قراءات ودراسات

جغرافية نهر الحياة… سيرة ذاتية لتاريخ مالا يؤرخ له

خالد عزب

السير الذاتية للسياسيين المرموقين تحتل جانبا مهما في الأعلام العربي بل تسيطر علي مساحات واسعة من حركة النشر العربية ، لكن مؤخرا حصلت علي سيرة ذاتية فريدة لجغرافي مرموق هو الدكتور حمدي هاشم الذي عمل لسنوات في المساحة ثم في قضايا البيئة، السيرة هي رصد للحياة في الريف المصري ثم العاصمة القاهرة ، تقدم صعود مبدع من هذه الطبقة ثم معاركه من أجل البيئة هذه السيرة تقدم تاريخ الوعي المصري بالبيئة منذ السبيعينيات إلي الأن،عنوان هذه السيرة ( جغرافية نهر الحياة ) صدرت عن دار ميريت ، قدم حمدي هاشم الكثير وهواياته كانت متعدده غير أن أكثر جزء مثير هو سيرته هو النشأة في قرية خلوة الغلبان مركز زفتي ، في القرية تشرَّب من (هواية الصيد البدائي)، الكثير من المبادئ العملية لاعتماد سلامة النتائج، وشحذته تجربة الصيد في طفولته بفكرة التعليم المستمر. ويذكر في زياراته المتكررة للقرية، عندما يجهز أولاد أخواله (الصنارة)، ويحضرون له (الطعم)، وهي ديدان حية للصيد في المياه العذبة، توجد بوفرة بالتربة حول طلمبة القرية، بحواف الترعة وفي كثير من المناطق الرطبة، وكان يشاركه “صبري” ابن خاله، رغم صغر سنه، سويعات متعة الصيد. ودارت الأيام وجادت بعادته القديمة، عند مشاركة “حازم البرعي”، رحلات صيد السمك على نهر النيل، في المنيل وحلوان وفي قرى القليوبية بترعة الإسماعيلية.
سافر وعاد (خمسان) متتالية، تلبية لأعراف القرية والتزود من مؤانسة أخواله، وكان يكثر من خبز (الشريك) وما تيسر من فاكهة الموسم، في زيارة المقابر وكذلك للأهل والأقارب. وهي عادة فرعونية قديمة، بقيت عند كثير من المصريين، لدرجة يعتبرها البعض من الدين، وهي مرتبطة بأخرى تخص أهل الريف، في تأجيل حفلات العرس التي تتعارض زمنياً مع مرور ذكرى الأربعين، وقد يكون المتوفى من الجيران، فتقدم الأتراح على الأفراح، ولا تخلو المدن من هذه العادة عند عائلات كثيرة من أصول ريفية.
انشق عنه الرحم، في دار ذات باب خشبي كبير، بمزلاج تقليدي، وقبضة من الحديد على شكل الأسد، والدار مسقوفة بجذوع النخيل والشجر، ذات صحن واسع تفتح عليه ثلاث حجرات، وفيه (مصطبة) طينية على يسار المدخل، بجوار (المندرة)، ويليها (القاعة) التي تفترش ثلث فراغها مدفأة الحطب، ولا ترى فيها إلا فتحة واحدة قرب السقف (طاقة النور)، وترى حمالة الثياب (السيارة)، وهي عبارة عن فرع شجرة صلد، مربوط بحبل على الحائط، بينما توجد الحجرة الثالثة في الناحية الأخرى، ومن خلفها (زريبة البهائم) ومكان قضاء الحاجة، بالقسم الداخلي من الدار. وهناك (فرن الخبيز) و(كانون الطهي) بالجزء السماوي، الذي يسحب دخان الحطب إلى الهواء الخارجي مباشرة، ويلطف من الانبعاثات الحرارية للفرن.
وتوجد في ركن الدار البعيد، عند حجرة المخزن، خزانة مبنية بالطين، ذات ارتفاع منخفض، لأواني اللبن والسمن، فمنها شلية ومحلبه، حيث يساعد هدوء الحركة بداخلها على تكاثر نمو القشطة، وكثيراً ما كان يدخل صاحبكم هذه الخزانة خلسة، ويقشط بيمناه ما تيسر منها ويأكله تحت سقفها المنخفض، وكانت جدته لطيفة تطبطب عليه بحنان ولا تنهره. وترى بالجزء المكشوف (نخلة) باسقة خلابة المنظر، تحتضنها السلالم الطينية المؤدية إلى سطح الدار، وتوجد عشة الطيور تحت فراغ السلم، وعلى الحائط حصيرة معلقة لصنع الجبن القريش، وتجد على السطح الحطب، وبعض أقراص (الجلة) الجافة، وزلع المش والمخلل.


تصنع هذه الأقراص من روث الجاموس والأبقار، مع قليل من التبن، وتترك لتجف على أكوام السباخ، وقد تخزن فوق سطح الدار بعد تمام جفافها، وتستخدم الجلة كوقود للطهي والتدفئة في الشتاء، حين يشح الحطب وغيره، وينتج عنها دخان شديد، تضيق منه الصدور، ويحد إلى حين من كثرة انتشار الناموس. ويندر أن ترى فلاحة ممتلئة، لكثرة ما تؤديه من الأعمال اليومية، وشظف العيش، فأغلبهن تعملن في الحقول بالأجر وتقوم بالعجين والخبيز وجمع الروث وجلب المياه من طلمبة القرية، لتملأ منها (الزير) والقلل من حوله وتترك ما يكفي للاستحمام والطهي، علاوة على حلب المواشي و(تزغيط) البط وتنظيف الزريبة.
وتؤدي المرأة في الريف أدوارها، راضية قانعة بوضعها، فهي تقوم بالزراعة وتربية الحيوان والأعباء المنزلية، وتتمتع بصحة إنجابية في الولادة على الأرض، بسهولة ويسر، وتقوم فتلقي بخلاص مولودها في ماء جار، وتحمل (الصرة) لزوجها بالغيط، في وقت الظهيرة، وهي: عبارة عن منديل قماش كبير فيه عيش ناشف وجبنه قديمة وبعض من (السريس) أو (الجعضيض). وكان الفلاح يتناول غداءه في الحقل، وينتهي برفع (القلة) بعيداً عن فمه، يرتشف منها الماء المحمل بنسبة من الهواء تساعده على الهضم، ورغم تدني هذا النوع من الغذاء، إلا أن الفقير يجد أغني العناصر الغذائية في أرخص الأطعمة.
أحب الاستلقاء على ظهره بسطح الدار، والتماس البزوغ النوراني عندما يتوارى القمر في الظل (المحاق) ومن ضوء (البدر) في لياليه الصافية. وكان يشعر بعد صلاة الفجر، بوقت قصير، باستعداد يومي ونشاط في الزريبة، بين تطهيرها ونقل السباخ على ظهر الحمار خارج الدار، وخروج المواشي إلى موطنها النهاري بالقرب من الحقول. وكان يركب (الملاس) في الغيط، الذي يصون به الفلاح مساقي الحقل، ولا يزال يذكر حركاته ولعبه بين أعواد (الذرة الشامية) وكيزانها المدلاة، على ظهر هذه المطية المزلاج، المحشوة من الخيش ببقايا يسهل معها جرهما معاً هو والملاس.
ولا يخلو سطح الدار، من مخاطر وحشرات زاحفة وطائرة، ومنها (الدبابير) القادمة من الحقول، ومخزون من متبقيات زراعية جافة، تزيد من احتمالية نشوب الحرائق فيها، خلال فصل الربيع، مع هبوب الرياح الشديدة متغيرة الاتجاه، نتيجة تطاير شرارات من هنا أو هناك، تتصيدها هذه الرياح الحائرة، لتشب النار في قلب الحطب، وكم شاهد القمر وتابع مصابيح السماء من هذا المرصد السماوي. ويذكر من جلسات السمر، في موسم الحصاد، ما كان يؤديه الصبية مع بنات القرية، من إيقاعات وأغاني ريفية، في ساعات خسوف القمر، حينما كن يحملن الصفائح ويقمن بالدق عليها وهن يرددن: يا بنات الحور خلو القمر يدور.
كانت تجهز له جدته “لطيفة”، في الصباح الباكر، قبل أي أحد في الدار، وقبل فراغها من حلب الجاموسة، مقدار من اللبن المحلوب لتوه، في كوب مصنوعة من صاج مطلي بالمينا. وتزيده على مائدة العشاء، في أيام المواسم، قطعة من (الزَّفَر) لحم الطيور، التي تربى في الدار، أو من اللحم البلدي، الذبيحة الحية التي يلف بها جزار القرية مردداً: بكره من ده بكام.. ليعاينها الناس وتطمئن نفوسهم إليها، وكان كثيراً ما يراقب عملية الذبح بالقرب من الجرن، للفوز بنتفةٍ من الدهن ناصعة البياض، مكورة ودافئة، تمضغ كاللبان، ومن ذاق عرف، فرائحة وطعم الأشياء في الريف تختلف، فالبط ليس كالدجاج والزبدة ليست كالمش.
نضج حمدي هاشم وتفتحت مخيلته، في ظلال (بانوراما النخلة)، وثمارها الحلاوانية في شهر أغسطس، وخلعت عليه من كثرة اللعب حولها شموخاً وارتفاعاً في أحلامه، وحصحص لسانه من البلح المتساقط في وسعاية المنور السماوي من الدار. وأوسعه الحزن من خلع نخلته، مع تلاشي مباني القرية القديمة، والتغير البيئي، من غزو مباني الخرسانة والطوب الأحمر العشوائي، وحذف الأحفاد النخلة من ذاكرة الأجداد. ولما شكي لخاله حزنه، على اختفاء نخلته التي تربى في كنفها، فرد عليه: دوام الحال من المحال يابن أختي، واندهش من مقولته: ماذا لو تركتم النخلة ولم تخلعوها وجعلتموها منارة في المبنى الجديد؟!
أفرطت جدته في الاهتمام به، فتسربت الغيرة السلبية، بين أهل الدار، والصبية في القرية، وكانت حينما يضربه أحدهم أو يمزق جلبابه، تجري وراءهم وتنهرهم بشدة، مما يجعلهم يخشونه إلى حين، ولكنهم كالثعالب يتصيدون الفرصة لإيذائه، ومنها توقيف أحدهم له فوق ماسورة بمصرف القرية، وراح يقذفه بطوبة أصابت رأسه من الخلف، ويا لها من ليلة كتمت دماءه فيها حفنة من البن، وضمادة انتزعت من خرقة ملابس قديمة، وبقي أثرها بعد علاجها بالفتيل، بؤرة ملساء خالية من الشعر، لا يداريها إلا حلاق محترف.
خضع في سن الخامسة، لعملية (الطهارة)، وهي مناسبة اجتماعية مشهودة، تخص الذكور أكثر من الإناث، ويجدها أهل القرية فرصة لرد الواجبات المؤجلة فيما بينهم، من أقماع السكر وزجاجات الشربات، والمشاركة في حفلة الختان، والتي ترتبط عادة بأيام الأعياد الدينية، وعند الانتعاش الاقتصادي، مع موسم جني القطن أو غير ذلك. وحضر “معلا”، حلاق القرية، من بعد العصر، حاملاً شنطته الجلدية القديمة، وفي أثناء تناوله الشاي، تم تحضير صاحبكم على مصطبة الدار الداخلية، منوماً على ظهره، وبجواره شابين قويين، يثبت كل منهما كتف ورجل، حتى لا يتحرك فيؤذه (الموس)، في أثناء عملية الطهارة.
لم تعرف وسائل ذلك الزمن منع الإحساس بالألم، والشائع استخدام (رماد الفرن)، لسرعة وقف النزيف والتئام الجرح، وكان (حلاق القرية) غير مؤهل لإجراء عملية الختان، لما تسببه من مضاعفات سلبية وحدوث عاهات. وكان شعوره تحت موسى الحلاق في الوعي الكامل أصعب من أي شيء آخر، علاوة على مشية مقيدة بالفتح، لإبعاد فخذيه عن بعضهما البعض، قدر المستطاع، وإمساكه بطرف جلبابه بعيداً عن ملامسة هذه المنطقة العارية والملتهبة، وكان يسمع ضحكات وعبارات صعبة الفهم في حينها.حمدي هاشم قضي سنوات في السعودية حيث عمل في جامعة أم القري، كونت ذاكرته في السعودية جزءا مهما من مشهد سيرته الذاتية مثل الكثير من المصريين الذين سافروا للسعودية لاكتساب مزيد من الرزق،كانت رحلته للسعودية تسجيل للعصر الذهبي لمركز ابحاث الحج حيث عمل مع المعماري السعودي المرموق سامي عنقاوي في توثيق مكة وتراثها، وتوزعت هواياته مع الزمن بين الجمعية الجغرافية المصرية وجمعية التصوير الفوتوغرافي ، لكن المهم أيضا هو علم الجغرافيا في مصر الذي نري صداه موزعا في سيرة حمدي هاشم تارة في الحياة الجامعية وتارة في الحياة العملية ، بل نري له نقدا لوضع هذا العلم في مصر من وجهة نظر هامة تستحق القراءة .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق