ثقافة النثر والقصيد

هذا السلام!

أدهم الدمشقي

ذَنْبِي:

وُلدتُ وحيدًا بين دجاجاتٍ خمس،

إحداهُنّ أمِّي!

لي عُرفُ ديكٍ أحمر، لا أراهُ إلّا على وَجنتيَّ حينَ أَخجل.

يدايَ ناعمتان،

أُقلِّمُ أَظافِري بِأَسناني، كي لا أجرحَ بها الثَّعلبَ، وهو يغزو دارَنا.

لم أصفعْ أحدًا

لم أواجِهْ…

وهذا السَّلامُ في قلبي لغةُ الضعيف كي لا يموتَ ذنبًا!

كَم جَلَدْتُ اللهَ، في صمتي، لأنَّه لم يَكن طفلًا شُجاعًا في حَيِّنا.

كان بنتًا خجولًا، لها وجنتان زهريّتان، تُصيبها الحِكَّةُ عندما تستحيي،

تَنزوي عندما تَعرى،

تبكي عندما تَعطَش.

والآن…

أيُّ فجرٍ داكن يخرجُ عليَّ؟!

***

سادسُ الدجاجاتِ أنا.

قتلتُ صياحي لأحيا!

 

بيروت

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق