ثقافة النثر والقصيد

المشّاء

الشاعر: زياد كامل السامرائي

 

انتزع المشّاء قدره

وكتبَ الحياة بيدينِ من تراب

كلما شاءتْ الأبواب أن ترتجفَ جفونها

وتفتحُ الدروب أفواهها

هي حُلّةٌ

لو كانت الأمواج حفنة من رصاص

أو تلك عيونها

موقد نار

خُطى النجم إذْ هوى …

قَطَعَ أنفاس حلم مضى

ماذا سنفعل بالأغاني ؟

كيف لا تكتبُ الغيوم سِفرها

فاكهة بعد أخرى

حتى آخر حمامة دخلتْ باب الذكريات

أيتها الأوراق التي تعبر الجسر الآن

أيتها الموسيقى

حفيدة النوافذ و الشرفات و الجداول البكر

أيها الضوء الخافت، المتسربل في تراتيل قديمة

هيِّىءْ لنا صباحا

نطير به كالغزلان في أرض الله.

بين شفتيها نترككَ يا تعب و يا ضوع.

أ يخدعنا صعود الليل على أصابعنا

و يرسم لنا الأكاذيب المرصوفة

بالأصدقاء !

قد لا يعرفكَ هذا الحيّ

ولا النوارس اللاهية على أكتاف البحر

ولا الأشجار و الغصون المرسومة على طول ممشاك

ولا ضواحي هذي القصيدة

تنأى عنك

و ما تُبقي منك، غير حجر

مدفون في الطمأنينة .

زياد كامل السامرائي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق