ثقافة المقال

التهديد بالطرد

كتب: يوسف فضل

التهديد بالطرد أحب صغيرتي الجملية اللذيذة والذكية هيا . فهي دائما تضعني على حافة اليقظة اللاإختيارية كلما تحدثت معي . أما قصتي معها اليوم أو لنقل قصتها معي أنها عادت من المدرسة وأثناء البحث ألاستخباراتي البيتي الدقيق في كتبها كما تقوم الرقابة العربية على المطبوعات… لكن بحثنا كان لمعرفة ما أخذته من الدروس اليومية وما هي الوظائف البيتية الواجب متابعتها وتحضيرها لدروس الغد ، اكتشفنا أنها أحضرت معها عنصرا دخيلا لم نمنحها إياه سابقا هو عبارة عن قلم حبر ناشف على إحدى طرفية هيئة فراشة من قماش الكشكش الأزرق . فكان لا بد أن نعرف من أين جاء هذا القلم . والحمد لله انه قلما ظاهرا للعيان وليس فيروس أو صور لعرب من ضحايا القوات الأمريكية أو الإسرائيلية الديمقراطية .

* : من أين لك هذا القلم ؟

هيا : أعطاني إياه صديقي رامي .

هذا الجواب غير مقنع لان رامي صغير وعمره أربعة سنوات . إذ أن الطفل لا يتنازل عن شيء محب له ويملكه لأنه في سن الطفولة التي لا تعرف الكرم . ولا بد أن والدته ستسأله عن سبب فقدانه القلم . فان التوقع المناسب أن ابنتي اقترضت القلم منه على سبيل الإعجاب بالقلم وأنها تريد أن تشبع حب التملك لديها وليس كما يقترض بعض الكتاب إنتاج غيرهم ولصقه باسمهم دون الإشارة إلى اسم المؤلف الأصلي صاحب الحقوق . وبما أن هيا في سن لا يسمح لها بمعرفة معنى السرقة المادية أو الفكرية أو الأدبية فإننا افترضنا حسن النية وابتعدنا عن وصف ما اقترضته أنه عمل سرقة . لأنها لا تقيم ولا تفرق بين المعاني المعنوية مثل الحلال والحرام .

* : أعيدي القلم لصديقك رامي غدا وقولي له آسف.

هيا : أنا بدي قلم بكتب ازرق .

* : سأشتري لك قلم مثله أو أحسن منه .

لم تنتهي القصة عندما أعادت هيا القلم لرامي .

* : هل أعدت القلم لرامي؟

هيا : اعطيته لرامي .

* : قلت له آسف؟

هيا : قلت له آسف .

* : شو رد عليك ؟

هيا : قال لي أنا آسف .

إذ أثناء عملي في الفترة المسائية جولتني زوجتي بمكالمة وما أن رددت حتى فوجئت بصوت هيا .

هيا : بابا أريد أن احكي معك .

* :تفضلي يا قردة

هيا : أنا مش قردة

* : شو أنت ؟

هيا : أنا بطة .

* : ليش بطة ؟

هيا : أنا حرة .

* : عليك ريش ؟

هيا : الريش في الكتاب .

استبعدت أن تكون هيا قد قرأت رواية ” أنا حرة ” للكاتب إحسان عبد القدوس وإنما ما بدر منها إما توارد أفكار مع الكاتب أو لتكرار سماعها كلمة الحرية العربية أو من مشاهدتنا لقناة الحرة الأمريكية .

* : ماذا تريدي بابا ؟

هيا : إذا اشتريت قلم تعال البيت .

* : سأشتري لك القلم .

هيا : إذا ما اشتريت القلم لا تأتي البيت

* : هل تريديني أن آتي للبيت ؟

هيا : اشتري القلم وتعال البيت بسرعة . سرعة .

وحيث أنني وعدتها بشراء القلم لسوف أبر بوعدي لها واشتري لها القلم وليس خوفا من تهديدها لي بالطرد وحرماني من المبيت في البيت بل لأني لا أسمح لنفسي أن أكون أبا كذابا.

*: هذا القلم الذي تريدينه ؟

هيا : تعال أبوسك .

تحسست ومسحت بيدها الصغيرة على المنطقة التي تريد أن تطبع قبلتها عليها وتأكدت أنني حليق .

هيا : بابا أنت حالق ؟

طبعت قبلتها السعيدة والمنبسطة على خدي ولتشجيعي على الاستمرار في تلبية طلباتها الشرائية قالت : شكرا

أشياء صغيرة بسيطة في حياتنا تجلب لنا السعادة أليست متعة الأبوة والشعور بالرضا الجميل جزء من هذه الأشياء أوليست المتعة أيضا أن نصرف المال على من نحب ؟


http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=6269

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق