إصدارات

جمعية المعالي تكشف جوانب مهمة في حياة ابن باديس بسبدو

في ندوة فكرية علمية تحت شعار لا منادي ينادي

لا تقل لا حياة لمن ينادي وقل لا منادي ينادي هي كلمات مؤثرة من اقوال العلامة عبد الحميد ابن باديس اختارتها جمعية المعالي للعلوم والتربية بسبدو كشعار الندوة العلمية الدينية الفكرية التي نشطها ثلة من الاساتذة والمشايخ ضمن احتفالات يوم العلم بدائرة سبدو واكد رئيس جمعية المعالي للعلوم والتربية بسبدو حسين بلبشير أن الشيخ ابن باديس قال هذه المقولة الشهيرة حين زار بعض القرى التي خيَّم فيها الجهل وجثمت على صدرها الأمية فشكى إليه بعض مثقفيها حال الأمة بها وما آل إليه أمرها وقال له كلمة تدل على أنَّ اليأس قد سكن قلبه وسرى في أوصاله يا شيخ لا حياة لمن تنادي أي إن الناس قد أصبحوا موتى لا يستجيبون لدعوة أحد ولا ينفع فيهم وعظ ولا إرشاد فرد عليه لا منادي ينادي وأكد الاستاذ ماحي قندوز في محاضرته أن الشيخ ابن باديس جاء في فترة عرف فيها العالم الاسلامي حراكا ثقافيا وإصلاحيا ودينيا ضد الاحتلال فاخرج المواجهة العسكرية إلى المواجهة الثقافية والفكرية والدينية لإعداد شعب يتحرر وطنه ويتحرر ذهنه حيث أن الفكر الذي أتى به ابن باديس جاء ليجدد في مناح عدة، ففي عالم المعرفة جاء ليجدد الطرح،

وفي ميدان الدعوة جاء ليجدد الوسائل، فجاء بما يتناسب وتلك المرحلة العصيبة من تاريخ الجزائر اما الاستاذ محمد بومشرة فأكد أن الإمام عبد الحميد ابن باديس اتسم خطابه الفكري بالتجديد وبالثورة على المناهج القديمة والتقليدية، وبتحديث طرق التعليم والتدريس وإعطاء نظرة للعلوم الإسلامية تتوافق وتغيرات العصر وظروف لمعيشة حيث اهتم الإمام عبد الحميد ابن باديس بالعقيدة، وأعطاها مكانة خاصة بحكم الظروف التي عاشها الشعب الجزائري فلقد حاول الاستعمار العمل على توهين عقيدة الجزائريين وعلى تغلغل عقائد الخرافة والدجل التي تجعل الشعب مستسلما للواقع، يائسا من التغيير، فاقدا للأمل في ربه. ورأى الإمام أن أولى الجوانب بالرعاية هو الجانب العقائدي و تطهير عقيدة التوحيد من أوضار الشرك القولي والفعلي والاعتقادي، فإن التوحيد هو أساس السلوك اما استاذ الشريعة لجامعة وهران محمد مبروك فأكد أن الإمام ابن باديس شاء أن يبتعد بالناس في جانب العقيدة عن علم الكلام حيث اعتمد على الخطاب القرآني الذي لا يملّه سامعه ولا يصعب على متلقّيه فكان له الاثر في نفوس الشعب الجزائري حيث استطاع الامام ابن باديس ان ينادي في الحق والعلم والعقيدة فكان عالما جامعا . ع جرفاوي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق