ثقافة المقال

وجبة الجمال المحروقة

عبد الكريم ساورة

أريني كيف تحضر وجبة الجمال في الوطن العربي ؟
كل طبخة يتم تحضيرها، إما بسرعة أو على نار هادئة، إلا طبخة الجمال فهي تحتاج إلى وقت طويل، وذوق رفيع وعمال من المبدعين والمفكرين والمثقفين الماهرين، والأهم من هذا مطبخ كل نوافذه مفتوحة على أشعة الشمس.
هل الجمال وجبة العمر؟
ليس الجمال بوجبة العمر لأن العمر قصير، إنه وجبة الحياة .
الحياة تحتاج إلى أسلوب للعيش، تحتاج إلى فن اليقظة الدائمة، ومشاركة كل الموجودات النائمة على الأرض، لاتعترف بجرثومة تسكن الروح والأفئدة إسمها اللامبالاة التي حاول المفكر الكبير غرامشي أن يحددها ببراعة عندما قال عنها : ” اللامبالاة هي فقدان الإرادة، هي الكسل والتطفّل والجبن. إنها كل هذه العناصر المضادة للحياة الحقيقية “. ومن أجل ذلك أنا أكره اللامبالين .
اللامبالون، لايعترفون بشيء إسمه الجمال، ليس لأنهم ليس لهم ذوق، بالعكس فهم كبقية الآخرين، لهم ذوق خارج مدينة الجمال، إنهم يختارون الهامش حيث يوجد الظل، توجد البرودة، العزلة القاتلة، إن الجمال لايشكل لهم أي استثناء، إنه يشبه الخبز والقهوة المحروقين، إنهم فقدوا حاسة الشم بصفة نهائية.
في الوطن العربي ليسوا، وحدهم من فقدوا حاسة الشم، هناك طائفة من المنحرفين الجدد، الذي يختبؤون وراء عكاز الفضيلة، وبواسطتها يحاولون تعويض كل شيء، إنهم رجال جدد، بأرجل من خشب يريدون أن يعلموكم مبادئ المشي على شكل زرافات في غابة موحشة، ومزروعة بالألغام، ماذا يمكن أن تتوقعوا في نهاية الرحلة ؟
الوطن العربي الآن يشتعل بخطاب التكفير لكل ماهو جميل، إنه يحرق آخر ماتبقى من أوراق السلام مع ذاته، فأين ماتولي وجهك تجد الفتاوى المفزعة والآيات تحاصرك من كل صوب، احذر أن ترسم أيها الفنان امرأة بعينين واسعتين تضع الكحل على عينيها فقد تتهم بارتكاب الكبيرة، واحذر أن تكتب قصيدة تصف فيها امرأة تجري بلباس خفيف على شاطئ البحر، فقد توصف بالساقط والمشجع على الرذيلة، وقد يطلب بعض المفتين غير المتشددين برجمك حتى الموت .
هذا حال الوطن العربي الذي فقد كل ارتباط بالحقيقة، بأفق سام إسمه المستقبل، هذا حال وطن يريد أن يقوده الجهلة، الثائرون على كل شيء يذكرهم بجهلهم، بخوائهم الفكري والجمالي، إنهم شرذمة من المفتونين بلغة المنع، بلغة التحريم لكل شيء يحرر العقل ويسمو به نحو الجمال.
إننا نستنزف كل يوم طاقاتنا، في جدل عقيم، بئيس، إسمه الحلال/ الحرام، مع مجموعات متخصصة في هدم كل قول أو فعل أو إنجاز علمي أو فني لايشيد بالسلف، والسؤال المر: هل كل السلف كان صالحا للاستعمال؟ هل كل السلف كان على قبلة واحدة ؟
إن الخطورة التي يعيشها الوطن العربي في الآونة الأخيرة، هو محاولة طائفة من المختلين عاطفيا والفاقدين لكل إحساس بالجمال، أن يفرضوا على الجميع العيش بوصفة وحيدة، إنهم يقدمون أنفسهم كرجال الإنقاذ، إنهم يلبسون ثوب ” التدين الخارق” إنهم الأنبياء الجدد، الذين يعرفون جيدا القصة الحقيقية للإله، وأي تشكيك لهذه القصة والجدال فيها سوف يعرضنا للسخط واللعنة.
الآن وبعد أن احترقت كل الوجبات، ألايمكن أن تعطونا الفرصة لنقدم وجبتنا الجديدة، فهي الأخرى مهددة بالإحتراق في أي لحظة، قد لاتبدو في نظركم لذيذة وممتعة، دعونا نجرب هذه المرة وجبة الجمال، فهي وحدها قد تستطيع أن تجمعنا في طبق واحد.
كاتب من المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق