ثقافة المقال

صورة البليدة، وردة الساحل في” قوت الأرض” لأندريه جيد

"وفي حديقتك المقدسة يتلألأ جامعك الأبيض"

إبراهيم مشارة

صورة الجزائر في الأدب الكولونيالي صورة نمطية انخدع بها بعض الكتاب وبعض الفنانين فهذا يوجين دولاكروا في لوحة نساء الجزائر قدم لوحة لا تعكس حقيقة المرأة الجزائرية فرغم براعة اللوحة ومستوى الإتقان والجودة الفنية إلا أنها تقدم صورة مخملية لنساء غارقات في جلسات الاسترخاء والحميمية والانتشاء بالحديث والأنس في الوقت الذي كانت المرأة في الريف وفي المدن تعمل سخرة وتوشم وجهها حتى لا تتعرض للاغتصاب من قبل الجنود الفرنسيين ، وقد أعاد بيكاسو رسم اللوحة بطريقة أخرى فقدم لوحة لامرأة رافضة محتجة على الظلم مصممة على التحرر .حتى ماركس المناضل والمفكر الاشتراكي المنشغل بهم تحرير الإنسان من ظلم الإنسان وبالثورة العالمية ضد الإقطاع والرأسمالية وتصدير الثورة من كتابه رأسمال والبيان الشيوعي إلى كل أصقاع العالم قدم في رسائله صورة نمطية وفي بعضها تجن وسطحية وسوء فهم.
إذا تأتي كتابات أندريه جيد (1869/1951)عن الجزائر خارقة للمركزية الفرنسية وللمتن الكتابي الغربي الذي لا يرى في الجزائر إلا بلد الشمس والدراويش ورحلات الصيد كما رآها ألفونس دوديه والنشوة والنساء الشبقات المختفيات وراء الجدران والإماء عاريات الصدور يطفن في الأسواق ،بلد سعيد باستعماره ولديه قابلية للاستعمار ورضا به !
وأندريه جيد من الكتاب الفرنسيين المتمردين على هذه النظرة الاستشراقية بتوصيف إدوارد سعيد إنه لا يحكم إلا بعد المعاينة والتعمق والاستقصاء والرحلة إلى المكان ومعاشرة الناس خاصة بسطائهم ولذا جاءت كتاباته عن الجزائر ذات مصداقية وقريبة من الموضوعية والتعاطف وحقيقة بالاحتفاء بسبب عدم تحاملها وتخليها عن الطابع الاستعلائي والنظرة الدونية لسكان المستعمرات .


من زمن شدد عملاق البنيوية كلود ليفي ستروس في كتابه الرائع “مدارات حزينة” على أن الحضارات لا تجوز المفاضلة بينها فكل حضارة ذات نظام وبينة مغلقة تتعلق بالموروث التاريخي والخصوصية الجغرافية وهي ثراء للحضارة الإنسانية ككل فلا يمكن القول أن حضارة البيض أفضل من حضارة الزنوج ولا حضارة الجنس الأصفر أفضل من حضارة سكان أمريكا الجنوبية فكلها تعود إلى سياقات جغرافية وتاريخية وإثنية إنما المفاضلة تكمن في الأداء السياسي مثلا والجانب العلمي أما الحضارات فكلها متساوية وهي ثراء للجنس البشري.
بهذا المفهوم الثوري الذي شرحه كلود ليفي ستروس تعامل أندريه جيد مع الحالة الجزائرية فلم ينقل معلوماته مما تقدمه صحافة المستعمر شأن ماركس الذي كان يقرأ في جريدة “المعمر الصغير” أو يسمع من القاضي الفرنسي فرميه بل نزل إلى الجزائر العميقة جزائر الهامش أو الظل وساح فيها والتقى ببسطائها وكون فكرة هي أقرب إلى الموضوعية والبعد عن التعالي والسخرية.
كثيرون في عالمنا العربي يدينون جيد لمثليته – وهذه حياته الخاصة – ويقصونه من المقررات الدراسية والمحاضرات الأدبية بمحاسبته أخلاقيا وإهمال عطائه الأدبي والإنساني حتى طه حسين عرج على هذه النقطة وهو يقدمه إلى جماهير المستمعين إلى محاضرته في قاعة المحاضرات بجامعة فؤاد ، أندريه جيد اكتشف ميوله المثلية في الجزائر واعترف بذلك في كتابه قوت الأرض والقوت الجديد ، ولكنه لم ينظر إلى الأهالي نظرة دونية ولم يحتقر أو يسخر من عاداتهم وطرائق معيشتهم واعترف لهم بحقهم في الحياة الحرة الكريمة وهذه إحدى أنصع المواقف في حياته السياسية والفكرية والأخلاقية.
هاهو يتحدث في كتابه “اللاأخلاقي ” عن الصحراء وعن بسكرة التي زارها للاستشفاء فاكتشف عالما جديدا يعج بالإنسانية والصفاء والبساطة “يا أيتها الأرض القاحلة ،الأرض التي لا خير فيها ولا عذوبة ،أرض العاطفة والورع ، الأرض التي أحبها الأنبياء، آه أيتها الصحراء المؤلمة صحراء المجد إني أحببتك حبا جما”
قوت الأرض لجيد أحد أعظم الكتب الأدبية والخالدة فهذا الكتاب الذي يدور في وحدة الوجود والبحث عن الله واكتشافه في مخلوقاته بلغة شفافة وحس صوفي، قال جيد عن مبررات كتابة هذا الكتاب “كتبت هذا الكتاب في فترة كان فيها الأدب تنبعث منه بعنف رائحة التصنع والانغلاق فبدا لي أن أعيده إلى الأرض ليطأ الثرى حافيا” جعل جيد من ملاحظاته وهو يسيح في بلاد الله ميدانا لتأملاته الميتافيزيقية والإنسانية ولا خير كالتأمل في المستعمرات تلك البلدان التي فتحها المستعمر واستغلها ونظر بدونية إلى الأهالي، عالم عجيب يعج بالبساطة والطهر والصفاء هكذا رأى جيد البليدة مدينة الورود أو زهرة الساحل كما سماها هاهو يصفها ويعبر لها عن حبه في هذا المقطع الشفاف:
“البليدة البليدة زهرة الساحل وردة صغيرة رأيتك دافئة وعطرة ومليئة بأوراق الشجر والزهور”.
البليدة درة الشمال أو زهرة الساحل كما أسماها جيد ، سوقها الشعبي، أشجار البرتقال واليوسفي الغابات الكثيفة الأهالي بحيويتهم وتقلبهم في الحياة ببرانسهم والأطفال بقنادرهم بمرحهم وحتى وإن كانوا عراة لفقرهم يجرون في الشارع شكلوا عاملا خصبا لتأملات جيد الرافضة للنظرة الكولونيالية . فتن جيد بمسجد البليدة وخضع قلبه لصوت المؤذن وهو يدعو إلى الصلاة وكان يحلو له إرهاف السمع لذلك الصوت المنبعث من الجامع الأبيض ويطلق العنان لروحه تتأمل في ملكوت الله تخشع لذلك النداء الخالد في أعماقه عن عظمة الله وعن مظاهر وجوده الفاعل في مخلوقاته لم تثنه مسيحيته الصارمة وهو البروتستانتي عن الإعجاب بالإسلام كحضارة وثقافة خلاقة أثرت التجربة البشرية يقول في قوت الأرض من ترجمة شكيب الجابري:” لا تأمل يانتانائيل أن تجد الله إلا في كل مكان ،كل مخلوق إنما يشير إلى الله وما من واحد يجلو كنهه أينما نذهب فثمة وجه الله”.
إن الذي يتحدث عنه جيد في قوت الأرض هو الذي صاغه ابن الفارض شعريا:
تراه إن غاب عني كل جارحة
في كل معنى لطيف رائق بهـــج
لم أدر ما غربة الأوطان وهو معي
وخاطري أين كنا غير منزعج
كعادته يندد جيد بالظلم الذي يتعرض له الأهالي في الجزائر ويرسم لوحات فنية بالكلمات لفقرهم وجوعهم وتتردد دائما كلمات تشير إلى ذلك العريان، القطيع ، وهو يتحدث عن استغلال النساء جنسيا من قبل الجنود والمعمرين واستعمالهم لنزواتهم الخاصة في ليالي السهر، لم ير جيد إذا في الاستعمار الفرنسي تعميرا للأرض لصالح الأهالي بل رأى سرقة ونهبا وظلما وتدميرا لحضارة أخرى عبر النصوص التي كان يكتبها عن فقر الأهالي وأميتهم وكدحهم كسيزيف بلا معنى .

كانت البليدة محطة هامة في رحلة لجيد كما كانت محطة في رحلة أوسكار وايلد الذي التقى بجيد على تلك الأرض الجنة عاصمة المتيجة أرض البرتقال والليمون ،والنسيم المنعش والمدى المفتوح على الخضرة فحيثما وليت وجهك شجرة يوسفي أو برتقال ،أرض الينابيع الحارة والأسوار التي تتدلى منها أزهار الياسمين تلك الأرض التي عرفت ميلاد الصحفي جان دانيال بن سعيد (1920/2020)أحد أشهر الصحافيين الفرنسيين مؤسس مجلة لونوفال أوبسرفاتور والذي تعاطف مع الثورة ودافع عن جبهة التحرير وعن حق الجزائر في الحرية والكاتبة الجزائرية من أصول يهودية وهي ثمرة زواج بين مسلم ويهودية إيليسا رايس أو روزين بومنديل (1876/1940) صاحبة رواية “غناء المقهى” و “وسعدة المغربية” وهي إحدى الأديبات ممن احترفن فن الحكي الجامع بين الخيال والواقع مع الاحتفاظ بعنصر الغرابة والتشويق،وهي غير معروفة وتتجاهل بسبب يهوديتها، يصف جيد البليدة بأنها زهرة الساحل وخاصة جمالها في الربيع ولا غرو في ذلك فعروس المتيجة تتدلى ظفائر الورد من حيطانها ونوافذها وتكتسي تلك السهول بالخضرة المعانقة للحبور والفرح والابتهاج بموسم فلاحي جيد ،كان جيد يتجول في طرقاتها يتأمل ناسها في خفتهم ونشاطهم والمدى الواسع المفتوح على العالم المطلق والمثالي الذي ظل يراود مخيلة جيد وهو يوجه حكمه لنتانائيل هو وابل النور والنشوة الحسية كما أسماها .
تحضر الجزائر بكثافة في كتابات جيد كلها فقد ظل يكتب عنها من (1893إلى 1949) لقد جاء جيد الجزائر مستشفيا من مرض كاد يزهق روحه فقد نشأ معتل الصحة ، كما كان يعاني من حب من جهة واحدة، لقد عشق ابنة عمه مادلين ولكنها لم تبادله نفس الحب فجمع في إهابه بين اعتلال البدن وسقم الحب ووجد في الجزائر العاصمة وبسكرة والبليدة أرضا مضيافة عالج بها كلا السقمين فحمل للبلد حبا ولم يحمل تعاليا ولا تبريرا للمظالم الاستعمارية وتعاطف مع الناس الكادحين “الأهالي” وتعمق في فهم عاداتهم ودينهم وخلفياتهم الثقافية والفكرية ونمط معيشتهم ، لقد زار جيد عديدا من البلدان وكتب عنها ك”رحلة إلى الكونغو” و”العودة من تشاد “و”العودة من روسيا “بنفس الطريقة التي كتب بها عن الجزائر في اللأخلاقي وقوت الأرض ولكن تظل كتاباته عن الجزائر أهم نصوصه أظهر فيها صوفية خارقة ولغة شفافة وحسا إنسانيا رفيعا تمرد على الصورة الكولونيالية والكتابة النمطية التي لا تحتفي إلا بالشبق وراحة البخور ورحلات الصيد .
أخيرا التقى العقاد بأندريه جيد في إحدى مكتبات القاهرة ولم يشأ أن يتحدث معه لا تجاهلا ولكن احتراما كان جيد حزينا منعزلا واحترم العقاد عزلته وفضل أن تبقى الصورة الجميلة التي كونها عنه من قوت الأرض أفضل انطباع عن الكاتب وكتب عنه مقالا بمناسبة نيله جائزة نوبل للآداب عام 1947 جاء فيه:” منذ أمد قصير قرأت للكاتب الفرنسي أندريه جيد فصلا من كتابه قوت الأرض يفيض بنشوة الحياة ويشع بنور الأمل يوجه فيه الخطاب إلى ناشئ مجهول من ناشئة المستقبل يسميه نتانائيل- أحد تلامذة المسيح – ويصوغ كلامه في ذلك الفصل بصيغة هي أقرب إلى تسبيح المؤمن منها إلى إنشاء الأديب.”
وعرج العقاد على رأي جيد في المسائل الجنسية وعن دفاعه عن المثلية التي اعتبرها طبيعة ثانية في بعض البشر كالأمومة مثلا وأنه لا يمكن الحكم عليها من الناحية الأخلاقية ، ليخلص إلى مواقف جيد الخالدة من الاستعمار الذي أدانه “وقد كان يحسب أن السادة البيض رسل حضارة إنسانية إلى القارة السوداء فخاب حسبانه وعاد وهو يائس من هذه الرسالة المزعومة ومن حاجة العالم الإنساني إليها”. كما لم يفته إدانة الأنظمة الشمولية وخاصة الشيوعية التي انتقدها بعد عودته من رحلة إلى الاتحاد السوفيتي سابقا.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق