ثقافة النثر والقصيد

كلمات لأجل نظرة

 
Francisco Brines
فرانسيكو برينيس

ترجمة وتقديم :محمد العربي هروشي

فرانسيسكو برينيس من الشعراء الإسبان المجددون والمنتمون إلى مجموعة جيل الخمسينيات،ولد في 22يناير بغانديا /فالنسيا /إسبانيا،وتوفي مؤخرا 22 ماي 2021 ،انضم إلى الأكاديمية الملكية الإسبانية 2001 حاز على عدة جوائز ،نذكر منها الجائزة الوطنية للآداب 1999 وجائزة الملكة صوفيا للشعرالإبيروأمريكي عام 2010 وجائزة ميغل دي ثرباطيس 2020 يعتبره النقاد الإسبان استمرارا لنهج الشاعرين لويس ثيرنودا ووكستانتينو كفافيس،حاز ديوانه La ultima costa: 1996 على جائزة الكتاب بحسب الملحق الثقافي ل A B C،هنا ترجمة لنموذج من شعره تذكارا لغيابه .
تنظرين بعينين وضاءتين،
فيما أتحدث،إلى عيني .الشعر
نار وحرير
والمتاهة الوردية للسمع
تهتف في الليل:
اقبلي الأسباب التي أقدمها عن حياة
فقدت أفضل وأسعد عمرها.
كيف تراني عيناك؟أعرف لأنك قريبة
وشفتاي تبتسمان
ثمة هذيان في شبابي،
بريئة تنظرين إلي،و لا أود أن أعرف
إذا ما كنت المنافق السعيد
سيكون من زيغ القول،
أن الذي شاخ خائن،
إلا أنه منح الحياة،
أو منح الروح، ليس من أجل المتعة ولا أيضا،من أجل الملل.
أو من أجل السكينة.
قلما من أجل الحب.
انطبقت شفتاي على شفتيك
وفي نارهما تركت حرارتي،
باحثا في الليل،
مضيت متجسسا على شيخوختك وخيانتك .
…………………………………………………………………………………………
عن Poemas del alma
شاعر مترجم وباحث الحسيمة .المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق