إصدارات

الغرابة في الرواية العربية؛ صبحي فحماوي أنموذجاً

صدر اليوم كتاب نقدي جديد للدكتور المصري عزوز إسماعيل سالم بعنوان”الغرابة في الرواية العربية- صبحي فحماوي، أنموذجاً. ويقع الكتاب الصادر عن “دار جليس الزمان” في عمّان في 250 صفحة من القطع الكبير، ويحوي الكتاب خمسة فصول، تدرس نقدياً؛ الغرابة في رواية “الإسكندرية 2050” والفصل الثاني حول الغرابة في رواية “على باب الهوى” والفصل الثالث حول الغرابة في رواية “الحب في زمن العولمة” والفصل الرابع حول الغرابة في رواية “صديقتي اليهودية” والفصل الخامس حول الغرابة في رواية “أخناتون ونيفرتيتي الكنعانية” والمقصود بالغرابة هنا، أن روايات صبحي فحماوي تصور مواقف وقضايا وتبحث أفكاراً غير مألوفة، أي أنها تُفَجِّر واقعاً في منتهى الغرابة..مما يدهش قراءها، ويجعلهم يستمتعون بالاطلاع عليها.
والدكتور عزوز مدرس الأدب والنقد والبلاغة في معهد القاهرة العالي للغات والترجمة الفورية بالقاهرة، ومحاضر في عدد من الجامعات المصرية والعربية، وله مؤلفات نقدية كثيرة، ويعقد ندوات فكرية، ويقدم أحاديث ثقافية تلفزيونية لا حصر لها..
والكتب الصادرة لصبحي فحماوي وعنه وصلت إلى ستة وثلاثين كتاباً بين الرواية والقصة والمسرح والنقد.. وهو عضو في رابطة الكتاب الأردنيين، ونقابة كتاب مصر، ونادي القصة المصري، واتحاد الكتاب العرب في سوريا، في عدد من النقابات والجمعيات الثقافية ، وصدر له إحدى عشرة رواية، هي ؛ 1-رواية عذبه وهي تصور الرواية ما عانى ويعاني منه الشعب الفلسطيني. وتجسّد واقعا مؤلما من خلال علاقات وسلوكات تبرز الوجه الوحشي للصهاينة الذين احتلوا الأرض، ومارسوا القهر والإذلال والاستبداد بحق أصحابها الفلسطينيين، وهم يرتكبون المجازر المتتالية، ويدمرون المباني والثقافة العربية الفلسطينية والتراث.
2-حرمتان ومحرم
تصور هذه الرواية القطاع الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة والتسعين و كيف يعيش الناس هناك في عذاب ومعاناة وحصار لا يصدق …ورواية “الحب في زمن العولمة” وهي تصور حياة رجل ملياردير مريض بالايدز و ملقى على السرير وهو يتذكر كل ما حصل معه منذ بداية حياته حتى اليوم منذ ان كان يرعى الغنم، وهو راسب في الخامس الابتدائي ولكنه أصبح مليارديراً له شركات عابرة للقارات وهي تصور انتهازية رأس المال للوصول الى الغنى الفاحش بما يكتنفه من عثرات وامراض ليخسر في النهاية عمره.


3-رواية الإسكندرية 2050 (مترجمة إلى الإنجليزية)
وهي رواية تجمع ما بين الطرافة في قالب مشوق وساخر، وما بين السرد والحوار الجذاب والنكات، كما تجمع بين الفكر الأيديولوجي الجاد، وما بين الحب والعشق أحيانا، والكراهية والظلم أحيانا أخرى… ورواية “الأرملة السوداء” وهي تصور المناطق الفقيرة في عمان وخاصة راس العين وجبل النظيف وجبل الاشرفية والوحدات و جبل المريخ وصولا الى عبدون. وشخصياتها الرئيسة هما شهريار وشهرزاد، ومالهما من علاقات بحيث تصور ماذا لو التقى شهريار الأسطورة مع شهرزاد في هذه الأيام الحديثة، من حيث العلاقة بين الرجل والمرأة وهل الرجل حقيقة يمثل الشخصية الذكورية أمام انوثة المرأة…ورواية ” قصة عشق كنعانية” وهي تصور قصة حب مدهشة في الزمن الكنعاني وكأنك تعيش اليوم في عالم كنعاني في بلاد الشام كلها ورواية “سروال بلقيس” وهي تصور 24 ساعة فقط من حياة الفلسطينيين المهجرين من ديارهم الجميلة حيث كانوا يعيشون الحياه السعيدة هناك..وفجأة نقلت الى ركام يتجمع فيه المشتتون ممن لم يُقتلوا من الفلسطينيين ، فتجدهم يعيشون في هذا المخيم في ظروف بائسة جدا…ورواي “على باب الهوى” وهي تصور زيارة خليل الأردني الفلسطيني إلى ألمانيا، حيث يواجه تعامل الالمان مع العرب وخاصة الفلسطينيين في هذه الغربة العجيبة الى ان يعود مشتاقا الى وطنه العربي مارا بسيارته عبر تركيا الى سوريه – اذ تتعقد اموره على الحدود وفي الرواية قصص كثيرة مؤلمة وممتعة ومضحكة ومبكية…و رواية “قاع البلد” وهي تصور حال المهجرين عام 1967م من ديارهم الى شرق الأردن وصولاً إلى عمان حيث نجد باعة الباله والخردوات ووالمأكولات، والأدوات التي يحتاجها اهل عمان وتصور وكيف يتواجد الفدائيون في عمان ثم يتجاوزون حدود الثورة ..وكان من نتيجتها ان اخترق شخص الرواية ( الهربيد) حدود فلسطين ودخل في عملية فدائية اعتقل على اثرها وسجن ثم تم تحريره بمبادلة معتقلين ..ليقضي عمره في غزة….ورواية “صديقتي اليهودية” وهي تصور رحلة جمال قاسم في تسع دول أوروبية .. يلتقي خلالها شخص الرواية بالصدفة مع دكتورة مكسيكية يهودية تجلس الى جواره في حافلة الرحلة فيشرح لها كيف انهم استقبلوا اليهود المضطهدين في أوروبا كضيوف في فلسطين الذين استقووا على اهل البلاد ودمروهم تدميرا ليكونو دولة يريدونها عظمى لتصل الرواية في النهاية الى أوسلو حيث يشاهد مؤتمرين يوقعون اتفاقية اوسلوا فيتساءل جمال: من ارسلهم ومن سمح لهم بالتوقيع على هذه الاتفاقية المجحفة بحق فلسطين والتي أدت الى تصفية القضية الفلسطينية بالكامل. ولكن المقاومة تستمر ….ورواية “أخناتون ونفرتيتي الكنعانية.” وهي تحفر في التاريخ الكنعاني الفرعوني لتصور قصة حب رائعة بين الأمير امنحوتب الرابع ولي عهد امنحوتب الثالث والاميرة الهام ابنة رفائيل ملك مجدو الكنعاني حيث الكنعانية إلهام تتوج ملكة مع الملك المصري أمنحوتب الرابع ، ويتحول اسمه الى الملك اخناتون واسمها الى الملكة نيفرتيتي ثم يتطور الصراع ليصل الى نهاية مدمرة لا تحمد عقباها..
وفحماوي، عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وعضو اتحاد الكتاب العرب، واتحاد كتاب مصر، ونادي القصة المصري، إصدارات قصصية عديدة منها: “موسم الحصاد”1987 و “رجل غير قابل للتعقيد” 1996،و”صبايا في العشرينات” و “الرجل المومياء” ، و ” فلفل حار” 2006 و”كل شيء للبيع” و “مواقف” و “قهقهات باكية” غيرها من القراءات النقدية لكتاب آخرين، إضافة إلى العديد من الكتب النقدية ورسائل الماجستير والدكتوراه التي حصل عليها الباحثون بقراءتهم لأعماله الأدبية، والتي وصل عددها إلى سبعة وثلاثين كتابا روائيا ومسرحيا وقصصيا ونقديا صدرت له وعنه ونشرت مختلف الأقطار العربية،
وفحماوي بذلك يحاول رسم ابتسامة على شفاه القراء العرب، لعلها تدخل إلى قلوبهم المصبوغة بالمأساة. وأن يكون ناطقاً باسم الإنسان المظلوم، وليس العرب وحدهم. وأن يرسم مأساة فلسطين على مختلف جدران العالم، وعلى سمائه. وأن يطالب بحماية عامة للناس والبيئة من دمار الرأسمالية المتوحشة، التي لا تعرف حتى مصلحة نفسها، إذ تحرق وقود أحفورات الأرض، وتصنع الأسلحة المحرمة دوليا، وتقذفها قنابل وصواريخ، غير عابئة بدمار الحياة على الأرض…
ورسالته هي التمتع بالحياة، ومحبة الإنسان لأخيه الإنسان، من دون تحزب أو تناطح. وحماية الطبيعة الساحرة الجمال، من دمار الإنسان الذي لا يستحق الحياة على جناتها المذهلة “لو تتأملون..”. وله ثماني مجموعات قصصية، وسبع مسرحيات ومشاهد مسرحية، وحصل عدد كبير من الباحثين على رسائل دكتوراه، وماجستير، بناء على قراءة رواياته ونقدها..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق