ثقافة النثر والقصيد

3 قصائد

مستوحاة من بعض قصائد الشعراء الإمام الشافعي ، أحمد أبي الطَّيِّبِ المتنبي وأبي العلاء المعري .

 ابراهيم مالك*

ـ 1 ـ
يا شافِعي

يا شافعي !
كَمْ هَزَّتْ حِبالَ عقلي دائِمَةَ التَّساؤلِ رَوْعَةُ قصيدَتَيْك
وقد رأيْتُ فيهما عامودَ نارٍ هامِسِ التَّوَهُّجِ :
يا نار صيري دِفْئًا ونورا
بِتُّ عِنْدَها دائِمَ الْبَحْثِ عَنْ رَكوَة أدَبِكَ الإنساني
عَلّي أصيرُ واحِدًا مِنْ قِلَّة صَحْب
جالِسينَ يُصْغونَ لِبَعْضِ شَدْوِك
” إنّي رأيْتُ وُقوفَ الماءِ يُفْسِدُهُ … “
لِنَنْهَضَ بَعْدَها نُسائِلُ أنْفُسَنا عَن السَّبَبِ
في كَبوَةِ مُجْتَمعاتِنا الإنْسانية
وفي انْتِشارِ ما فيها
مِنْ أدرانِ فَسادٍ وإفْساد ،
عَلَّنا نَعي همسَك الصّارِخَ
” نعيبُ زماننا والْعَيْبُ فينا
فما لزماننا عيبُ سوانا ” !

ـ 2 ـ
ألمُتنبّي

أيْ مُعَلِّمي وصاحِبَ بَعْضِ عَقْلي !
أمْسِ وَجَدْتُني أمْتَطي ظَهْرَ ذاكِرَةٍ
هِيَ ” ظَهْرُ بَحْرٍ سابِحٍ ” ،
وقَدْ رُحْتُ أبْحثُ عَنْ عوالِمِكَ
الْمُمَزَّقة الأشْبَه بعوالِمي
عَلّي أجِدُكَ فيها ،
فأجِدُ فيكَ خَيْرَ جَليسٍ وخَيْرَ أنيس
وأروحُ في وَجَعٍ
أصْغي لِشَكْواكَ مِنْ وَجَعِ قَلَقٍ
باتَ قَلَقي
إذ صِرْتُ أعيشُ في وطَنٍ
انْتَزَعَهُ عِنْوَةً مِنّي غازٍ
” غريب الوَجْهِ والْيَدِ واللِسانِ “
فَبِتُّ أشْعُرُ
” … كَاَنَّ الرّيحَ تَحْتي ,,,”
وأصْغي لِنَشيدِ حزنِكَ
على ما صارتْهُ ” أمَّتُنا “
مِنْ جَهْلٍ يُضْحِكُ آخرين
وإنْ كُنْتُ لا أخْفيكَ
ما عَلَّمتني تَجْرِبَةُ حياة
أنَّ هذا الجَهْلَ باتَ مَسارَ إنْسانِيَّتي
بِما فيهِ مِنْ طَمَعِ جَشَعٍ،
تَغَوّلِ عُنْفٍ وفُقْدانِ فُسَحِ أملٍ
بِإطْلالَةِ ربيعِ حَياة .

ـ 2 ـ
يا رَهينَ الْمَحْبَسَيْنِ

أيا رَهينَ المَحْبَسَيْن
كَمْ أجِلُّ فيكَ قَوْلَ الشَّكِّ في الأشْياء
كَمْ أجِلُّ صَيْحَتَكْ :
” لا كانَ شاعِرًا إذا لَمْ يَشْتَعِلْ روحًا
وَلَمْ تَصْقُلْهُ في نيرانِها حُمّى الْغَضَب ” .

“اثنانِ أهْلُ الأرضِ ” مِنْ جيلٍ لِجيل
لا تُمَيِّزُ الألوانُ والحُروفُ ، ما بينَ كِلَيْهِما ، وَلا الأصول
” ذو عَقْلٍ ” يُريدُ نُصْرَةَ الْحَياةِ
وآخَرٌ في غِيِّهِ
يَعيثُ في الأرْضِ فَسادًا يَنْشُرُ الْمَوْتَ الزّؤام
يَسْتَبيحُ حُرْمَةَ الإزْهارِ
يَغْتالُ حُلْمَ فاطِمة !

يَخافُ فيكَ قوْلَك الْجَميلَ
” لا إمامَ غير العَقْل ” ،
فهو يَخْشى جَذْوَةَ العُقول
ومنْطِقَ العقول
يُغيظُهُ فِيَّ ويَسْتفِزُّهُ تَعَلُّقي بفاطِمة .

*ابراهيم مالك ـ كاتب وشاعر فلسطيني جزائري الأصول

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق