ثقافة النثر والقصيد

فداك رسولاللهﷺ

شعر: جبريل آدم جبريل

فـداك رســــول الله كل بقــاءِ
فــــداك حبيبي قـرتي ودوائـي

فـــداك حبيبي مـا بقلبي يغتلي
ومن بحـــياتي نابضٌ بســــخاءِ

ومــن بفوادي قـد يظل يمدني
إذا كنتُ لم أكتبْ بنسجِ دمــائي

وكيف لمثلي أن يفوهَ بمدحِ مَنْ
لَهُ الكَلْمَةُ العليا وحوضُ ســقاءِ

وقد مَدَحَ الرحــمانُ حَرفاً مُرتلاً
على الخُلْق ِ تَعظيمٌ على العظماءِ

هَوَ السَيِدُ المختارُ في كـل ومضة
له اللمعةُ الأولـى بكشفِ غـطاءِ

وقد كــان فوقَ الخلقِ نوراً وسيداً
فعظِّم بِهِ أمـراً عـــلى الأمــراءِ

تجلَّى علـى الظلماءِ حتى أحــالَها
إلى طلعةِ الإشــراقِ والأضـواءِ

فَرُدَّتْ له شمسُ الســماءِ بلحظةٍ
لتقتبسَ الأضــــواءَ بالإيمـــاءَ

وبدرُ السما قد شُقَّ في ليلِ عزةٍ
وبحرُ العــطا مِنْ كَفِهِ البيضـــاءِ

وَتَخْضَرُّ صَحْراءُ الجزيرةِ باســمهِ
بِطَـلِّ رِياضِ القُبةِ الخضـــراءِ

فإن حــياتي دونَ حُـبِكَ ظُلمةُ
فهبني ضــياءً في حــياةِ ضياءِ

فيا غرةَ الأكوانِ ماذا دَهَى الورَى
يَصُدُّونَ عَــنْ أضــوائِكم بِجَفَاءِ

وإن حاولوا ظلما بشتمك سيدي
فمـا الشتمُ إلا حــيلةُ الجهــلاءِ

ومـا فَلَحُوا إن حاوَلُوهُ بجهلَهَمْ
سِـوى الكفرِ والطغيانِ والخُيَلاءِ

فلا ضَرَّ شمساً في السماءِ نهيقُهُم
ولا جــفَ بحرٌ مِنْ زِحـَامِ دِلاءِ

ولا الريحُ إن تِعْدُو تُحَرِّك ُ نَجْمَةً
ونجمةُ طــــه في ســماءِ سماءِ

فما العينُ مِن صَبرٍ بدمعِ محبةٍ
على برقِ محبوبِ على الظلماءِ

فيا روحُ مـا قلبي تسلى بصبرهِ
فيا ربُ نَوِّرْ لِيْ طَـرِيقَ لقائي

وياربُ قربني من الحقِ برهـةً
عساي أنل قَبَسًا يُزِيلُ شـَقَائي

لَعَلَ عُيُونِي بالحــبيبِ محمدٍ
بنظرةِ من أهـوى أُتِمُ بقـائي

فِداك رســول الله كل مطالبي
فــداك حبيبي قرتي ودوائي

 
الخميس ـ 12 ـ ربيع الأول ـ 1442هـ
أبشة ـ تشاد
إلا رسول الله

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق