ثقافة المقال

استخدام “السيرة الذاتية للطالب” كأداة تعليمية

Use the "student CV" as an educational tool

  أحمد بابكر حمدان

– اقتباس:
“في أول تجربة ميدانية بالمدارس، قدمت نموذج ASC كوسيلة لاكتشاف هوايات الطلاب وميولاتهم؛ آملا في التقاط سريع للأداة الجديدة في ساحة التعليم، وتوظيف أكثر فاعلية من زملاء المهنة والميدان.. إلا ان التخوف الطبيعي حيال الافكار الجديدة، كان ذا تأثير كبير في تحجيم التجربة وتعطيل انطلاقها وتطورها بوتيرة سريعة”
من مقالي (نموذج ASC.. فكرة وأداة وحزمة إجابات)

– مقدمة:
إن ارتباط وثيقة “السيرة الذاتية” بطلبات الوظائف، ليس مبررا كافيا لحجرها في ذات الغرض دائما، وعادة ما تتجاوز الأدوات استخداماتها الأولية المفترضة، إلى أخرى قد تكون بعيدة حتى عن “اسم الأداة” وصورتها المعتادة، كما هو الحال بالنسبة للهاتف الجوال، فقد بدأ “أداة” للاتصال الصوتي، لكنه اليوم مدين للإنسان المعاصر بكثير من نجاحاته، بعد أن أصبح “أداة” لها أكثر من عشرة استخدامات متباينة؛ فمن المراسلة النصية والتسجيل والتصوير إلى عمليات التصميم والسداد وتحويل الأموال، تجده حاضرًا في جميع تفاصيل حياتنا.

– عوائق وصعوبات:
وكان من أكثر ما واجهني عند ابتكاري لنموذج خاص لسيرة الطالب، عوائق اجتماعية مرتبطة بكون “السيرة الذاتية” لا علاقة لها بالطلاب، وأنها مرتبطة بطلب الوظائف. إضافة إلى صعوبات تقنية أخرى مرتبطة بطبيعة “ميدان التعليم” وكلاسيكيته المفرطة، فضلا عن البيروقراطية القاتلة في العمل الحكومي، والصبغة التجارية الفجة للتعليم الخاص، و”دكاكين التنمية البشرية”.

– مبررات ومميزات:
في تقديمي لفكرة نموذج “سيرة ذاتية للطالب” student CV، عملت على الدفع بمبررات عديدة، علها تكسر حائط الجليد بين فكرتين، إحداهما عتيقة متخشبة، وأخرى حديثة مرنة، ومستوعبة للسابقة، ومكملة لها. وقد أوردت في كراسة مستخدم النموذج دوافع ابتكاره، وسلة مميزات:
(1) دوافع ابتكار نموذج ASC:
1- حاجة الطالب إلى التفريق بين المواهب والهوايات.
2- حاجة الطالب إلى المساعدة في اختيار الأنشطة المناسبة لقدراته وميوله.
3- حاجة الطالب إلى المساعدة في تنمية قدراته وأنشطته.
4- حاجة الطالب إلى اكتشاف العلاقات بين هواياته وطموحاته المهنية.
5- عدم توفر أدوات جيدة لتنمية قدرات الطلاب واكتشاف مواهبهم وميولهم.
6- عدم توفر أدوات جيدة لمساعدة الطلاب في التخطيط المعرفي والمهني.
7- عدم توفر أدوات لتوجيه الطلاب دراسيا ومنشطيا.

(2) مميزات نموذج ASC:
1- يساعد الطالب في اكتشاف مواهبه (قدراته) وهواياته (أنشطته المفضلة) وطموحاته المهنية.
2- يساعده في تقييم شخصيته في جوانب (المواهب، الهوايات، والطموحات).
3- يساعده في معرفة العلاقات والارتباطات بين مواهبه وهواياته واختياراته المهنية والاجتماعية اللاحقة.

– محتوى واستخدامات:
بعد الاطلاع على دوافع تصميم النموذج، تبدو محتوياته أكثر وضوحا، إذ يحتوى على ثلاثة عناصر فقط، تمثل “حزمة واحدة” لتحقيق أهدافه كأداة ذات فاعلية، وتأكيد مبررات تقديمه لمجتمع التعليم. وتعبر عناصره عن أهم ما يحتاجه المعلم من معلومات لتصميم برامج تعليمية مؤثرة.
(1) عناصر نموذج ASC:
– المواهب abilities وهي الملكات وقدرات ما قبل التعلم، ويصنفها النموذج إلى (ذهنية وبدنية ونفسية).
– الهوايات hobbies وهي الأنشطة المفضلة، ويصنفها إلى (معرفية ورياضية وعملية وتطوعية).
– الطموحات aspirations وهي التطلعات المستقبلية، ويصنفها إلى (مهنية واجتماعية ومعرفية).

(2) استخدامات نموذج ASC:
عادة ما ترتبط فاعلية الأدوات بالمستخدم من حيث استيعابه للفكرة ومهارته في توظيفها، وبطبيعة الاستخدام، إلى جانب جودة الأداة نفسها وملاءمتها للاستخدام المعني. في كراسة مستخدم النموذج قدمت عدة استخدامات مفترضة، تتنوع ما بين شخصية وتربوية:
1- اكتشاف المواهب والميول والطموحات.
2- التخطيط لتطوير الأنشطة.
3- تحديد الطموحات بناء على الهوايات.
4- التوجيه الدراسي والمنشطي.
5- إعداد البحوث التربوية.
6- إنشاء قواعد بيانات تربوية.
7- تقويم البرامج التدريبية.

– خاتمة:
بعد تطبيق النموذج واستخدامه لعدة سنوات، أصبح عنوانه الأبرز “أداة” لاكتشاف الهوايات، لا سيما وأنه قد تبنى مفهومنا الجديد للهوايات، وأصبح قالبا تطبيقيا لتصنيفها الرباعي (معرفية ورياضية وعملية وتطوعية). ويعد نجاحه كأداة لاكتشاف الهوايات، مؤشرا لملاءمة الأدوات لاستخدامات جديدة، متى ما توفرت لها مساحات أكبر للتجريب والاختبار. إن تقديمنا لفكرة “السيرة الذاتية” كأداة لاستخدامات جديدة ولمستخدمين جدد، محاولة في “ميدان” مهم، يمثل تطوره فرصة لتقدم مضاعف في جميع المجالات الأخرى.
————————
* معلم سوداني

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق