ثقافة المقال

إرث غسان كنفاني في زمن القصاصات الأدبية

داود إبراهيم الهالي

وإن كان المؤرخ شاهداً على العصر الذي عايشه، فإن غسان كنفاني وعلى الرغم من مضي ثمانية وثلاثين عاماً على استشهاده، فهو حيّ بين ظهرانينا،  في جعبته أصول الفكر والثقافة لا أقول الفلسطينية بل العربية والعالمية في أنقى ضروبها، وسيظل كل من قرأ عن غسان وتأصل بفكره السامي متخذاً من هذا السراج المنير معلماً ثورياً لم يخبُ نوره باستشهاده في  الثامن من تموز 1972.. لم يكن غسان ممن عمّروا في هذه  الأرض كثيراً، وقد تبدو للكثيرين أن ستة وثلاثين عاماً عاشها كنفاني ليست بالعمر المديد، إلا أنها كانت حافلة بالعمل السياسي والأدبي والفني والمسرحي…
هي سنوات قضاها بين فلسطين ولبنان وسوريا والكويت والعراق ليرتقي بعدها شهيداً في غابة الأرز والخلود، فارق الحياة ولم يفارق القضية، وأبى الموت إلا أن ينال منه ومن لميس ابنة أخته مصدر إلهامه والروح التي سرت في قلمه ليحضنها غسان إلى ما وراء الحياة. بعد مضي ثمان وثلاثين سنة على استشهادك سيظل أبناء الضاد من بعدك مختلفين على تسميتك، فهل أنت فنان أم أديب أم ثوري لا يعرف الكلل، أم مسرحي كانت القضية العادلة الخشبة التي صُورت عليها حالتنا وما ستؤول إليه فأحسنت تصويرها؟…. هي ثمان وثلاثون سنة كانت حافلة بالعطاء الذي لم ينته ولن ينتهي، فالعظماء لا يموتون، فأنت الفيلسوف الذي لم يلوّث يديه على طاولة العلقمي وابن  كماشة الأندلسي، كما أنك لم تنتج قصاصات نسميها الآن مجازاً أدباً…. وكذا لم تكن يا غسان ممن يرضى بيع نفسه رغم كل الإغراءات، وأنت لم تعش زماننا الحاضر بجسدك الطاهر، ولكن روحك ما زالت تحلق في فضاء فلسطين… وستسمع معنا أبا خيزران بوقاحته وباستهتار قيادته لمركب العبور يصرخ في صحراء عروبتنا: لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟ لماذا لم تقرعوا جدران الخزان؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟

رحمك الله يا غسان وأنت تحيا بيننا متنقلاً بين الخيمة والخيمة، متيقناً أن أقزام آخر الزمان سيختلفون في فبركة وتلوين حق العودة… ولكنهم سيردون إلى أعقابهم خاسئين…. وستظل يا غسان تذكرنا بالعودة إلى حيفا مهما فعلت عربات الهرولة والمقامرة بما تبقى من خريطة هذا الوطن.

قضيت نحبك وما زال صدى صوتك يتردد في زمن سكبت فيه أقلام المتظاهرين بالثقافة والملوثين للفكر والسياسة حبراً ستذروه الرياح يوماً، وستظل أيها الفيلسوف صخرةً في وجه العدى، وستظل رياح الأرز تخبرنا بمقولتك الخالدة: “إنَّ قضيةَ الموتِ ليست على الإطلاق قضية الميت… إنها قضية الباقين”، وإذا جنَّ الليل على قدسنا أخذ لساني يردد قهراً: “هذا العالم يسحق العدل بحقارة كل يومٍ.”

تكاد أقلام كلِ من كتب عنك لا تنتهي حبراً ولا رسماً، ولكن أعظم ما قيل فيك: “إنَّك كنت شعباً في رجل، وكنت قضيةً، وكنت وطناً، ولا يمكن أن نستعيده إلا إذا استعدنا الوطن.”

كم كان صعباً أن تترك أرض البرتقال الحزين وهدير بحرها… لتنقلك رياح الزمان الغابر مع شعب أبيّ لم تبدله السنون وزمن البيع باليورو والدولار.

يقول أحد رفاق غسان ممن عرفوه منذ الخمسينات أنه عاش فقيراً، ولكنه ترك لشعبه إرثاً كبيراً ما يزال ماثلاً حتى يومنا هذا، وكان رجل موقف لم يتلوّث بغواية المال رغم الفرص العديدة التي أتيحت له، عُرض عليه المال ولكنه أعرض عنه، وفضل استدانة القروش من محبيه ولم ينكسر أمام أية إغراءات، وظلَّ يجسد السمو الثوري الحقيقي”.

كان يقف وقفة ناجي العليّ مراقباً مسجلاً لهذا الزمان، وما آلت إليه أحوال أمتنا العربية من هرولة نحو الحضيض، ويستشرف المستقبل الذي يطغى عليه نهج العلقمي… فيقف غسان أسداً هصوراً يردد مقولته: “إن الانحراف السياسي يبدأ من النقطة التي نتنازل فيها عن استراتيجياتنا التحررية لحساب إستراتيجية العدو”، فهل عرجت يا أيها الفيلسوف الشهيد على موضة المفاوضات المريعة التي تفتقد لأبسط معاني الحياء.

وفي النهاية، والله ستلومنا الأجيال القادمة على زمان أميتنا في ديننا وثقافتنا وتاريخنا وعلى ما ننتجه من قصاصات ندعي زوراً أنها إنتاج أدبي، مسلطين سيوفنا  على رقبة شعرنا العربي الأصيل، مغردين من الشعر أسفله بين التعايش مع الصراصير وأمطار فلورنسا…. وليحتفي بها الغرب، وليبارك أعمالنا العبثية التي قصمت ظهر حضارتنا، وليصبح الأدب سلعةً تُصنّع بأتفه الأفكار ولتسوّق بأرذل العبارات…. وبعد الهلاك، ستقف يا أبا خيزران بكل وقاحة وتقول: لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق