إصدارات

الفنان كمال ملوك والشاعر بلهواري علي يبدعان في مدح خير الانام بدار الثقافة بتلمسان

كانت السهرة الثانية من سهرات المديح والسماع الصوفي التي تحييها دار الثقافة عبد القادر علولة بتلمسان مميزة أبدع من خلالها الفنان كمال ملوك في قصائد معروفة ومنظومة باللهجة المحلية في مدح خير الانام تفاعل معها جمهور دار الثقافة عبد القادر علولة ضمن برنامج خاص بالشهر الكريم تحت شعار نفحات روحانية ومقامات فنية في رحاب رمضان ترجمته الفنون الغنائية لما يعرف بالمديح عند سكان تلمسان كجزء أصيل من ثقافتهم وتراثهم الشعبي ظل حاضرا وبقوة في وجدانهم حيث يعرف المديح كموروث شعبي مفعم بالرمزية الدينية ومشحون بالمحبة للرسول وصحابته الكرام، وفيضان روحي تسمو فيه النفس عن كل ما سوى محبة الله وطاعته، وهو ليس مجرد أداء غنائي فحسب بل هو فن وتصوف يصل بالإنسان إلى مرحلة الصفاء والسلام الداخلي التي تذوب معها الفوارق وتتعزز صلات التسامح بين الفئات والأعراق وارتبط هذا الفن بليالي رمضان والمناسبات الدينية،

حيث اعتاد السكان بتلمسان في ليالي الشهر الفضيل الإقبال على هذه السهرات للاستمتاع بأداء مختلف الفنانين في مدح الرسول محمد صلي الله عليه و سلم وتمتع الحاضرين بين الحين والاخر الى وصلات انشادية من تقديم الشاعر بلهواري علي احد رموز تلمسان في الشعر الشعبي حيث أبدع في مدح الرسول الكريم فضلا عن وصلات اخرى حول تلمسان عبق التاريخ والحضارة وأكد مدير دار الثقافة عبد القادر علولة بتلمسان عادل بن عبد الله أن السهرة الثانية استقطبت جمهورا واسعا من محبي الشعر الشعبي والمدائح الدينية وكشف المتحدث بالمناسبة عن برنامج ثري يتماشى والشهر الكريم حيث يتم تنظيم تحت أمسيات رمضانية في تلاوة القرآن الكريم بحضور ثلة من المشايخ و المقرئين وفرق إنشادية وضيوف شرف . كتب …عبد الرحمن جرفاوي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق