ثقافة النثر والقصيد

تَفاخُرٌ فيما لا يُتَفاخَرُ فيه

 دخلتُ ذاتَ يومٍ مقبرةً، فذُهِلْتُ مما رأيت

شعر الدكتور المهندس عبد يونس لافي

قبْرٌ تَطاوَلَ في الفَضاءِ بِناؤُهُ
منهُ القُصورُ الشامِخاتُ تَغارُ

عَجَبي لِهذا القبرِ أَضْحى مِنبَراً
لِتَفاخُرٍ قد ذَمَّهُ الأخْيارُ

أنا لستُ أدري كيف قومي سايَروا
بِدَعاً سَرَتْ، فيها الحَجى يَحْتارُ

إن قُلتُ ما هذي السَّذاجَةُ كابَروا
لا يسمعونَ! وتسمعُ ألأحجارُ

يَتَنافَسونَ كَأنَّهم في فِعْلِهمْ
قد أحْسَنوا فَتَفَنَّنوا وأناروا

هل أنَّ تزيينَ القبورِ بِذائِدٍ
عن صاحبٍ، أمْ هلْ يَقيهِ سِتارُ؟

المرءُ مدفونٌ بِسابِقِ فِعْلِهِ
لا ينفعُ التَّزيينُ والْأسْتارُ

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق