ثقافة النثر والقصيد

“أغنية الغياب”:

 قصيدة للشاعر الجزائري محمد سحابة
ترجمة راضية تومي

 
مررتُ بِجوار حديقتكَ،
و سمعتكَ:
كنتَ تُغنّي أغنية الغرابة
كنتَ تُغنّي ما يقول كُلَّ الأشياء
ما احتفظتُ به من الحياة بِلا كلمات.

لكنّكَ كنتَ تُغنّي لها،
هي التي تنام
ميّتة من حُبّ الأمس.

لها…
و ليس لي و لو للحظة واحدة
مع أنّني جِدُّ عاشقة
و بِشكلٍ آخر ميّتة.
لها…
و ليس للعالَم و لو للحظة واحدة
ليس للعصافير
ليس للسّماء، رغم أنّها جِدُّ غامضة:
العينان زرقاوان و الابتسامة مشرقة.

مررتُ بِجوار حديقتكَ
حيث تنام هي، عارية و ميّتة
و كنتَ تُغنّي بِصوتٍ أعلى مِن غيرتي منها،
كنتَ تُغنّي أغنية الغائبات
أغنية الحرمان،
الشديد الرّحابة في توتُّري و تناغم الكون.

كانوا بعيدين
أولئك الذين كانت مُوجَّهة لهم،
كاملين و متناثرين.

و هناك حيث نشعر أنّها ستمضي
هناك نرغب أن نموت،
مُنفكّين
منتشرين
في التضحية،
قَبْل أن تَفنى أُولى نغماتها.
————————-
قصيدة لِمحمد سحابة، ترجمة راضية تومي.

ملاحظة: النص الأصلي باللغة الفرنسية.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على ““أغنية الغياب”:”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق