إصدارات

ترجمة كتاب تنفيذ أشغال الترميم في التراث الثقافي المبني إلى اللغتين الإيطالية والإنجليزية

وقع الاعلامي والباحث في التراث الثقافي الاستاذ ابراهيم مرامرية اتفاقا لترجمة كتابه المعنون ب تنفيذ أشغال الترميم في التراث الثقافي المبني إلى اللغتين الإنجليزية والايطالية.
حيث أهتمت الدكتورة المترجمة ناريمان شبايكي، واستاذة اللغة الايطالية بترجمة الكتاب الى اللغة الإيطالية ، برفع التحدي للبدء في عملية الترجمة رغم صعوبتها مبرزة أهمية نقل المعارف التقليدية الجزائرية إلى لغة حية أخرى ليطلع عليها أناس آخرون يختلفون عنا في الثقافة والعمارة طريقة تناول الممتلكات الثقافية من الزوايا المعرفية والثقافية كما ثمنت مضمون الكتاب من خلال اطلاعها عليه حيث ستكون الفرصة سانحة لتحقيق أحد أبرز أهدافها، وهو ولوج مجال الترجمة التقنية التي لها خصوصياتها من حيث المصطلحات و الأسلوب، الأستاذة ناريمان شبايكي متحصلة على شهادة دكتوراه دولة في تعليمية اللغة الإيطالية وتعمل كأستاذة في تخصصها،


من جهة ثانية وبالموازات وصل الروائي والكاتب حفناوي سيد الى مرحلة متقدمة في التدقيق اللغوي وهو الذي قام بترجمة الكتاب الى اللغة الأنجلبزية، وفي حديثه عن مشروع الترجمة هذا عبر الأستاذ حفناوي عن الارتباط الوثيق بين الموروث الثقافي المبني الموجود بتبسة مدينة المؤلف ابراهيم مرامرية والحضارة المترامية الأطراف وراء المتوسط ، مبرزا أهمية نقل المعارف التقنية المحلية الى لغات أخرى حية ، نافيا وجود عوائق إذا وقع الإنسجام والتواصل المستمر بين المترجم والمؤاف


يذكر أن الكتاب الذي صدر عن دار إدليس للنشر بباتنة نهاية 2020 للإعلامي والباحث إبراهيم مرامرية كان محل اهتمام الكثير من الاوساط الأكاديمية والإعلامية، وهو الإصدار الموجه للمتمهنين والأساتذة والباحثين وأصحاب المقاولات المتخصصة.
وفي إجابته عن سؤال يتعلق بأهمية ترجمة هذا العمل إلى لغات أخرى، أوضح المؤلف مرامرية ضرورة وضع المعرفة في متناول جميع الباحثين بمختلف اللغات حتى يتحقق التكامل المعرفي والعلمي وتتنوع المراجع والمصادر لدى كل باحث، مضيفا أن الكتاب رغم تصنبفه ضمن الكتب الأكاديمية التقنية إلا أنه سيأخذ معه إسم الجزائر إلى بلاد أخرى ويزيد في كم ونوع الإنتاج الفكري للبلد بلغات أخرى غير العربية.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق