إصدارات

مؤلفات التشكيلي الكبير عزت مصطفى

جديد (وكالة الصحافة العربية – ناشرون)

إحتفاء بذكري الفنان التشكيلي عزت مصطفى وبالتعاون مع أسرته أصدرت (وكالة الصحافة العربية – ناشرون) عددا من مؤلفات الفنان الراحل في مجال تاريخ الفن والفن التشكيلي ، حيث تناول تاريخ الفن فى مصر والوطن العربى بشكل علمي متكامل بفضل اتقانه للغات الإيطالية والفرنسية ، مما ساعده فى الرجوع الى أمهات الكتب بهذه اللغات.
ففي ثلاثة أجزاء صدر كتاب ( قصة الفن التشكيلى) وهى : العالم القديم، العالم الحديث، عصر النهضة .. أيضا ترجمة كتاب (التذوق الفنى) من اللغة الفرنسية للعربية كما ترجم كتاب (كيف نفهم التصوير؟) من اللغة الإيطالية إلى العربية لمؤلفه الإيطالى (ليونيللو فنتورى) .. أيضا أعيد نشر كتابه (ثورة الفن التشكيلى) والذى استعرض فيه أهم ما شهدته حركة الفنون التشكيلية من أحداث العالم العربى من آثار حملة نابليون على مصر وحتى قيام ثورة 23 من يوليو 1952.
والفنان التشكيلي والاكاديمي محمد عزت مصطفى ولد عام 1907 وتوفي عام 1969 وشهرته عزت مصطفى ، تخرج في مدرسة الفنون والزخارف (كلية الفنون التطبيقية) 1926 ، درس بقسم النسيج اعتباراً من 1922 حتى تخرجه فى 1926 وكان ترتيبة الاول بين الخريجين ، تم ايفاده للدراسة فى الأكاديمية الملكية بروما عام 1927 وظل يدرس بها حتى حصل على إجازة الأكاديمية (تخصص تصوير) 1931 .وهى تعادل درجة دكتوراه الفلسفة فى الفنون والعلوم .وهو مؤسس رابطة الفنانين المصريين عام 1936 أحد مؤسسى جمعية محبى الفنون الجميلة ، تنوعت جهود عزت مصطفى وشملت عدة ميادين،فقد أسهم فى ترميم بعض القصور الأثرية، وشارك فى العديد من المؤتمرات والمعارض المحلية والدولية محاضراً وفناناً ومحكماً .
أرسى قواعد النقد الفنى وتخرج على يديه نجوم الحركة الفنية الآن مثل فنان الباستيل محمد صبرى، وسعيد خطاب، ونازك حمدى، وعزت جمال الدين ، ومحمد عبد الله الجمل وغيرهم ومثل مصر فى العديد من المعارض الخارجية وفى اجتماعات اليونسكو. كان مهتماً للغاية بتخليص الفن المصرى والساحة الفنية من القوى والمؤثرات الأجنبية التى تهيمن على الفن المصرى وتوجهه وفقاً لرؤيتها، وكان من أبرز دعاة فكرة قومية الفن وفى أعماله التصويرية نراه شغوفاً بتصوير الحياة اليومية فى مصر حيث سجلت فى مجموعة منها مشاهد من الأحياء الشعبية مثل باب الفتوح وباب النصر ومسجد قلاوون ومسجد الحاكم والريف المصرى .


عاش بالقاهرة، كما عاش عدة سنوات بإيطاليا أثناء بعثته الدراسية ، وزار الصين وسوريا ولبنان والجزائر . كرمته وزارة الثقافة المصرية عام 2006 كأحد رواد الفن الراحلين ، وبهذه المناسبة قام متحف الفن الحديث بالقاهرة بعرض مجموعة من أعماله التى يقتنها المتحف.
ومن الوظائف التي عمل بها :
– عين أستاذاً لمادة تاريخ الفن بكلية الفنون التطبيقية عام 1931 .
– عمل أستاذاً لمادة تاريخ الفن والنقد الفنى بالمعهد العالى للفنون المسرحية والمعهد العالى للسينما .
– ظل أستاذاً لمادة تاريخ الفن منذ عودته من إيطاليا عام 1933 .
– فى عام 1936 انتقل للعمل بالادارة العامة للفنون الجميلة حتى عام 1940 .
– فى عام 1946 عين مديراً لمتحف الفن المصرى الحديث .
– فى عام 1951 تولى منصب مراقب الفنون الجميلة .
– انتدب للتدريس بمعهد معلمات الفنون 1960 ثم نقل الى دار الكتب عام 1961 .
– كان أول مدير لإدارة القوافل الثقافة بمصلحة الاستعلامات عام 1962.
– فى عام 1966عين وكيلاً لوزارة الثقافة حتى أحيل الى التقاعد فى عام 1967 .
الأماكن التى عاش بها الفنان.
أبرز المعارض التي شارك فيها :
– معرض بقصر ثقافة قصر النيل بعد رحيله افتتحه سعد الدين وهبه فى الثانى والعشرين من أبريل عام 1975 .
المعارض الجماعية الدولية/المعارض الخارجية
– معرض الفن المصرى فى سوريا 1951 .
– معرض الفن المصرى فى السودان 1952 .
– شارك فى المعرض الذى نظمته مصر فى بكين ـ الصين 1956 .
– معرض الفن المصرى فى الاتحاد السوفيتى 1956 .
– مثل مصر فى معرض ( الارتيجانو ) للفنون التطبيقية بفلورنسا .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق