاما بإرسال الكثير من البعثات لدعوة الناس في تركستان الغربية، فدخل في الإسلام الكثير من سكانها. “ثم انتقلت الدعوة إلى تركستان الشرقية ، وانتشر الدين الإسلامي عند فتح تركستان الشرقية في آخر خلافة الوليد بن عبد الملك الأموي، حيث أصبحت جميعها مسلمة، ثم انتقلت البعثات المختلفة من هذا الإقليم إلى الصين لدعوتهم إلى الإسلام، وفي نفس الوقت استمر إرسال البعثات الإسلاميّة في عهد الخلافة العباسيّة مما أدى إلى دخول السكان إلى الإسلام بأعداد كبيرة .

وكان للتجارة دور كبير في نشر الإسلام في الصين، حيث إن التجّار كانوا يُعتبرون سفراء الدولة الإسلامية في المناطق التي يصلون إليها، فكانوا يعملون بقيم الإسلام فى الأمانة وحسن الخلق فى البيع والشراء وكان خلقهم الاسلامى افضل اسلوب للدعوة إلى الإسلام ومن خلال توضيح عاداته وآدابه بالمعاملات التجارية وغيرها مما يدعو له الأسلام من منطلق الأمانة وقول سيدنا محمد من غشنا ليس منا ومما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم أيضا من استقر في الصين وتزوج من الصينيات، وبنوا الكثير من المساجد والمدارس لتسهيل حياتهم، ممّا زاد من انتشار الإسلام فيما بين الناس .

قومية هـــوى من القوميات المتعدده فى الصين وتعتبر أكبر الأقليات التى نشأت فى الصين وتطورت مرتبطه بالإسلام ولهذا يطلق عليهم مسلمين
ويوجــد بمعاهد ومدارس التربيه الرياضيه فى الصين عدد من استاذ وأستاذ مساعد فى ووشـــو من بينهم من أبناء قومية هـــوى يذاولون البحوث العلميه حول ووشو كما يدربون الشباب على هذه الفن العريق … من هذا يتضح أن هذه القوميه تعتبر موطن ووشو لما لها من فضل فى اخراج العديد من أساتذة وأبطال هذا الفن كما ذكرنا فى مقال سابق

يعتبر معبد شاولين _وتكلمنا عن نشأته فى مقال سابق _ منشأ فنون الووشــــو والذى ساهم فـــى انتشارها فى ربوع الصين وفى أرجاء العالم بعــد ذلك . كما يعد مدرسه من أصعب المدارس فى كيفية الالتحاق بها لصرامــة قوانينها وصعوبة تنفيذ شروطها … فان الراهب – التلميذ الصغير – حين يريد الالتحاق بمعبد شاولين يتطلع لأن يكون ” لاما” قديـــر ذو قدره خاصه على العباده البوذيه التى تتطلب الكثير من الصبر والقوه على المواصله فكان لابد لهذا الطالب أن يمر بعدة مراحل قبل أن يعترف به كراهب فى هذا المعبد .

ومن هذه الاختبارات كان عليه أن يقوم بخدمةالمعبد ورهبانه لمدة ثلاث سنوات كامله وما أصعب هذه المهمه على سبيل المثال يقوم بتحويل المياه فى جرار فخاريه من أسفل التل الذى اقيم عليه المعبد الى أعلاه لملئ خزانات المياه الخاصه بالمعبد وهذه المهمه لاتؤدى بسهوله كما عليه أن يجلس للتعبد الساعات الطوال …هـــذا الــى جانب القيام بأعمال كثيره لخدمة الرهبان لم يكن هناك الكثيرين ممن يستطيعون الصبر على هذا العمل الشاق لأى فتره زمنيه ناهيك عن ثلاث سنوات طوال كفيله بتحويل الصبى الصغير الى رجل ناضج مفتول العضلات – بعـــد ذلك يقوم الرهبان بتدريبه على الأساليب القتاليه المختلفه حتى اذا أتقنها عليه بعد ذلك اجتياز اختبارات عديده لقياس صلابته ومهاراته التى تعلمها
وسنذكر بعض من هذه التدريبات بالصور فى المقال القادم وسوف نتناول فن ( ساندا وهو اسلوب الإشتباك فى الكونج فو المتعارف عليه فى المسابقات الحالية ثم نتناول بعد ذلك الأساليب السبعةالعالمية وهى ( الملاكمة الشمالية ثان تشوان – والملاكمة الجنوبية نان تشوان والسيف الطويل تيان شو – السيف العريض تاو شو – العصا الطويل كوين شو – الرمح شيان شو – و تايجى تشان ) و كيفية الهجوم والدفاع باليدين وبعض الركلات مما سيصل بمن يتابعنا بتطبيق هذه التدريبات المبسطة إلى مستوى معقول يؤهله للأندماج بعد ذلك مع ممارسيها ليزداد من خبرة الإحتكاك المباشر و لما يريد من مستوى فى هذا الفن الراقى من فنون الدفاع عن النفس

*معلم الووشـو كونج فـــو

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

3 آراء على “الووشو كونج فو 5”

  1. احسنت يا كابتن ونرجا المزيد وانا من متابعي مقالاتك الشيقة وننتظر المزيد لنتعلم

  2. شكرا يا استاذ على مجهوك انا احاول ان اطبق تعليمك في المقالات السابقة ومنتظر الدرس والمقال القادم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق