ثقافة النثر والقصيد

الألم بلغته

زينة فاهوم

اقاوم الالم بالذكريات
بالرؤى بالمناجاة والخيالات
بقصيدة عشق لم يعهدها الزمان
اطهّر جروحي بظلال الشمس القرمزية،
واعلل نفسي بآمال واوهام سرمدية
امتطي الريح.. اطوي المسافات
اخترق جدار الاحزان واذهب الى صومعتي..
الى المكان.. حيث انصهار الروح و.. انعتاق الوجد كان
اسأل الفراشات هل من قادم زار المكان؟
وهل الدحنون وشى للحوَر اسرار اللقاء؟
وهل الطير شدا لحن الفراق؟
لصدى صوته المخمليّ ترددٌ وانعكاسات..
وهمس خطواته تزلزلني وتفقدني الاتزان..
ومرادفات العشق حيرى مبعثرة على كل جدار
جديلتي على كتفي وجهي الحريري
يتوقان لراحتيه لانعكاس الضوء في عينيه
لطيفه المسافر.. لابتسامة وجنتيه،
اصحو.. اجرجر جسدي المتهالك
ليتعتق الحزن ويصبح نبيذ وحدتي..
توارى القمر بضوئه الشاحب خلف الضباب..
اعتليت حصاني عدت مكاني ادون ما تبقى من ذكريات.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق