ثقافة النثر والقصيد

أشعاري المفضلة /شذرات

ترجمة وتقديم: محمد العربي هروشي

هو كاتب ،شاعروفيلسوف ( ليس بالمعنى السكولاتي للكلمة /المترجم )روماني ولد في 08 أبريل عام 1911 وتوفي في 20 يونيوه 1995 بعد إصابته بالزهايمر ،قدم أطروحة حول هنري برجسون ثم ما لبث أن تخلى عن أفكاره ليتأثر بأسلوب نتشه وشوبنهاور متخذا من الكتابة الشذرية نهجا لقوله الشعري، كاتب اجترح من الهامش فضاء لتجربة صوفية منبثقة من لعنة وجوده كما يفضل أن يقول عن نفسه متخذا موقفا سلبيا من الوجود معتبرا إياه ملجأ للاغتراب ،مقوضا كل الثوابت والدوغمائيات اليقينية ،متوجسا من كل شيء حتى فكرة الانتحار خانته ولم تعد تمثل له الخلاص .هنا نموذج من نزوعه التشاؤمي الشوبنهاوري
.
بعد منوعات غولدبرغ _ موسيقى عظيمة جدا _و من أجل توسع الروحانية لنغمض عيوننا منذورينا للصدى الذي يصاعد فينا .لم يعد هناك شيء ،فقط امتلاء بلا محتوى والذي وحده الوسيلة للتماس مع المتعالي .
//////////////////
كان بوسعي التعبير عن كل ما يصيرني ضامرا لو أن عار ألا أكون موسيقيا كان بإمكاني تفاديه .
///////////////////
هذه الليالي حيث نحن مقتنعون بأن الجميع أخلى الكون، حتى الموتى ،وأنه ،نحن الوحيدون الأحياء فيه،الشبح الوحيد .
//////////////////
تبدو وكمثل عداء يتوقف في عز السباق كي يفهم معنى العدو .التأمل علامة على الاختناق .
////////////////
هذه هي الأوقات التي يكفي فيها التذكر.أو أقل من ذلك كي تنزلق من العالم .
////////////////
أفكر في C لأجل من كان شرب القهوة بالنسبة إليه الداعي الوحيد للوجود،ذات يوم وأنا أحدثه عن أفضال البوذية،أجابني : السكينة، متفق ،ولكن مصاحبة بالقهوة .
كلنا لدينا هوس تطلب منا القبول ،من دون شرط ،السعادة العليا .
////////////////
اشترى السكينة مع مرآة لا تعكس أي شيء، يعني ، بمرآة خالصة للأبد ،وللأبد هي غير مأهولة .
///////////////////
لا أرى أي عطش جنوني يطلب مني فسخ ميثاقي مع روحي .
/////////////////////
فقط وجها لوجه أمام الليالي والكلمات.
/////////////////////
تغيير اللغة بالنسبة لكاتب ما، هو كمثل كتابة رسالة حب بواسطة معجم.
أود نسيان كل شيء تماما وأنا أفيق أمام النور الداخلي في هذه اللحظات
……………………………………………………………………………….
شذرات من ” هذا الملعون أنا “
عن Etiquetas Emil Cioran

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق