ثقافة المقال

الطفولة وخصائصها المبكرة

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض.

تبقى المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان في رحلة العمر الطويلة ذات أثر بالغ في تصوراته وفكره ومشاعره وتحديد طرق وأساليب التعامل مع نفسه ومع من حوله من عوالم..
وقد تكون المرحلة والتغيرات التي تمر بها دون النضج الحقيقي نفسها فهو يعبر إلى مرحلة جديدة مع عدم استكمال المرحلة التي قبلها وإشباعها.

الالتفات إلى المراحل العمرية الإنسانية والتخطيط لكل مرحلة قبل الوصول إليها والتعرف على احتياجاتها ومتطلباتها وكيفية التعامل معها ؟ وكيفية الإنتقال بها إلى المرحلة الجديدة دون الإضرار بها أو الإنتقاص من ضرورياتها وتغذيتها بما تحتاج ومحاولة الإشباع الحقيقي لها في الجوانب والمجالات المختلفة أمر في غاية الأهمية والضرورة .

وتعد مرحلة ما قبل الولادة مرحلة من المراحل المهمة في حياة الطفولة القادمة فالاهتمام بما تتناوله الأمهات من الأغذية الصحية الجيدة والرعاية الصحية والنفسية وممارسة ما ينصح به الأطباء من الرياضة والمشي والراحة والهدوء في بعض الأوقات والصحة والعافية النفسية والبدنية لهما الأثر الأكبر في قدرتها على التعامل مع مرحلة الوضع والولادة وكذلك لها الأثر الطيب على صحة وسلامة المولود.

مع نهاية الأسبوع الثاني والثلاثين للمرحلة الحمل تكتمل عند الطفولة حاسة السمع فهو يسمع الأصوات الخارجة وتكون حركته داخل البطن ظاهرة وكثيرة مع الأصوات الكثيرة لذا ينفجر باكياً عند الولادة وإخراجه من بطن أمه وتأتي هنا عناية الدين في إكرامه بالأذان في إحدى أذنية والإقامة في الأخرى والهمس بالقرآن الكريم والأدعية كقراءة سورتي المعوذتين ( الفلق الناس ).

ومن الفطرة العناية الفائقة بالطفل في هذه المرحلة المهمة والنظافة المستمرة وتغيير الملابس والحليب بما يتناسب مع جسمه وهدوءه ويكاد يتفق أطباء الأطفال على حاجته الماسة في أشهره الأولى على الرضاعة الطبيعية التي يكاد تكون سمة حرمان الطفولة من هذا المورد الطبيعي الفطري الحوائي.

وقد نرى أثر ترك الرضاعة الطبيعية ظاهرا ومشاهدا في أجسام وبنية وقوى الأولاد من البنين والبنات وكذلك نشاهد صور الضعف والوهن وعدم القدرة الجسدية أو الفكرية أو النفسية لمواقف الحياة المختلفة والسقوط عند أول درجة فيها .

لذا كانت الرضاعة الطبيعية مصدر قوة في أبدان وأجسام وعقول ونفوس الأجيال القادمة وكلما قضت الطفولة الوقت الطويل مع الأمهات تزودوا منهن العلم والصبر والمثابرة والتحمل للمشاق والتحديات والمؤثرات والصعوبات وخلقن في الأولاد النجابة والعبقرية والطموح والسعي نحو إعمار الدنيا .

فالأمهات هن مصادر التعليم الأولى وصناع الأجيال والأرض الطيبة التي سوف يخرج منها النبات الطيب ليملأ الحياة والكون بالخير والسرور والسعادة والأمل والحبور.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق