ثقافة النثر والقصيد

مضى دهرٌ

ابتسام ابراهيم الاسدي

مضى دهـْــرٌ ..
يـَشـقُّ الـموجَ في وجهي ..
و اضلاعي
ويرمي رمشكَ العاري ..
بإسراري
بـِخفـقِ الطـيرِ في صَـدري
بأفـكاري
يزجُّ القيـظَ في قـلبي ..وينساني
أحـِيـكُ الشـعرَ في عـيدي
ثيـاباً كي ألاقـيك .. وتلقاني
افـــــــــــــزُّ فــــزّة الـثوار
بجـوف البردِ .. بين النارِ
أزرعُ حانـةً صـُغـــــــرى
وفيها انثـــرُ اللـــــــــحنَ
كؤوساً تحتــَوي املا
اخاطبُ جُــــلَّ ما اصبو
واهـمـِسُ مـثلَ اشلاءٍ
تهاوتْ دونـما اثــرٍ
اتبني معـْبـَـداً قربي
فأتلو سورة الغفران لآثامي ؟
مضى دهـرٌ .. مضى يعدو
بجـنحِ اللـيل يا كفي
احيكُ الشـعرَ في جيدي
ملاذاً كي يلاقيني … وألـقاهُ
امـدُّ الشمسَ في طـــرْفٍ
يـُلامسُ فوهةَ البركانِ .. في ردّي
بــجــنحِ الصمتِ يا نزفي
أخـاطـِبُ جُــــلَّ ما اصبو
فلا رمـــشٌ .. ولا جـــفنٌ
يلاقي وسنةً اخـرى .. ولا يسهرْ
 
شاعرة ومترجمة -العراق

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق