إصدارات

“الشيطان في حضرة النساء” مجموعة قصصية

للكاتب المغربي فؤاد البسطاوي مع اسكرايب للنشر والتوزيع

عبدالرحيم بري

– كلمات تتراقص وعبرات وأساليب تتبختر لكي تنسج نصوصا وأحداثا فرت من اقلام قتلت بعد أن تجرعت من سموم الخيانة التي لطالما شردها الوفاء وجعلها حقيقة وظاحة للغرباء الذين امسكوا بزمام الإنحطاط حتى اثخنوا في تدنيس الأخلاق إنهم حاملوا رايات الحقوق والسلام والهتافات الرنانة التي شنجوا بها رؤوسنا وخذروا بها عقولنا وجعلونا نلهث وراء السراب ناكرين لأصولنا فلم يكتفوا بذلك بل لقنونا وحفظونا عن ظهر قلب دروسا في الرذيلة والحب الماجن الذي لطالما ختمت نهايته في بركة مغمورة بأفاعي تنشد ترانيم الطمع واتباع الأموال التي تفتح لك أفواهها معلنة عن حلول عمياء تجبرك على لعق موائد القمار ومصاحبة أخلاء السوء الذين لاهم لهم سوى الإيقاع بالأبرياء في فخ الادمان رغم أن هناك شركاء في هذا الجحيم الملتهب لا ذنب لهم ليتجرعوا من مرارة العذاب فقط لأنهم كانوا يستنجدون بابنهم الغريق إنهم الأبوان اللذان افنيا عمرهما في زرع بذرة نافعة وهنا تتنزل حكمة الحكيم فؤاد البسطاوي “إن الحلال كنز وإن كان صعب المنال” …
– تجر سهام الحب الآسن ذيول الخيبة بعد ذلك لم تجد الزمان والمكان المناسب او محطة تحط فيها رحالها بل حتى الشخص الملائم الذي يحتضنها بصدر رحب فكان عرشها الفشل والخيبة فنقشت قصة عنونت “بالحل الوسط” …


– سجون المرض تفتح لترسل فيروسا لا يرحم ولا يحمل ذرة شفقة يفتك بالصغير والكبير ويهدم مابنته الأمم وما شيدته الآيادي يحطم الآمال ويدوس على كبريائنا لكن هيهات هيهات لقد تجلت جنود الخفاء وهي تقف في الصفوف الأمامية مضحية بأرواحها في سبيل إنقاذ البشرية من براثن ذاك الفيروس القاتل الذي لم ينفعنا معه عزفنا ولا تطبيلنا ولا وجوها كانت ترتدي أقنعة مزيفة فقط أستاذ علمنا المبادئ والأخلاق التي تسموا بالروح وطبيب ضحى بحياته لأجل إنقاذ روح كادت تفقد انفاسها ورجل أمن كرس مجهوده في خدمة مصالحنا…
– لا أعلم؟ لماذا تنهك أعراض الذين يفترشون الثرى ويلتحفون السماء ويكتوون بلفحات الشمس الحارقة ويصعقون بلسعات البرد اللاذعة ؟ ما الجريمة ارتكبها الذين لم يجدوا من يرحم ضعفهم ويلمم جراحهم اولئك المشردون المعذوب فوق الأرض لتسلب كرامتهم تبا للحياة التي تخسف بالأحلام وتجعلها مجرد أوهام تتلاشى في غياهب الظلم والظلام…
– كل هذه المعاناة والآلام نقشت على صفحات مجموعة قصصية عنوانها “الشيطان في حضرة النساء” بأنامل القاص والروائي” فؤاد البسطاوي”.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق