ثقافة المقال

هدف الاستشراق في الأدب الحديث..

محرزشلبي

قبل أن نلج صلب الموضوع لابد أن نسأل أولا من هو المستشرق؟
الجواب ببساطة ، أول ظهور لهذه الكلمة (المستشرق) كان في القرن 11هـ أو 17م ، حيث أطلق على أحد أعضاء الكنيسة اليونانية لقب مستشرق، كما أن صموئيل كلارك وصف بأنه استشراقي نابه.
ويعرف المستشرق : أنه كل من تجرد ن أهل الغرب لدراسة اللغات الشرقية ولتقصي آدابها للتعرف على أشياء أمة من الأمم وخاصّة الإسلامية من حيث أخلاقها وعاداتها وتاريخها وأديانها وأدبها وغير ذلك.
من أهداف الاستشراق :**
للاستشراق أهداف عديدة ، دينية ،استعمارية ، سياسية ،تجارية واقتصادية ،لكن الذي يعنينا في موضوعنا ، الجانب الذي له علاقة بالجانب العلمي والأدبي .
الهدف العلمي : **
يقصد به ما قام به عدد من المستشرقين وما يقومون به حتى الآن من دراسة للعالم الإسلامي لهدف نبيل فرض احترامه واحترام من ينتمي إليه..
هذا الهدف هو دراسة العالم الإسلامي والمجتمعات الإسلامي بقصد التعريف والتعرف عليها ،ولعل ” الهدف الرئيسي للاستشراق هو الكشف عن الحضارات الشرقية، ودراستها بمنهج علمي (1)، وتميزت دراساتهم بالموضوعية والإنصاف بقصد التعرف وحب الاطلاع وكشف السمات والخصائص التي تميز العالم الإسلامي بشكل عام كبيئة وتشكيل اجتماعي أو الإسلام بشكل خاص مما كان من نتاج هذه الدراسات أن أرجعوا الحق إلى أهله فوصفوا الإسلام والمسلمين بالصفات الحقيقية مما يخالف دراسات ونتائج غيرهم من ذوي الأهداف الأخرى وهذا ما جعلهم عرضة للعداء وهدف للانتقاد من قبل الكنيسة والحكومة في بلادهم ، إذ كان من أثر هذا الهدف العلم أن دخل جملة من أصحابه في الإسلام مثل : د. مراد هوفمان المستشرق الألماني وكذا محمد أسد ، ولهذا ندر هذا الهدف وندر سالكوه بين المستشرقين لافتقارهم وحرمانهم من الدعم واقتصاره على التمويل الذاتي.
من جهة أخرى ، الأمر الذي جعلهم عرضة للعداء والانتقاد من قبل الكنيسة والحكومة في بلادهم ، خاصة وأنهم لم يتركوا مجالا كتب فيه العلماء المسلمون إلا درسوه وترجموا عنه وأخذوا منها.”.(2).

** الدوافع والأهداف :
حين ندرك جيد الفرق بين الدوافع والأهداف نجدها ” تتداخل لتصبح شيئا واحدا ، فإن الأهداف التي أراد الاستشراق تحقيقها كان دافعها الأساسي ، أن رجال الدين النصراني رأوا قوة الإسلام دافعة لدخول فيه ،…، فخاف هؤلاء على مكانتهم ومكاسبهم(3)…، ثم تلت الأهداف الأخرى ، منها نشر الثقافة الغربية من خلال وسائل متعددة منها الأدب الحديث والفنون المتنوعة.
نتيجة للغموض أحيانا بين دوافع وأهداف الاستشراق ” يعاني الإنتاج الأدبي في مجال الاستشراق ، في مجمله من ضعف الموضوعية والتجرد في معالجة هذا المفهوم.”.(4)
**هدف ثقافي مطية لاحتواء الأدب :
يعد الهدف الثقافي أيضا من أهم دوافع الاستشراق ، ويتمثل في سعيهم ” إلى نشر الثقافة الغربية انطلاقا من النظرة الاستعلائية التي ينظر بها إلى الشعوب الأخرى ، ومن أبرز المجالات الثقافية نشر اللغات الأوروبية ومحاربة اللغة العربية”..(5).
الأدب العربي الحديث وأهداف الاستشراق..**
إن ما ينبغي تأكيده هنا أيضا هو ” أنه لا يمكن بحال استبعاد المقاربات للظاهرة الاستشراقية ، فمنها مالا يزال صالحا ، ويعكسه البحث الاستشراقي المعاصر في الأدب العربي الحديث ،…، وإنما يتحتم النظر إليه إطلاقا من كونه ينطوي على خطاب مضمر لظاهرة مازالت تتمسك بمقومات وجودها الأول، ويمكننا التمثيل على ذلك بكتاب صدر سنة 1991، تحت عنوان ( الأدب الحديث في الشرقين الأدنى والأوسط )، وقد حرره المستشرق البريطاني ( روين أومل).” (6).
**الاستشراق وهدف طعن النحو العربي..!!
بما أن النحو العربي ، يعتبر قالب ضبط ما يصدر عن الأدب، ورغم ارتباط ” نشأة النحو بالدراسات القرآنية لأجل حفظ القرآن الكريم من اللحن والخطأ ، إلا أن بعض المستشرقين شككوا في أصالته(7) ،…، ونتبين ذلك من تقسيم الكلام عند القدامى ، الذي يكاد يجمع النحاة القدامى على ” أن الكلم في العربية ينقسم إلى ثلاثة أقسام : اسم وفعل وحرف ، وقد جاء ذلك على لسان كل من سيبويه ، الكسائي، المبرد، ابن السراج، الزجاجي والفارسي ، والبطليوسي ، الزمخشري ، الخ…(8).

**ختاما :
إن موضوع الاستشراق يعتبر من أهم المواضيع التي صارت تسيل لعاب الباحثين اليوم، خاصة مما يتطلبه من صمود وتحدي ومواجهة لمخاطره رغم بعض الإيجابيات التي لا تنكر بكل موضوعية ، ولن نقدر على ذلك الصمود إلا من خلال معرفة تاريخ تراثنا الأدبي والفكري حتى نتمكن من الرد على شبهاته.

** المراجع:
أ.عزالدين بن حليمة ، الاستشراق في الأدب العربي : أهدافه ووسائله وأصناف المستشرقين ، قضايا الأدب المجلد الرابع ، ع2، جامعة الجزائر 2، 2019، ص 122.
2 أ.عزالدين بن حليمة ، الاستشراق في الأدب العربي : أهدافه ووسائله وأصناف المستشرقين ، قضايا الأدب المجلد الرابع ، ع2، جامعة الجزائر 2، 2019، ص 124.
3 د.سعد آل حميد، أهداف الاستشراق ووسائله ، قسم الثقافة الإسلامية ، كلية التربية، جامعة الملك سعود، ص20
4 علي بن ابراهيم النملة ، كنه الاستشراق : المفهوم – الأهداف – الارتباطات ، بيسان للنشر والتوزيع والإعلام ، الرياض ، ط3، 2011، ص20.

5 أ.عزالدين بن حليمة ، الاستشراق في الأدب العربي : أهدافه ووسائله وأصناف المستشرقين ، قضايا الأدب المجلد الرابع ، ع2، جامعة الجزائر 2، 2019، ص 125.
6 شريف حتيتة الصافي ، الظاهرة الاستشراقية والأدب العربي الحديث من نقد الإنجاز إلى نقد الخطاب ، (مدرس النقد الأدبي بكلية دار العلوم ، جامعة القاهرة )، دت ، ص16/17.
7 أ.نسيمة نابي ، واقع اللغة العربية وأثر المستشرقين عليها ، جامعة العربي بن مهيدي ، ورقلة ، دت، ص 159.
8 أ.نسيمة نابي ، واقع اللغة العربية وأثر المستشرقين عليها ، جامعة العربي بن مهيدي ، ورقلة ، دت، ص 160.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق