ثقافة المقال

جولة داخل النفس ٤

 دكتور أشرف القط

هل يمكن أن يصل العقل لمرحلة الإيمان بالله؟ وهل يمكن أن يصل القلب لمرحلة الكفر بالله؟
الحقيقة أن العقول لا تؤمن والقلوب لا تكفر
ولماذا لا تؤمن العقول؟
١- لأن العقل لكي يؤمن لابد أن يرى بعين رأسه ولما استحالت رؤية الله استحال معها الإيمان العقلي.
٢-العقل هو منبع الرذائل ولو آمن العقل لجف المنبع وانقرضت الرذائل من النفس البشرية.
ولماذا لا تكفر القلوب؟
١-لأن للقلب عيون يرى الله بها ومن يرى الله يستحيل أن يكفر به.
٢-القلب هو منبع الفضائل ولو كفر القلب لجف المنبع وانقرضت الفضائل من النفس البشرية.
والسؤال الآن إذا كانت العقول لا تؤمن والقلوب لا تكفر، فما الذي يحدث في النفس المؤمنة وما الذي يحدث في النفس غير المؤمنة؟
١-الذي يحدث في النفس المؤمنة أن يهيمن القلب على العقل ويفرض عليه قانونه، فيخفي العقل رذائله ويتصرف وكأنه يرى الله مثل القلب، فيتأمل ويتدبر في بديع خلق الله لكنه لا يصل أبدًا لمرحلة الإيمان.
٢-والذي يحدث في النفس غير المؤمنة أن يهيمن العقل على القلب ويفرض عليه قانونه، فيخفي القلب فضائله ويتصرف وكأنه لا يرى الله مثل العقل، لكنه لا يصل أبدًا لمرحلة الكفر.
ومن هنا يمكن أن نستنتج كيف تفكر الملائكة وكيف تفكر الشياطين ونستطيع أن نقول:
١-الملائكة مخلوقات تفكر بقلوبها فقط وتعطَّل فيها عمل العقول، فلو أن لها عقولًا تعمل لشكَّت في وجود الله كما يشكُّ البشر.
٢-الشياطين مخلوقات تفكر بعقولها فقط وتعطَّل فيها عمل القلوب، فلو أن لها قلوبًا تعمل لآمنت كما يؤمن البشر .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق