إصدارات

نادي محمد ديب يناقش كتاب الداء والدواء ويبرز معالجته لقضايا النفس البشرية بتلمسان

ضمن برنامج ثري يهدف الى اعادة المكانة الحقيقية للكتاب وبمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف بادر نادي محمد ديب بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بتلمسان الى معالجة كتاب «الداء والدواء لابن القيم الجوزية واسقاطه لقضايا النفس البشرية حيث ركز المتدخلون على مختلف الرهانات التي حملها الكتاب وأدوارها، ورسم سبل إصلاحها وتزكيتها فبين الكاتب معنى المعصية وأسبابها وآثارها على النفس والمجتمع ومآلاتها في الدنيا والآخرة ثم عرض لبيان الدواء الناجح لهذا الداء، مستلهماً توجيهات القرآن الكريم والسنة النبوية في إصلاح النفوس والمجتمع وقد اتسمت معالجته لهذا الموضوع حسب الباحثين والمعلقين في الندوة الفكرية الروحانية بالدقة والموضوعية البالغة والتركيز على عدد من الاسئلة لعل من ابرزهها إجابة لسؤال طرح عليه من رجل مريض، مصاب ببلية أعيته،

ولم يجد لها حيلة أو دواء، فأجابه المؤلف بأنه لو أخذ بالفاتحة لرأى فيها عجبًا، وأنه ما من داء إلا وقد جعل الله تعالى له دواء، فإن صادفه حصل الشفاء، ثم بسط الكلام على هذا الأمر، بإسهاب وشرح وتفصيل فخرج هذا الكتاب الذي قل نظيره وقد دعمه بالأدلة العقلية وبالتجارب والخبرة، وقد تحدث فيه عن المحبة والشوق، والشرك والذنوب والجرائم، والمعاصي والعقوبات وثمرات التوبة، وبركة الطاعة وشؤم المعصية، والدعاء والقدَر، وجعل الحب أصل كل عمل، مستشهدًا في كل ذلك بالكتاب والسنة والشعر والأقوال وقد أجاد وأفاد حيث إنه يبدأ في موضوع بذكر أسباب الداء، ثم يشرع في وصف الدواء الملائم للداء من خلال أحكام الشريعة وفضائها ومن المنتظر ان يتواصل نشاط النادي من خلال مناقشة كتب اخرى عبر برنامج مسطر يهدف الى ابراز دور الكتاب ومكانته في المجتمع . كتب ..عبد الرحمن جرفاوي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق